•   تابعونا على :

" طبيب النعال" الذي يداوي الجراح بالمطرقة والمسمار

علي الحسني- و م ع2014/11/19 15:57
" طبيب النعال" الذي يداوي الجراح بالمطرقة والمسمار

"الخراز" أو"الكوردوني" أو الاسكافي هي مسميات مختلفة لمهنة عبد المالك القصيري، الحرفي الذي يستخرج رزقه من اصلاح ما أفسده الدهر ويداوي الاعطاب بالمطرقة والمسامير.

 

ليست مصدرا للثراء بل حرفة الفقراء للعيش بكفاف وستر عيوب الزمان - كما يقول عبد المالك - الذي قاده القدر ذات يوم الى امتهان هذه الحرفة التي لا تتطلب شهادة جامعية أوخبرة طويلة بل مجرد معرفة بسيطة لتقنية ترقيع النعال والاحذية.

 

في محله الصغير والبسيط المتواجد بالسوق الرئيسي للمدينة ، بين أحذية الزبائن المكدسة ولوازم العمل يشتغل عبد المالك الشاب الذي يتحلى بكثير من الصبر والثبات والبساطة وطيبة الخاطر، فمهنة "الكوردوني" لا تخلو من متاعب، كما يكشف عبد المالك في بوح لوكالة المغرب العربي للأنباء.

 

رغم المعاناة التي واجهها في بداية مشواره من انعدام الإمكانيات والموارد، إلا أن حب عبد المالك لحرفته التي اقتحم أسوارها وأسرارها منذ اثنا عشرة سنة بايعاز من أحد إخوته جعله يتخطى كل الصعاب ويجد له مكانا وسط السوق لينقذ نفسه من براثن البطالة وبيع السجائر بالتقسيط.

 

"الحمد لله على كل شيئ" وعلى المرء أن يرضى بنصيبه في الدنيا يقول عبد المالك، "فيكفي أن حرفتي هي مصدر رزقي وبها فتحت بيتا وأسست عائلة لتأمين المصروف اليومي من مهنة أصبحت لا تدر إلا دراهم معدودة".

 

بعدما كانت مهنة الإسكافي حكرا على الاميين والفقراء لعقود، ولج عالمها اليوم شباب في مقتبل العمر الذين وجدوا في هذه الحرفة مكسبا ماديا ولو يسيرا يغنيهم عن البطالة والفراغ - يقول عبد المالك - الذي يصر على التأكيد ان ممارسة هذه الحرفة يتطلب قدرا معينا من الثقافة وحسن التواصل مع الزبناء .

 

ويرى بأن الاسكافي فقد اليوم الكثير من رزقه وتراجع مدخوله بعدما دخلت السوق بضائع رخيصة الثمن وقليلة الجودة وخاصة منها السلع الصينية التي لا تقوى على الصمود بسبب رداءة المواد الأولية المصنوعة منها.

 

لم يمنعه كساد المهنة على مدى السنتين الاخيرتين من مواصلة دربه الحرفي، ففي صباح كل يوم تراه حاضرا في محله يعمل بهمة ونشاط، ولديه من الصبر والعزيمة والإرادة ما يكفي لمواجهة أعباء الحياة وهو التقني المتخصص في إصلاح الاحذية لأنه "على المرء الأسباب وعلى الله فتح الأبواب" ..كما يؤكد عبد المالك.

 

يقوم هذا الحرفي بالإضافة إلى تصليح الأحذية بصناعة النعال المختلفة الاشكال فيشتري الجلد وباقي اللوازم ويقوم بتركيبها، إلى أن ارتفاع اسعار المواد الاولية وعزوف الزبناء عن المنتوج المحلي اثر على وضعيته وساهم في تراجع مدخوله اليومي.

 

يروي عبد المالك، الذي غادر أبواب المدرسة في المستوى الاعدادي، بمرارة اكراهات مهنة في طريقها للاندثار، فأصحاب هذه الحرفة يواجهون الإهمال وانعدام التكوين ومنافسة المنتوج الصيني بالرغم من أنها تمثل واجهة مشرقة للتراث التقليدي، معتبرا أن من شأن اتخاذ إجراءات عملية اضفاء قيمة أكبر على منتوج الحرف التقليدية بشكل عام وضمان استمراريتها.

 

أمام سندانه القديم وصندوقه الحديدي بمحتوياته البسيطة من مقص ومسامير وغراء وبعض قطع الجلد التي يستخدمها في إصلاح الأحذية يجلس عبد المالك بوزرته الزرقاء على كرسي خشبي يحرص دوما على سمعته الطيبة بين زبناء السوق، مولع بموسيقى الريغي وخاصة أغاني الجاميكي بوب مارلي والايفواري سيدو كونيه والمعروف ب "ألفا بلوندي"، التي يرى أنها تنقله الى عالم الحرية والتوازن النفسي .

 

على عجل من أمرها جاءت سيدة برفقة ابنتها الى عبد المالك لإصلاح حذائها الذي بدا أنه قد تمزق .. وبعد أن أمسكه وتفحص جوانبه أخذ لوازمه كالمعتاد وطلب منها أن تنتظر هنيهة ريثما يرتق الخرق .... بامتنان كبير سلمته أجر ما صنع ثم غادرت الى حال سبليها.

 

بعد أن تناول رشفة من كوب الشاي المنسم ب"الشيبة ومرددوش" الذي يعده بنفسه وعلى أنغام وتقاسيم موسيقى فن البلدي يسترسل عبد المالك في الكلام بكل عفوية وتلقائية "معاملتي مع الزبناء تختلف من شخص إلى آخر، فبعضهم أحصل منه على مقابل بسيط اعتبارا لظروفه الاجتماعية، والبعض الآخر أطلب منه مقابلا معقولا" وفي بعض الأحيان لا آخذ تعويضا لبساطة ما أنجزته.

 

لعبد المالك علاقات تربطه بجيرانه وزملائه في المهنة "تجمعنا في السوق علاقة الأخوة، نشارك بعضنا البعض المسرات ومطبات الزمان، ونحاول أن نكون يدا واحدة لأنني أعيش وأتقاسم معهم كل شيئ" .

 

يحرص على تنظيف دكانه الصغير منذ ساعات الصباح الأولى يرتب المبعثر من مساميره و يبحث بين قطع الجلد المتناثرة عن الجيد للاستعمال ..يبدأ يومه بمصافحة الأحذية الممزقة... يرسم أحلامه ويداه لا تفارقان المطرقة والسندان آملا أن "يبدل الله الاحوال" وتعود الحرفة الى سابق عهدها .

 

وتستمر قصة عبد المالك "الكوردوني" الذي لا يشبه في شيئ حياة "معروف الاسكافي" في روايات (ألف لية وليلة) الذي تزوج بإحدى الأميرات في حكاية أدرك فيها شهريار الصباح وسكت عن الكلام المباح.

تعليقات الزوار ()