•   تابعونا على :

خطوة مثيرة من ولد عبد العزيز قبل مغادرته لكرسي رئاسة موريتانيا

سامي آدم2019/07/11 22:20
خطوة مثيرة من ولد عبد العزيز قبل مغادرته لكرسي رئاسة موريتانيا
الأرشيف

أقدم الرئيس الموريتاني، محمد ولد عبد العزيز، قبل مغادرته كرسي الرئاسة، على تدشين سفينة حربية مختصة في النقل والإنزال تحمل اسم «النيملان »، وتتولى هذه السفينة التي كلفت خزينة الدولة مبلغ 72 مليون دولار أمريكي، مهمة تأمين حقول الغاز في عمق المحيط الأطلسي.

 

ونقلت وكالة الأنباء الموريتانية، أن ولد عبد العزيز تابع تمرينا في عرض البحر على متن السفينة لابراز قدراتها المكتسبة حديثا ضمن ما يعرف بالعمليات البرمائية.

 

و تشكل هذه السفينة إضافة للقوات البحرية، ويبلغ طولها 98 متراً وعرضها 14 متراً ».


وحول الخصائص القتالية للسفينة - نقلت ذات الوكالة - أنها قادرة على نقل وإنزال 8 مدرعات و150 جندياً بمعداتهم، كما أنها مزودة بقاربين، أحدهما قادر على حمل سيارة رباعية الدفع، للقيام بمهام الاستطلاع، كما تحتوي على منصة لاستقبال طائرة هيليكوبتر، تستخدم عند الحاجة في عمليات الاستطلاع والهجوم والإخلاء".


ومن المنتظر، أن يتم في موريتانيا، خلال الأيام القادمة، تسليم السلطة، بين ولد العزيز وولد الغزواني بعد فوز هذا الأخير في الانتخابات الرئاسية الأخيرة في موريتانيا التي جرت في ال22 يونيو الماضي.


 وفاز مرشح الأغلبية الحاكمة، محمد ولد محمد أحمد ولد الشيخ الغزواني، (62 عاما) في الدور الأول, من الانتخابات الرئاسية حيث حصل على 52% من أصوات الناخبين الموريتانيين. 


وكانت آخر انتخابات رئاسية بموريتانيا قد جرت في العام 2014 وفاز بها الرئيس المنتهية عهدته محمد ولد عبد العزيز لولاية ثانية وأخيرة. 


ويحدد الدستور الموريتاني عدد العهدات الرئاسية في اثنتين مدة كل واحدة منها خمس سنوات.

تعليقات الزوار ()