•   تابعونا على :

بعد المغرب .. الإمارات تسحب قواتها من حرب اليمن وسط خلاف مع السعودية

الأيام242019/07/04 12:43
بعد المغرب .. الإمارات تسحب قواتها من حرب اليمن وسط خلاف مع السعودية

ذكرت تقارير غربية  ان  الإمارات العربية المتحدة، تستعد لسحب معظم قواتها العسكرية المرابطة في اليمن بأسرع وقت ممكن.

 

وأشارت وول ستريت جورنال، إلى تأهب الجيش الإماراتي المتواجد باليمن إلى الإنسحاب، والخروج بأقل الخسائر الممكنة من حرب طال أمدها بشكل لم يكن متوقعا.

 

وعزا خبراء قرار الامارات بخلافات بين البو ظبي والرياض حول إدارة الحرب .

 

في سياق متصل ذكرت  مصادر اعلامية أجنبية، ان الامارات بدأت انسحابها من الحرب في اليمن، من خلال سحب جزئي لقواتها من العديد من المناطق اليمنية والتي كانت تسيطر عليها، وهي التي تعد أحد أهم ركائز ” التحالف العربي” إلى جوار السعودية.

 

وربطت المصادر عملية انسحاب الإمارات من الحرب في اليمن  بتزايد التهديدات الأمنية التي تشهدها منطقة الخليج العربي، والناتجة من تزايد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران والمخاوف من تعرض القوات الإماراتية للاستهداف في اليمن.


من جهتها كشفت مصادر حكومية يمنية، الأربعاء، عن بدء انسحاب جزئي للقوات الإماراتية من محافظة مأرب شرقي اليمن، في حين حلّت مكانها أخرى سعودية تابعة للتحالف الذي تقوده الرياض بالشراكة مع أبوظبي.

 

ونقلت قناة “الجزيرة” عن تلك المصادر (لم تسمها) قولها: “إن القوات الإماراتية المتواجدة في منطقة صرواح في مأرب بدأت انسحاباً جزئياً من قاعدتها العسكرية المتواجدة في تلك المديرية”.

 

وأشارت إلى أن قوات سعودية حلت مكان الإماراتية، كما استبدلت أيضاً منظومة “الباتريوت” الدفاعية، موضحة أن انسحاب الإماراتيين جاء بدون تنسيق مع السلطات اليمنية.

 

وكانت وكالة “رويترز”، كشفت، في 28 يونيو الماضي، عن سحب الإمارات جزءاً من قواتها في اليمن؛ بسبب ارتفاع حدة التوتر في منطقة الخليج بين إيران وأمريكا، ودخول الإمارات على الخط بعد استهداف 4 سفن في مينائها وإسقاط طائرة أمريكية مسيَّرة أقلعت من أراضيها.

 

وتنقل الوكالة عن دبلوماسيَّين اثنين قولهم: إن الإمارات “سحبت بعض القوات من ميناء عدن الجنوبي ومن الساحل الغربي لليمن”، وهما من أكثر المناطق التي توجد بها قوات إماراتية.

 

وبقيت الإشارة إلى ان المغرب سبق وأن اعلن انسحابه من حرب اليمن، وكانت  وكالة "أسوشييتد برس" العالمية للأنباء نقلت عن مسؤول حكومي مغربي،في فبراير الماضي  أن المملكة أوقفت مشاركتها في العمليات العسكرية مع التحالف العربي الذي تقوده السعودية والإمارات في اليمن.

 

وصرح المسؤول المغربي بأن البلاد لن تشارك في التدخلات العسكرية أو الاجتماعات الوزارية في الائتلاف الذي تقوده السعودية.

تعليقات الزوار ()