253 إصابة.. تفاصيل أكبر بؤرة وبائية بمعمل تصبير السمك بآسفي

تصدرت جهة مراكش-آسفي ترتيب الجهات الأكثر تسجيلا لحالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، خلال 24 ساعة الأخيرة، بـ266 حالة مؤكدة، حسبما أعلنت عنه وزارة الصحة مساء اليوم السبت.

وسجل إقليم أسفي إلى حدود الساعة السادسة من مساء اليوم السبت 253 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، وتتعلق ببؤرة معمل تصبير السمك بالإقليم، في انتظار نتائج باقي التحاليل التي يخضع لها العاملون.

وتوزعت باقي الحالات المسجلة بالجهة بواقع 9 حالات بمراكش، و4 حالات بقلعة السراغنة، في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الصحة عن تسجيل 534 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، و169 حالة شفاء بالمملكة، وحالتي وفاة خلال الـ24 ساعة المنصرمة.

وعاتب التكتل الحقوقي بإقليم آسفي، لجنة اليقظة بعد تفجر بؤر وبائية جديدة منذ أول أمس الخميس بأحد معامل تصبير السمك بالمدينة ذاتها.

وبهذا الخصوص أوضح عبد الإله الوثيق، منسق التكتل في تصريحه لـ”الأيام 24″ أنّ التكتل سبق وحذّر من تفجر بؤر صناعية بمعامل تصبير السمك بآسفي إلى أن أضحت التخمينات حقيقة لا غبار عليها.

ووجّه سوط العتاب إلى السلطات بالمدينة ذاتها، كما نقل تخوفه من تسجيل المزيد من الحالات وهو يرتكز على لغة المؤشرات والأرقام، قبل أن يلقي اللوم على لجنة اليقظة على رأسها عامل الإقليم على حد تعبيره.

وأكد أنّ التكتل يتابع بقلق شديد الوضعية الوبائية بالمنطقة، محذرا من مغبة فتح الباب أمام ارتفاع عدد الحالات بشكل صاروخي وهو يحمّل مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع إلى جهة بعينها، داعيا إلى ربط المسؤولية بالمحاسبة.

وأبدى امتعاضه من تعريض العاملات بمعامل التصبير لخطر انتشار الفيروس، قبل أن يعرّي اللثام عن غياب الشروط الوقائية من احترام مسافة الأمان وتوفير الكمامات ووسائل التعقيم، كما أعاد إلى الواجهة الحادث الأخير لحافلة نقل عاملات بمعمل لتصبير السمك بآسفي والذي تسبب في وفاة امرأة حامل بتوأم وإصابة 24 عاملة بمنطقة حد حرارة بعد أن كن في طريقهن إلى العمل.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار

    اترك تعليق