•   تابعونا على :

يضحك كثيرا من يضحك أخيرا.. النسور في نصف نهائي والأسود في المنازل

سعد مفكير2019/07/12 09:39
يضحك كثيرا من يضحك أخيرا.. النسور في نصف نهائي والأسود في المنازل
صورة تعبيرية

"يضحك كثيرا من يضحك أخيرا"، هكذا سار حالنا بعد إقصاء المنتخب المغربي، الذي بصم على دور مجموعات تاريخي، وتأهل منتخب تونس إلى دور نصف نهائي كأس أمم إفريقيا بعد فوزه على المنتخب الملغاشي بثلاثية نظيفة، في أول فوز له في البطولة.


 
لم يكن أشد المتشائمين من جماهير المنتخب المغربي يتوقع أن ينتهي مشوار أسود الأطلس ببطولة كأس الأمم الأفريقية في دور الستة عشر، وبتلك الطريقة، خصوصا بعد تحقيق العلامة الكاملة في دور المجموعات. 

 

ولم يتوقع متابعو كأس أمم إفريقيا أن يصل المنتخب التونسي إلى نصف نهائي بعد الأداء الهزيل الذي قدمه في دور المجموعات، لكن العبرة بالخواتيم، والحسم يكون في الأدوار الإقصائية التي نجح فيها نسور قرطاج بينما نجلس نحن في منازلنا ونتابع مبارياتهم بكل حسرة.

 

ويكمن نجاح المنتخب التونسي في قوتهم الذهنية، حيث صرحوا مرارا وتكرارا أن ردة فعلهم ستكون قوية في البطولة، وأنهم سيتأهلون إلى نصف نهائي على الاقل. لقد لفت انتباهي تصريح نجم المنتخب التونسي فرجاني ساسي بعد تسجيله ركلة الجزاء الأخيرة معلنا تأهل منتخب بلاده إلى ربع نهائي أمام غانا :" كنت أتمنى أن يسجل لاعب غانا ركلته ليبقى مصير التأهل بين يدي، كنت واثقا من تسجيل الركلة وبطريقة عالمية، كيف لا وأنا سجلت مثلها في كأس العالم أمام منتخب إنجلترا وحارسه العملاق جوردان بيكفورد، لم يؤثر علينا الهدف العكسي في الدقيقة الأخيرة من المباراة وكنا مؤمنين أننا سنتأهل حتى بركلات الجزاء"، ثقة بدت واضحة في ملامح وجوه لاعبي تونس وهم يسددون الركلات بأريحية، وثقة كانت غائبة على محيا لاعبي المنتخب المغربي، وارتباك كلفنا الخروج من البطولة الأخيرة لجيل ذهبي لم يكتب له التتويج.

تعليقات الزوار ()