•   تابعونا على :

الدار البيضاء .. انطلاق أشغال الدورة الثانية للقاءات المغربية الإيفوارية للفاعلين الاقتصاديين

و م ع2015/06/09 10:50
الدار البيضاء .. انطلاق أشغال الدورة الثانية للقاءات المغربية الإيفوارية للفاعلين الاقتصاديين

انطلقت، الاثنين بالدار البيضاء، أشغال الدورة الثانية للقاءات المغربية الإيفوارية للفاعلين الاقتصاديين بالبلدين، وذلك بمبادرة من (مغرب تصدير) وفيدرالية صناعات مواد البناء.

وشكلت هذه المناسبة فرصة سانحة للوفد الايفواري، المتكون من مهندسين معماريين ومقاولين عقاريين ومهني الأشغال العمومية، والمزودين في مجال مواد البناء، بالفاعلين الصناعيين المغاربة في مجال مواد البناء، لدراسة سبل التعاون بين الجانبين.

ويتألف نسيج الإنتاج الصناعي للمواد البناء بالمغرب من حوالي 60 ألف مقاولة 58 في المائة منها تنشط في قطاع البناء، ويقدم مساهمة فعالة للاقتصاد الوطني بنسبة 10 في المائة من الناتج الداخلي الخام، و23ر8 في المائة من الإنتاج الصناعي، بالإضافة إلى أنها تشغل حوالي 40 ألف شخص.

أما كوت ديفوار، التي بلغ معدل نمو الناتج الداخلي الخام بها السنة الماضية 5ر8 في المائة، تصدر حوالي 40 في المائة من المواد الغذائية، و29 في المائة من الوقود، و17 في المائة من السلع المصنعة نحو كل من غانا وهولندا ونيجيريا. فيما تهم وارداتها، أساسا، الآلات وتجهيزات النقل بنسبة 22 في المائة، وزيوت التشحيم والمنتجات ذات الصلة.

ويعد هذا البلد الإفريقي أحد الشركاء التجاريين الرئيسيين للمغرب، إذ ترتكز المبادلات التجارية بينهما حول بعض المنتجات، خاصة الصناعات الأغذية، والمنتجات الكيميائية والصناعية.

وتهم الواردات المغربية من هذا البلد، أساسا، الموز الطازج والخشب والمطاط الطبيعي والبن والقطن ومنتجات مختلفة. فيما صادرات المملكة تتألف من الأحذية والخضروات المعلبة والأسمدة والأسماك، وكابلات الكهربائية ومواد التشحيم.

وتتواجد العديد من المقاولات المغربية بالكوت ديفوار منها، على الخصوص، البنك المغربي للتجارة الخارجية، وسهام، ومجموعة البنك الشعبي المركزي (بنك أتلانتيك)، والشركة المغربية (إفريقيا إس إم دي سي) فرع مجموعة (أكوا)، كما أن مجموعات أليانس والضحى وإسمنت إفريقيا لها مشاريع عقارية كبيرة وشركات للاسمنت.

كما أن الاستثمار المغربي بكوت ديفوار آخذ في الزيادة وحصتها في الاستثمارات الأجنبية المباشرة جد مهمة وفقا للإحصاءات لمكتب الصرف.

وقد انطلقت بالكوت ديفوار، أوراش كبرى في مجال البنية التحتية، منها المتعلقة بالنقل مثل بناء المطار الدولي لسان بيدرو، وبناء محطة طرقية لبواكيه، ومشروع بناء مركز المعارض بأبيدجان. بالإضافة البنيات التحتية التي تهم قطاع الصحة ببناء مستشفى متعدد التخصصات بأبيدجان، وإعادة تأهيل معهد مختص في أمراض القلب بأبيدجان، وكذا البنية التي تخص المجال الزراعي والسياحي.

يذكر أن الدورة الأولى لهذه اللقاءات المغربية - الإيفوارية في مجال الأشغال العمومية والبناء، التي عقدت من 4 إلى 8 ماي الماضي، عرفت مشاركة أزيد من 60 شركة مغربية وفاعلين اقتصاديين من الكوت ديفوار، وعقد 152 لقاء أعمال وزيارة على الخصوص مواقع إنتاج ومصانع ومختبرات.

 

تعليقات الزوار ()