•   تابعونا على :

50 دقيقة للرد على دفاع هاجر الريسوني

دلتا العطاونة2019/09/16 22:53
50 دقيقة للرد على دفاع هاجر الريسوني

ردّ ممثل النيابة العامة باسهاب  على دفاع هاجر الريسوني ومن معها في قضية المتابعة بالإجهاض السري والفساد المنعقدة في جلسة اليوم بالمحكمة الابتدائية بالرباط.


وقال ممثل  النيابة العامة، بأن الدفوعات الشكلية لدفاع المتهمين  هاجر الريسوني والطبيب محمد جمال بلقزيز وخطيبها رفعت الأمين والممرضة، تحولت إلى دفوع موضوعية، مبرزا أن جلّها انصبّت حول بطلان محاضر الضابطة القضائية وقرار النيابة العامة بالمتابعة في حالة اعتقال.


وأوضح ممثل النيابة، بأن دفاع المتهمين دفع نحو بطلان الإجراءات المعمول بها وفق قانون المسطرة الجنائية المبنية على الشرعية والمشروعية، مبرزا بأنه  لا يمانع في تحصين الحقوق والحريات لكن في نفس الوقت لا يمكن تجاوز القانون الذي سنّه المشرع ويسري على الجميع.


وأضاف المتحدث في مرافعته التي استمرت زهاء خمسين دقيقة، " جميل أن نحلم بقانون مسطرة جنائية  ونحن في مجلس القضاء، و لا خيار لنا إلا أن نمتثل للشرعية والمشروعية التي تعتبر سارية المفعول".


وتابع في رده حول بطلان إجراءات التوقيف بالقول" كل ما قيل بخصوص بطلان إجراءات البحث ، فإني  أقول له بأنه قد أخطأ الزمان والمكان لأنه لا يمكن لرجل القانون أن يغير النصوص القانونية"، مضيفا " نحن مقيدين بمبدأ الشرعية والمشروعية وهذا ما تم تطبيقه في حالة تلبس بالجرم والتي تختلف كليا عن حالة البحث التمهيدي ".


وأضاف "نحن في النيابة العامة أمام حالة تلبس للإجهاض وهي قائمة بذاتها، والبحث الذي قامت به الشرطة القضائية، جاء في حالة تلبس وفق الفصل59من قانون  المسطرة الجنائية والتي تم خلالها احترام جميع المراحل التي بدأت منذ الضبط إلى حين تحرير محاضر الشرطة القضائية بناء على البحث وتصريحات المتهمين.


ممثل النيابة، أفاد أيضا في رده على الدفوعات الشكلية بخصوص بطلان المحاضر لعدم وجود قرار من النيابة العامة، قائلا"  إنه تم إشعار النياية العامة من قبل الضابطة، وتم ذلك  وفق ما يخوله الفصل  59 من قانون المسطرة الجنائية الذي يسمح بالإشعاربشكل شفهي أواتصال هاتفي.


أيضا، ممثل النيابة العامة، قال في مرافعته ، بأن محضر الإيقاف والبحث ، لا يمكن القيام به في حق أي شخص، الا إذا توفرت المعطيات الكاملة واتخاذ الإجراءات الكاملة دون مساس بالحريات الفردية.


واسترسل قائلا " إنه بعد استكمال كل الإجراءات تم إحالة المتهمين للحراسة النظرية، بعد التفتيش والمعاينة والحجز منذ العاشرة صباحا إلى الساعة الخامسة مساء"، مبرزا أن الشرطة القضائية " كانت أمينة في نقل كل شيء وفق ما تم معاينته وتلقيه من التصريحات في محاضر الاستماع للمعنين والموقعة بإسمهم" مؤكدا " أنه كان هناك انسجام في كل المساطر المتبعة على أساس تطبيق القانون".


وبخصوص "ممارسة التعذيب" على هاجر الريسوني، كما قال دفاع هذه الأخيرة، ردّ ممثل النيابة العامة"  أستغرب اعتبار الطب والمهمة التي يقوم بها الأطباء تعذيبا"، متسائلا في نفس الوقت " هل يمكن أن يستقيم التطبيب والتعذيب معا" .


وتابع " لم يقم أي أحد بما في ذلك المتهمة في اطار استنطاقها بالتسجيل أنها تعرضت لأي شكل من الاشكال للتعذيب".

تعليقات الزوار ()