•   تابعونا على :

مصر تصدر كتابا يحكي عن المغاربة في بلاد الفراعنة خلال القرن الثامن عشر

و.م.ع.2015/12/16 11:03
مصر تصدر كتابا يحكي عن المغاربة في بلاد الفراعنة خلال القرن الثامن عشر
أرشيف

صدر عن مكتبة الإسكندرية كتاب بعنوان " المغاربة في مصر خلال القرن الثامن عشر " من تأليف الباحث المصري حسام عبد المعطى، الأستاذ في كلية الآداب جامعة بني سويف في جنوب مصر.

 

وبحسب مسؤولين في مكتبة الإسكندرية، فإن الكتاب الذي صدر بمناسبة مؤتمر سيعقد في الرباط يوم 21 دجنبر الجاري بتعاون بين الرابطة المحمدية للعلماء بالمغرب والمكتبة ، سيتم إهداؤه إلى كل من المكتبة الوطنية وجامعة محمد الخامس بالرباط. 

 

وأكد إسماعيل سراج الدين، مدير مكتبة الإسكندرية، أهمية هذا المؤلف الذي يلقي أضواء على الأسر المغربية في مصر، وتاريخ البيوت التجارية المغربية، ويكشف كذلك عن الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية للمغاربة في مصر.

 

وقال إن "صفحة العلاقات بين مصر والمغرب العربي من الصفحات المشرقة في التاريخ "، كما تؤكد ذلك الشواهد الاثرية وتكشف عنه كتب التاريخ. 

 

وأضاف أن تاريخ هذه العلاقات يعود إلى العصور القديمة، حيث تخللته عديد من الأسفار والرحلات من ما بين المغرب ومصر، وقال "إننا نرى الروح المغربية موجودة في مدينة الإسكندرية، في أوليائها الصالحين وأسماء أحيائها وشوارعها، بل امتد الوجود المغربي الى مدن مثل رشيد وفوة ومطوبس، وفي القاهرة هناك حي ابن طولون الذي كان مركزا للمغاربة. ومازلنا إلى اليوم نرى فيه أسرا من أصول مغربية ".

 

وأكد مؤلف الكتاب ،الباحث حسام عبد المعطي، أن هذه الدراسة تركز على دراسة الأسر المغربية خلال القرن الثامن عشر في مصر ، والنخبة التجارية المغربية ودورها في الاقتصاد المصري إبان تلك الفترة التاريخية، والمدى الجغرافي الذي اتخذته معاملاتها التجارية بمختلف أنواعها ،والرخاء الاقتصادي الذي تمتع به أفرادها. 

 

ويرجع اختيار التجار المغاربة كهدف للدراسة بحسب الباحث - إلى أن الجالية المغربية في مصر كانت أكبر جالية إسلامية عربية وافدة إلى مصر خلال العصر العثماني، كما أن الأسر المغربية لم تنتشر في مصر وحدها، بل كانت لها فروع في العديد من أنحاء العالم الإسلامي إبان هذه الحقبة، مما أسهم في تفعيل دور هذه العائلات في التجارة الخارجية عن طريق الشبكات التجارية التي ربطت بينها. 

 

كما يعود هذا الاختيار إلى ظروف عملية وثائقية بصورة أكبر، حيث تردد المغاربة بصورة أوسع من غيرهم على المحاكم، ربما بسبب كونهم من الوافدين الذين حرصوا على تسجيل أملاكهم وتعاملاتهم، لتأكيد هويتهم ووجودهم مما وفر مادة علمية لهذه الدراسة.

 

وترجع أهمية دراسة تاريخ البيوت التجارية المغربية في مصر إلى أنها تكشف عن التطور الاقتصادي والاجتماعي من داخل بناء النظام الحياتي للناس وللمجتمع، وليس من خلال الدولة والقوانين والنظم، كما أنها تقدم نظرة متعددة الزوايا لشخصيات البيوت التي تناولتها، وتتضمن مختلف مظاهر علاقاتهم بالمجتمع المصري. 

 

وقد جاء الكتاب في ستة فصول إضافة إلى المقدمة والخاتمة، حيث تناول الفصل الأول عوامل الهجرة المغربية إلى مصر خلال القرن الثامن عشر، وفيه تم التأكيد على قدم التواجد المغربي في مصر، بالإضافة إلى النشاط التجاري الكبير في القاهرة، والحج السنوي للمغاربة ومرورهم بمصر، وكذلك المركز الثقافي والعلمي الذي تمتعت به مصر، مما جعلها محط أنظار كثير من المغاربة للاستقرار بها. كما تناول مناطق التركز المغربي في مصر.

 

وعالج الفصل الثاني من الكتاب مفهوم البيت لدى العائلات المغربية التي استقرت في مصر، ثم رصد نشاط عدد من هذه الأسر ، لبيان دورها الفاعل والحقيقي. 

 

أما الفصل الثالث فقد استهدف دراسة الإثراء التجاري وعوامل نجاح العائلات التجارية المغربية في مصر، ومجالات نشاطهم التجاري، كالتجارة في السلع والبضائع التي تحقق أرباحا عالية ،مثل البن، والأقمشة القطنية الهندية، كما تناول دورهم في ميدان الالتزام وتقديمهم القروض للطالبين من الأمراء والتجار والملتزمين ثم استثماراتهم.

 

وركز الفصل الرابع على دور التجار المغاربة في التنظيمات التجارية في الأسواق المصرية، فتناول تنافسهم مع الشوام والأتراك والمصريين لتولي منصب شاهبندر التجار، الذي يكون على رأس التجارة المصرية، وكذلك رئاستهم للأسواق، كما تناول علاقة هؤلاء التجار بالسلطة الحاكمة.

 

أما الفصل الخامس فقد تناول الحياة الاجتماعية للتجار المغاربة والجالية المغربية بصفة عامة ، والزواج والطلاق والحراك الاجتماعي والحياة داخل البيت المغربي في مصر، كما تناول دور التجار المغاربة في تشكيل المعالم الحضارية والعمرانية في مصر مثل بناء الفنادق والمساجد والأحياء، ودعمهم للبنية الحياتية للحياة في المدن التي عاشوا بها.

 

وركز الفصل السادس والأخير من الكتاب على المغاربة في الجامع الأزهر، وكيف جذب هذا الجامع المغاربة للدراسة به، وكيف نظروا إليه وسعوا إلى الدراسة به، كما ركز على الرواق المغربي في الأزهر(رواق المغاربة ) وأهم العلماء به، ودوره في تطوير الفقه المالكي وتناول القضايا التي تخص المجتمع المصري والمغربي.

تعليقات الزوار ()

اوقات القطار

الإنطلاق من
الوصول الى

أوقات الصلاة و حالة الطقس

اختر مدينتك
حالة الطقس
الحرارة العليا°C
الرطوبة%
سرعة الرياح mps
الصلاةالتوقيت
الفجر00
الظهر00
العصر00
المغرب00
العشاء00