تسريب للزفزافي يطيح بمدير السجن و3 موظفين من مناصبهم

أفادت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، اليوم الجمعة، بأنه تقرر توقيف ثلاثة موظفين بالسجن المحلي رأس الماء بفاس وإحالتهم على المجلس التأديبي، إضافة إلى إعفاء مدير المؤسسة المعنية، وذلك ارتباطا بتسريب تسجيل صوتي لناصر الزفزافي قائد حراك الريف من داخل المؤسسة ونشره على بعض المواقع الإلكترونية وتداوله في مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وأوضحت المندوبية العامة، في بلاغ لها، أنه "بناء على نتائج البحث الأولية الذي يتم حاليا إجراؤه بالسجن المحلي رأس الماء من طرف لجنة تفتيش مركزية، ارتباطا بتسريب تسجيل صوتي من داخل المؤسسة ونشره على بعض المواقع الالكترونية وتداوله في مواقع التواصل الاجتماعي، فقد تقرر توقيف ثلاثة موظفين وإحالتهم على المجلس التأديبي للنظر في المخالفات المنسوبة إليهم، إضافة إلى إعفاء مدير المؤسسة المعنية، وذلك في انتظار استكمال البحث الإداري لترتيب الإجراءات القانونية اللازمة في حق كل من ثبتت مسؤوليته في هذا الملف"

 

التسجيل الصوتي الذي سربه الزفزافي من داخل سجنه، أمس الخميس، كان موضوعه هو واقعة حرق العلم الوطني المغربي في مظاهرة لنشطاء ريفيين في العاصمة الفرنسية باريس، وتبرأ من خلاله من هذا السلوك ووصف مرتكبته بـ"المجرمة".

 

وجاء في بلاغ للمندوبية أن  الزفزافي "استغل ادعاءه التواصل مع أقربائه من أجل إجراء تسجيل يسعى من خلاله إلى تحقيق أهداف أخرى لا تمت بصلة إلى التواصل مع ذويه في إطار الحفاظ على الروابط الأسرية معهم".

وحسب الرواية التي قدمتها مندوبية السجون فإن ناصر الزفزافي وسجناء آخرون قاموا "بالتنطع ورفض تنفيذ أوامر الموظفين بالدخول إلى زنازينهم، بل ذهبوا إلى حد تعنيف عدد منهم. وقد خضع الموظفون المعنفون بسبب ذلك لفحوص طبية بالمستشفى الجامعي الحسن الثاني بفاس، كما تقدموا بشكايات لدى النيابة العامة المختصة بهذا الخصوص. وقد رفض السجناء تنفيذ أوامر الموظفين بذريعة عدم السماح لأحدهم بإجراء مكالمة هاتفية، في حين كان قد سبق لهذا السجين أن استفاد من حقه في التواصل مع ذويه في نفس اليوم". وفق البلاغ ذاته.
 

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق