•   تابعونا على :

الرحالة رشيد أوفقير.. "ابن بطوطة" الجديد يستعد لجولة عالمية جديدة

الأيام 242019/08/17 12:13
الرحالة رشيد أوفقير.. "ابن بطوطة" الجديد يستعد لجولة عالمية جديدة
الرحالة رشيد أوفقير

بعد عودته من جولة قادته إلى دول جنوب شرق أسيا، يستعد الرحالة المغربي رشيد أوفقير،خلال الخريف القادم، للقيام بجولة تأخذه هذه المرة لدول البلقان (كرواتيا، سلوفينيا، البوسنة، الجبل الأسود، ألبانيا، كوسوفو، صربيا، و جمهورية مقدونيا الشمالية). 


و في حديث مع "الأيام" أكد رشيد أوفقير أن هذه الجولة الجديدة تأتي نظرا إلى أهمية المخزون الثقافي و الحضاري للمنطقة، كما تأتي أيضا كمحاولة لفهم العوامل المساهمة في صنع فسيفساء الثقافة و الارث الحضاري البلقاني و مدى قدرة هذه الشعوب على الحفاظ على هويتها رغم الصراعات و الحروب الأهلية التي عرفتها المنطقة، و التي لم تنتهي سوى مع نهاية القرن الماضي.

 


و سبق لرشيد أوفقير التي يشتغل في مجال التواصل السياحي و الثقافي، و هو الحاصل أيضا على ماستر في الاعلام و التواصل أن قام، خلال السنوات القليلة الماضية، بزيارة لأزيد من 65 دولة، في مختلف القارات، و يطمح لزيارة أكبر عدد ممكن من الدول، لاحقا.


رشيد أوفقير الذي عاش لسنوات خارج المغرب يقطن بمدينة طنجة، تيمنا بالرحالة المغربي الشهير ابن بطوطة، أضاف في حديث لـ "الأيام": "أرغب في زيارة أكبر عدد من الدول في مختلف القارات... كل مسافر لديه طريقته في السفر، و في أغلب رحلاتي أركز على متابعة الآثار التاريخية لفهم تطور العالم، كما أتعمد اللقاء المباشر خاصة مع الناس العاديين الذين أستمع إلى قصصهم و التعرف على نظرتهم للأشياء".

 


أوفقير الذي يتحدث أكثر من لغة يرى أن للسفر أدوار أخرى أكبر مما يعتقده البعض، و يقول: "... أجد السفر الأداة المناسبة لمحاربة التطرف، فهذه الآفة تؤثر على العالم بأسره، و تتغدى على الجهل بالتنوع الثقافي و الديني".


وحول مشاريعه المستقبلية يقول: "... مشروعي المستقبلي هو تنظيم ورشة عمل حول دور السفر في التفاهم و التعايش بين البشر من مختلف الآفاق".

 

تعليقات الزوار ()