•   تابعونا على :

بنكيران: المغرب ليس شرطي الاتحاد الأوروبي في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية

الأيام242015/06/04 01:52
بنكيران: المغرب ليس شرطي الاتحاد الأوروبي في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية
أرشيف

ذكر رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران أن العلاقات بين المغرب وإسبانيا، البلدان "الصديقان والجاران"، "أفضل من أي وقت مضى".

وقال بنكيران، في حوار نشرته أمس الأربعاء وكالة الأنباء الإسبانية "إفي" بمناسبة الدورة 11 للاجتماع المغربي الإسباني من مستوى عال الذي سيلتئم غدا الجمعة بمدريد، إن "العلاقات بين المغرب وإسبانيا، التي كانت دوما جيدة باستثناء بعض الاضطرابات، هي اليوم أفضل من أي وقت مضى".

وأشار إلى أن هذه العلاقات مبنية على "الثقة وهو أمر مهم جدا في أي علاقة دولية"، مبرزا أن هذه الثقة تسمح لكلا البلدين بتطوير تعاون "أكثر إيجابية".

وأضاف أن "إسبانيا صديق وجار تربطنا بها مصالح مشتركة"، مشيرا إلى أن علاقات التعاون بين المملكتين أضحت "مثالا" يحتذى بالنسبة للبلدان المتوسطية الأخرى.

ودافع رئيس الحكومة، من جهة أخرى، عن الدور الذي يضطلع به المغرب في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية، قائلا "المغرب ليس شرطي الاتحاد الأوروبي، ولكن كان له دور" في وقف المآسي المرتبطة بهذه الآفة. لدينا علاقة ودية مع أوروبا وقربنا يفرض علينا الاضطلاع بدور من أجل الحد منها".

وفيما يتعلق بمكافحة الإرهاب الجهادي، جدد رئيس الحكومة التزام المغرب بمواجهة هذا المشكل، مشيرا إلى أن المغرب لا يدخر جهدا من أجل ضمان الأمن على التراب المغربي وغيره.

وتابع السيد ابن كيران "بالنسبة لنا، كل ما من شأنه أن يسهم في تحسين أمن وسلامة المغاربة، والإسبان أو الفرنسيين وكل البشر يبقى مقدسا"، مضيفا "لن نقبل أبدا أن يتطور (الإرهاب ) فوق أراضينا أو على حدودنا، وحيث ما أمكننا مكافحته سنقوم بذلك".

وحول قضية الوحدة الترابية للمملكة، أكد السيد ابن كيران على أن موقف المغرب "عادل"، معربا عن أمله في أن تلعب إسبانيا دورا في حل هذه "المشكل المفتعل".

وأشار رئيس الحكومة، من جهة أخرى، إلى أن "المغرب تطور بشكل مذهل" وأضحى بلدا "سلميا ومستقرا وآمنا"، قائلا "إننا نتطور بشكل إيجابي وبسرعة بالمقارنة مع محيطنا".

كما أبرز رئيس الحكومة، في هذا السياق، تقدم المملكة في مجال احترام حقوق الإنسان "كبلد مسلم وكمجتمع له ثوابته ومقدساته التي قد لا تفهمها أوروبا في بعض الأحيان.

وفي معرض حديثه عن التدابير التي اتخذتها الحكومة في المجال الاجتماعي، أوضح السيد ابن كيران أن السياسات المعتمدة بغية "تصحيح الاختلالات الماكرو اقتصادية" مكنت من خفض العجز العمومي إلى 4,9 بالمائة في 2014 مقابل أزيد من 7 بالمائة في 2012.

وسرد رئيس الحكومة، في هذا الصدد، الإجراءات التي اتخذتها حكومته من قبيل رفع منح التقاعد، والمنح الدراسية، وإنشاء صندوق لمساعدة الأرامل، وآخر للتعويض عن فقدان الشغل.

تعليقات الزوار ()