•   تابعونا على :

رسالة حمد الله المشفرة من ’’التايم سكوير’’.. هل يكشف المستور أخيرا بعد اعتزاله؟ (صور)

الأيام الرياضية 2019/11/11 19:02
رسالة حمد الله المشفرة من ’’التايم سكوير’’.. هل يكشف المستور أخيرا بعد اعتزاله؟ (صور)

فاجأ عبد الرزاق حمد الله مرة أخرى ، متابعيه وجماهير الكرة المغربية خاصة والعرب عموما عندما أعلن اليوم عبر حسابه على انستغرام، أنه قرر اعتزال اللعب دوليا  ما يعني انه لن يحمل قميص المنتخب مجددا حتى لو نادى عليه الناخب الوطني. 

 

حمد الله الذي اسال الكثير من المداد بعد اندلاع ازمته مع المنتخب الصيف الماضي اطل من ساحة التايم سكوير الشهيرة وسط نيويورك الأمريكية وهي اشهر ساحة عالمية، ليعلن اعتزال اللعب دوليا، وكأنه تعمد بعث رسالته من التايم ، ليرسل  رسائل مشفرة إلى من يهمهم الأمر ان الوقت ’’ التايم’’ ربما قد اقترب ليكشف المستور الذي طال انتظاره فهل يفعلها ؟

قبل محاولة قراءة فنجان القرش المسفيوي، الذي تألق رفقة فريقه النصر السعودي ، نعود الى الماضي القريب لنستجلي بعض الحقائق .

 

بدأ كل شيء في يونيو الماضي عندما فاجأ عبد الرزاق حمد الله للمرة الأولى ،  جماهير المنتخب بمغادرته لمعسكر اسود الأطلس الذي يحلم لاعبون كثر بالانضمام إليه في المعمورة.

 

ووفق مصادر الأيام24  فحمد الله انذاك،  تعرض لمضايقات من بعض لاعبي المنتخب وخاصة فيصل فجر ويونس بلهندة ونبيل ضرار، وهو ما كشفته فيديوهات وستوريهات وتعليقات  هؤلاء اللاعبين لاحقاعلى مواقع التواصل الاجتماعي. فيما رجحت مصادر أخرى خلافا مع الناخب الوطني هيرفي رونار.


جمع عبد الرزاق حقائبه وتوجه صوب مدينة آسفي ،  مسقط لرأس وأصل الموهبة ، ليتابع كما تابع الجميع البطولة الأفريقية الاكثر شهرة من بعيد

 
غاب حمد الله عن العرس الأفريقي، وعاد الأسود بخيبة كبيرة من ارض الكنانة بعد هزيمة وصفت بالمذلة أمام فريق بنين الذي استهان به بعض اللاعبين.

 

 هذه العودة تلتها الكثير من التعليقات والانتقادات التي صبت في مصلحة القرش لمسفيوي، وهداف فريق النصر السعودي، وعلى سهمه على منصات مواقع التواصل الاجتماعي، ومايزال متواصلا بعد تقرير وضعه كأحسن هداف في 2019  بأربعين هدفا متفوقا على ليونيل ميسي.

 

تأخر حمد الله في الخروج عن صمته اثار الكثير من الشكوك حول نواياه بكشف الحقيقة ، وعزز فرضية  الصمت مقابل القميص ..لكن قرار اعتزاله يعيد التكهنات كلها إلى نقطة الصفر ويرفع أسهم الراغبين في كشف الحقيقة كل الحقيقة ،  فكلما اراد قول شيء صمت صمتا طويلا ، وعاد عبر مواقع التواصل   ، لايفهم من كلامه او صوره شيء لكنها حتما تحمل رسائل مباشرة ومشفرة ،   فهل يتحدث حمد الله أخيرا  ، أم يركن إلى الصمت؟ الأيام  المقبلة كفيلة بالإجابة عن السؤال.

تعليقات الزوار ()