•   تابعونا على :

وقفة احتجاجية لعائلات معتقلي الريف أمام مندوبية التامك بالرباط

دلتا العطاونة 2019/11/08 12:55
وقفة احتجاجية لعائلات معتقلي الريف أمام مندوبية التامك بالرباط

نظم نشطاء وأفراد من عائلات معتقلي احتجاجات الريف اليوم وقفة احتجاجية أمام المندوبية العامة لإدارة السجون بحي الرياض بالرباط، مطالبين بإطلاق سراح المعتقلين وإيقاف المتابعات التأديبية في حقهم.


وكانت هيئات حقوقية وجمعيات مدنية، قد دعت إلى تنظيم الوقفة الاحتجاجية بعد التطورات الأخيرة في ملف ناصر الزفزافي متزعم حراك الريف ورفاقه بسجن راس الماء بفاس، وتأكيدهم في تسريب فيديو على تعرضهم لانتهاكات.


ودعا الائتلاف الديمقراطي من أجل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين وفك الحصار عن الريف و الذي يضم منظمات حقوقية ونسائية وفعاليات مدنية، إلى "ضرورة احترام الدولة المغربية لالتزاماتها في مجال الحقوق والحريات، والاستجابة الفورية للمطالب العادلة والمشروعة لساكنة الريف، فضلا عن المطالبة بوقف الاعتقالات والمتابعات وإطلاق سراح جميع النشطاء الموقوفين، وكافة المعتقلين السياسيين".


من جهتها وصفت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج في بلاغ لها أن الاتهامات الموجهة لها بخصوص تعذيب الزفزافي ومن معه بـالادعاءات الكاذبة، مشيرة إلى أن المعتقلين لم يتعرضوا إطلاقا لأي معاملة سيئة، ووجهت الاتهام للمعتقلين بالاعتداء على عدد من موظفي المؤسسة السجنية، ورفض تنفيذ الأوامر بالدخول إلى زنازينهم.


وأضافت أنه بالنظر إلى ارتكابهم هذه المخالفات، وحفاظا على أمن المؤسسة وسلامة نزلائها، تم اتخاذ إجراءات تأديبية في حقهم بالتنقيل إلى أحياء أخرى من نفس المؤسسة أو إلى مؤسسات أخرى مع وضعهم في زنازين التأديب.


وبخصوص السجين (ن.ز) من نفس الفئة، أشارت المندوبية، إلى أنه و"في الوقت الذي ادعى فيه والده أن ابنه ما زال تحت التعذيب إلى حدود الساعة، كان هذا الأخير بصدد إجراء مخابرة مع محاميه، مما يدل على أن الادعاءات المنشورة ما هي إلا افتراء وبهتان".

 

تعليقات الزوار ()