المغرب..قطب فندقي جديد يؤمن فندق المامونية بمراكش

 أعلن المجمع الشريف للفوسفاط ،والمكتب الوطني للسكك الحديدية ،وصندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية ،مؤخرا ،عن إنشاء قطب فندقي وطني بالمغرب، يهدف إلى تعزيز التميز في الخدمات الفندقية الراقية التي تشكل واجهة للموروث والخبرة المغربية ،وتساهم في إبراز جاذبية المملكة وسمعتها الدولية.

 

وأفاد بلاغ مشترك للمؤسسات المشكلة للقطب ،توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه، بأن هذا التحالف الفريد من نوعه ،"يجسد التوجيهات الملكية السامية المتعلقة بإعادة هيكلة بعض المؤسسات والمقاولات العمومية"، مبرزا أن من شأن هذه التدابير "تمكين القطاع العمومي من تعزيز قدراته الاستثمارية، من خلال إعداد جيل جديد من المخططات القطاعية تقوم على التكامل والانسجام وإطلاق برامج جديدة من الاستثمار الم نتج تساهم في إحداث المزيد من فرص الشغل".

 

و ذكر البلاغ أنه من أجل دعم تنمية القطاع الفندقي ،الذي يعرف نموا سريعا ويتوفر على إمكانات واعدة لخلق فرص الشغل للنهوض بالاقتصاد المغربي، يعلن المجمع الشريف للفوسفاط والمكتب الوطني للسكك الحديدية وصندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية عن إحداث تحالف يهدف إلى خلق فاعل مرجعي في الخدمات الفندقية الراقية.

 

و بحسب المصدر ذاته ،سيضم هذا القطب الأصول الفندقية التاريخية بالمغرب والتي يمتلكها المكتب الوطني للسكك الحديدية ،ومنها فندق المامونية بمراكش، الذي سيحتفل بالذكرى المائوية لتأسيسه سنة 2023،و قصر الجامعي، الذي يعد من المعالم التاريخية لمدينة فاس والذي تم إنشاؤه سنة 1879، بالإضافة إلى فندق ميشليفن بإفران الذي يتوفر على مسلك جبلي للغولف فريد من نوعه في إفريقيا، ومنتجع Lagoon MarchicaResort ،الجوهرة الفندقية الجديدة للمنطقة الشرقية.

 

وأكد البلاغ أن هذه الشراكة ستمكن من تطوير وتنمية هذا التحالف الفندقي الوطني مع استمرار التدبير الإداري المغربي بنسبة 100 في المائة ، بالإضافة إلى خلق فرص جديدة للنمو في مجال الخدمات الفندقية الراقية ، مبرزا أن هذا التحالف يضم جميع الكفاءات والخبرات التي تمكن من دعم أحد القطاعات الاستراتيجية والواعدة بالنسبة للمغرب، إلى جانب مواكبة الاستراتيجية الوطنية المرتبطة بالتنمية المستدامة.

 

وأشار البلاغ الى أن المجمع الشريف للفوسفاط يعمل على تعزيز استراتيجيته الاستثمارية في مجال تطوير وتنمية الخدمات الفندقية بالمغرب والرفع من كفاءتها، حيث يلتزم المجمع بالفعل في هذا القطاع من خلال العديد من الأصول الفندقية التي يمتلكها في المناطق التي يمارس بها أنشطته، والتي يعتزم توسيع نطاقها بارتباط مع مشاريعه في مجال التخطيط الحضري وتطوير مدن جديدة.

 

وسيعمل القطب الفندقي الجديد على استكمال الجهود المبذولة في هذا القطاع من خلال عروض راقية تتماشى مع الالتزام القوي للمجمع الشريف للفوسفاط ،الذي يهدف إلى تأهيل هذا النشاط ،الذي يعرف نموا سريعا ويتوفر على إمكانات واعدة لخلق فرص الشغل، وذلك من خلال إحداث فرع جديد للتكوين في مهن الفندقة بجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية بشراكة مع أرقى وأشهر المؤسسات الدولية.

 

و في إطار مهمته لدعم المشاريع الكبرى للتنمية بالمغرب، يواصل صندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية مواكبة القطاع السياحي من خلال إسهامه المالي، كما يشارك أيضا بصفته مستثمرا في تهيئة موقع بحيرة مارشيكا ،الذي يضم منتجعا فندقيا من الطراز الرفيع.

 

بالإضافة إلى ذلك، يساهم صندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في الحفاظ على التراث المعماري المغربي، ولا سيما من خلال دعم تحويل القصور والقصبات إلى فنادق فاخرة، أو في سياق إعادة تأهيل 8 مدن قديمة.

 

وأوضح البلاغ كذلك ،أنه في إطار هذا التحالف، سيلعب صندوق الحسن الثاني دورا استشاريا وتوجيهيا في استراتيجية التنمية على المدى البعيد والمرتبطة بالاستثمارات في القطاع الفندقي الذي يعد فخرا للمغاربة.

 

وسيساهم المكتب الوطني للسكك الحديدية في إنجاح هذا التحالف من خلال الاستمرار في دعم هذا المشروع الكبير، لا سيما عبر خبرته التاريخية في الخدمات الفندقية الراقية، والتي تم الاعتراف بها مؤخرا على الصعيد الدولي حيث تم اختيار المامونية "أفضل فندق في العالم" من طرف مجلة Traveler Nast Condé سنة 2018 .

 

ويندرج نقل المكتب الوطني للسكك الحديدية لأصوله الفندقية، ضمن هذا التحالف، في إطار خارطة الطريق الاستراتيجية لتثمين التراث، وهو الأمر الذي سيوفر له فرصا جديدة تمكنه من ضخ قدراته الاستثمارية في قطاع السكك الحديدية.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق