عملية “بحري ديما كلين” تحط الرحال بالدار البيضاء

أرشيف

حطت الدورة العاشرة من عملية "بحري ديما كلين" اليوم الأحد الرحال بشاطئ عين الدياب بالدار البيضاء كآخر مرحلة لها بعد جولة عبر شواطئ المملكة انطلقت من الجديدة في 10 ماي الماضي.



وتهدف هذه العملية، التي همت أزيد من 10 آلاف تلميذ من مدارس وجمعيات ودور أيتام عبر برنامج بيئي وتربوي يروم بناء مقاعد باستخدام النفايات، حماية والحفاظ على الساحل المغربي.



كما تسعى هذه العملية ، التي جابت خمس شواطئ مغربية ، إلى تنظيف وإزالة النفايات التي تشوه صورة الشواطئ وتحسيس الأجيال الصاعدة بأهمية حماية الساحل وخلق وعي لدى الشباب. 



ويتضمن برنامج دورة 2015 من عملية "بحري ديما كلين"، المنظمة من قبل جمعية "بحري" برعاية وزارة البيئة تحت شعار "إعادة تدوير ومعالجة النفايات"، القيام بعدة أنشطة كتنظيف الشاطئ في جو موسيقي وتنظيم ورشات ترفيهية وتربوية حول التوعية وإعادة التدوير علاوة عن أنشطة رياضية وحفلات. 



وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أكد سفير الولايات المتحدة الأمريكية بالمغرب، دوايت بوش، على أهمية الحفاظ على الشواطئ والسواحل بشكل عام وفي كل مكان، منوها بإرادة المغرب الرامية لحماية أنظمته البيئية بما في ذلك الشواطئ البحرية.



ومن جانبها، أشادت، لابي أيشاني نائبة الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، في تصريح مماثل، بجهود المغرب للوفاء بالتزاماته في مجال حماية البيئة، مؤكدة على الدور الأساسي للمجتمع المدني في هذا المجال.



وسبق لهذه العملية أن زارت كلا من الجديدة منتدى البحر، والرباط شاطئ لوداية، وآسفي شاطئ آسفي، والمحمدية شاطئ صابليت، ثم محطة الدار البيضاء التي عرفت حضور شخصيات من عالم الرياضية والدبلوماسية والفن.



وتشكل جمعية "بحري" ، التي تأسست سنة 2010 ، جمعية مغربية غير ربحية تهتم بحماية الساحل، وبانخراط الشباب في قضايا البيئة باعتبار البيئة رهانا جوهريا.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق