•   تابعونا على :

انطلاق ندوة دولية ببوردو حول "الأمن والتنمية: حالة الصحراء المغربية"

و م ع2015/05/22 00:42
انطلاق ندوة دولية ببوردو حول "الأمن والتنمية: حالة الصحراء المغربية"

انطلقت، اليوم الخميس ببوردو، أشغال ندوة دولية في موضوع "الأمن والتنمية : حالة الصحراء المغربية"، بمشاركة خبراء مغاربة وفرنسيين.

وتهدف الندوة، التي تنظمها جمعية رباط الفتح وجمعية (أجيريب) ببوردو، بتعاون مع وزارة الشؤون الخارجية والتعاون، إلى تعميق النقاش حول الشروط الضرورية للاستقرار والسلم في أي إقليم كان.

وأبرز سفير المغرب بفرنسا، السيد شكيب بنموسى، خلال افتتاح الندوة التي تستمر يومين، مساهمة المغرب في استقرار وأمن منطقة الساحل والصحراء التي تشهد تحولات وتواجهها تهديدات مقلقة ناجمة عن أنشطة الشبكات الإرهابية التي تتغذى من عودة جهاديين من العراق وسوريا، مشيرا إلى أن هذه التهديدات العابرة للحدود تستدعي عدم الاكتفاء بالمقاربة الامنية، والتوجه بالتالي نحو عمل مشترك متشاور بشأنه بين دول المنطقة.

وقال إن المملكة المغربية عملت على تعزيز إطارها القانوني والتشريعي، واتخذت عدة إجراءات، منها ما يتعلق بالنهوض بالتنمية المحلية، وذلك من أجل التصدي لمختلف هذه الشبكات.

وبعد أن استعرض مختلف المراحل التي قطعتها قضية الصحراء المغربية والظروف التي نشأت فيها "جبهة البوليساريو" بدعم سياسي ومادي من الجزائر، أكد أن المغرب بادر عقب استحالة تنفيذ الاستفتاء إلى تقديم مقترح للحكم الذاتي بالصحراء كأساس للتفاوض، مبرزا أن هذا المقترح الذي يعطي سلطات واسعة للإقليم في إطار الجهوية المتقدمة، وصف من قبل القوى الفاعلة في المجتمع الدولي بأنه واقعي ويحظى بالمصداقية.

وأضاف أن عدم تسوية هذا الملف يشكل عقبة كأداء أمام التعاون المغاربي مما يؤدي إلى خسارة المنطقة لنسبة ثلاثة في المائة من الناتج الداخلي الخام (حوالي عشرة ملايير دولار)، مشيرا إلى أن المغرب الذي يرتكز على شرعية قوية للمؤسسة الملكية، لم يقف مكتوف الأيدي، بل اختار التقدم إلى الأمام بالانخراط في إصلاحات ضمن مقاربة تنموية شمولية.

ومن جهته، أكد السيد عبد الكريم بناني، رئيس جمعية رباط الفتح، في كلمة تلاها بالنيابة عنه السيد فريد الباشا، الرئيس المنتدب للجمعية، أن الأقاليم الجنوبية للمملكة تشكل اليوم نموذجا للتنمية المستدامة وتتمتع بازدهار واستقرار، بفضل التلاحم بين العرش والشعب، وإجماع الأمة على التشبث بالوحدة الترابية للبلاد، قائلا "إني على يقين بأن نقاشات هذه الندوة ستمكننا من إبراز حقائق لا يعرفها الجميع"، مبرزا تمسك المغرب بالقيم الكونية للحرية والديمقراطية والحداثة والتنمية البشرية، تحت القيادة النيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأضاف أن مبادرة المغرب للحكم الذاتي بالصحراء، التي تكتسي طابعا واقعيا وتم الاعتراف دوليا بجديتها ومصداقيتها، هي ثمرة رؤية ملكية منفتحة على المستقبل، من شأنها تمكين المنطقة من مواجهة التحديات الحقيقية، وتجنيبها مخاطر التوتر والإرهاب.

وقال إن تنظيم هذه الندوة يعكس دينامية وحيوية المجتمع المدني بالبلدين، من أجل تعزيز روابط الصداقة والتعاون الثنائي.

 

تعليقات الزوار ()