•   تابعونا على :

اكتشاف قارة منسية بالقرب من إفريقيا

سبوتنيك2019/09/09 18:12
اكتشاف قارة منسية بالقرب من إفريقيا

تمكن عدد من العلماء من إعادة بناء التاريخ الجيولوجي لقارة "أدريا" الكبيرة، وهي قارة قديمة أصبحت الآن "مدفونة" تحت أوروبا.

 

فوفقًا لوثيقة منشورة على الجريدة الدولية "غوندوانا" للأبحاث، فإن القارة وجدت نفسها بعد التصادم مع القارة الأوروبية، مدفونة تحتها.

 

والآثار الوحيدة المرئية حتى الآن هي صخور الحجر الجيري الموجودة في سلاسل الجبال في جنوب أوروبا.

 

وقال العالم مؤلف الدراسة ،دوف فان هينسبرغن، إن عودة التاريخ الجيولوجي  لقارة "أدريا" تتطلب جهودًا هائلة لجمع وتحليل عدد كبير من عينات الصخور. وفقًا لنتائج الأعمال العلمية ، فإن تاريخ القارة "رائع وقصير نوعًا ما".

 

 

أشارت الصحيفة إلى أن جراند أدريا انفصلت عن جندوانا (شبه القارة السابقة التي كانت مجزأة في القارات الحديثة) قبل حوالي 240 مليون عام، أصبحت "أدريا الكبيرة" قارة في حد ذاتها وكانت تتحرك ببطء (بضعة سنتيمترات في السنة) إلى الشمال، وتحولت عكس اتجاه عقارب الساعة. منذ حوالي 140 مليون عام، يمكن مقارنة حجم جراند أدريا بحجم غرينلاند.

 

يقول العلماء إن القارة كانت مغطاة أساسا ببحار متوسطة العمق، ومنذ حوالي 100-120 مليون سنة، اصطدمت هذه القارة المنسية بشمال أوروبا اليوم، وكنتيجة لهذا التأثير العنيف، تحطمت إلى أجزاء صغيرة وعلقت تحت القارة الأوروبية.

 

اليوم، يمكن العثور على بعض شظايا القارة القديمة في جنوب أوروبا، وكذلك في الشرق الأوسط. على العموم، لا تزال هناك أحجار جيرية فقط في الجبال، وكذلك الصخور الرسوبية في قاع البحر.

تعليقات الزوار ()