•   تابعونا على :

تفاصيل مؤامرة تونسية مصرية للإطاحة بالمغرب في الـ "كاف"

الأيام2019/05/16 11:55
تفاصيل مؤامرة تونسية مصرية للإطاحة بالمغرب في الـ "كاف"

من يتابع الاعلام التونسي و المصري هذه الأيام، سيتابع عن كتب كيف يعيش مسؤولو الكرة في البلدين على أعصابهم بسبب ما قالوا عنه "نفوذ المغاربة داخل جهاز الكاف"، مما يعني أن هذا النفوذ سيخدم كلا من الوداد البيضاوي و نهضة بركان للفوز بعصبة الأبطال الافريقية و كأس الكنفدرالية على التوالي، و السبب بحسبهم يعود إلى أن التحكيم ساهم بشكل أو بآخر في وصول فريق النهضة البركانية على الخصوص إلى المباراة النهائية لكأس الكنفدرالية، حيث يتواجه هذا الشهر مع الزمالك المصري، ومن شأنه أن يخدم الفريق البيضاوي بدوره.

 

إعلام تونس و مصر شن حملة شيطنة كبيرة ضد المغرب، إلى درجة أن الموقع المصري "الكابتن"، المتخصص في الكرة نشر ما أسماه تسريبا صوتيا للرئيس المنتدب للنهضة البركانية، عبد المجيد مضران، يؤكد بثقة زائدة أن فريقه سيفوز بلقب الكنفدرالية، وهذه الثقة المبالغ فيها تبدو مفهومة في عالم كرة القدم، غير أن عنوان المقال لم يكن بالعادي، ونقرأ: "الكابتن يكشف مؤامرة الكاف لحرمان الزمالك من الكونفدرالية بتسجيل صوتي"، و نقرأ في تفاصيل الخبر أن مضران أكد لأحد مسؤولي ناديه بثقة زائدة أنه تم الاتفاق مع أحد مسئولي "الكاف" من أجل تسهيل مهمة فوز الفريق ببطولة الكونفدرالية.

 

والواقع أن هذا الكلام لم نسمعه في التسريب الصوتي الذي نشره نفس الموقع، والذي يؤكد فيه مضران بثقة زائدة أن فريقه سيفوز بأربع بطولات هذا الموسم، وهي بطولة الدوري و الكأس و الكنفدرالية و كأس السوبر الافريقي، وهو طموح يبدو مشروعا حيث يتعلق الأمر بالتنافس الرياضي رغم أنه من الصعب تحقيقه. و نفس الخبر تقريبا يمكن أن نقرأه في العشرات من المواقع الالكترونية في تونس و مصر.

 

مصادر لـ "الأيام" أكدت أن رئيس الزمالك المصري مرتضى منصور، يضغط بشكل كبير على رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم هاني أبو ريدة من أجل ايقاف نفوذ فوزي لقجع داخل الكاف، و يساعده في ذلك رئيس الاتحاد التونسي وديع الجريء، الذي نزل بثقله مساء الأحد الماضي، بمقر الاتحاد الافريقي بالقاهرة من أجل شيطنة الطرف المغربي، إلى درجة أنه أكد أن ثلاثة لاعبين من الصفاقسي التونسي تعرضوا لكسر في لقاء النهضة البركانية الأخير، الذي عرف مجموعة من الأحداث غير الرياضية، كما شيطن فوزي لقجع، الذي يشغل منصب نائب رئيس الـ "كاف" و اتهمه بتسهيل مهمة نهضة بركان، و طالب بإنزال أقصى العقوبات على الفريق.

 

الظاهر اليوم أن الإعلام التونسي و المصري يتفقان على عزف خطاب واحد، وهو النفوذ المغربي داخل جهاز الـ"كاف"، و على أرض الميدان، فهناك محاولات كبيرة لشيطنة أحمد أحمد نفسه و تقديمه للأفارقة على أساس أنه دمية في يد رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم فوزي لقجع، لخدمة أجندة الفرق المغربية.

 

وزاد خطاب الشيطنة بشكل أكبر بعدما قرر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم الاستغناء على المصري عمرو مصطفى فهمي، و تعيين الإطار المغربي معاذ حجي مكانه، ككاتب عام جديد للكنفدرالية الافريقية لكرة القدم، مما فهم منه أن المغرب أحكم قبضته على جهاز الـ"كاف"، بعدما كانت مصر وتونس و الجزائر أيضا هما من يتحكمون في كل دواليب الاتحاد لعقود من الزمن.

تعليقات الزوار ()