•   تابعونا على :

المغرب المحاصر

يوم بيوم
بقلم نور الدين مفتاح
في الجمعة 10 ماي 2019

لقد تنفسنا فعلا الصعداء بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات الإسبانية بداية الأسبوع، وكان شبح فوز اليمين القومي المتطرف يقض مضجع بلادنا لما له في برامجه من مبادرات مخيفة، ربما أكثرها حماقة وتهوراً هو اقتراح حزب "فوكس" بناء جدار إسمنتي في الحدود المفروضة بين المغرب ومدينتيه المحتلتين سبتة ومليلية، يكون بتمويل مغربي مفروض من طرف مدريد للحد من الهجرة القادمة من الصحراء جنوب الساحل!! يضاف إلى هذا أن المغرب كان حجر الزاوية في حملة هذا الحزب الذي استقطب جينرالات ونخب شوفينية مهمتها إخراج الأشباح من الماضي وإحياء إيزابيلا الكاتوليكية التي أسقطت غرناطة!!

 

إن فوز الحزب الاشتراكي الإسباني يعتبر بمثابة فوز لاستمرار العلاقات التقليدية بين الرباط ومدريد، وهي علاقات مطبوعة بالمتانة والتعقيد في آن واحد، والملفات بيننا وبينهم هي ما بين الساخن والأسخن، من التنافس الفلاحي إلى الاحتلال الموضوع في ثلاجة التاريخ إلى الهجرة إلى الأمن جريمة منظمة وإرهابا ومخدرات إلى الصيد البحري، فالتنافس مع فرنسا ثم قضية الصحراء.

 

إن المشكل في إسبانيا هو أن الرأي العام عموما هناك متعاطف مع الانفصال في الصحراء المغربية ولكنه معاد لأي مطالب استقلال لمدينتينا المحتلتين والجزر الجعفرية، وبالنظر للمسؤولية التاريخية لإسبانيا في الصحراء، وبالنظر لروابطها الثقافية مع سكان شمال المملكة وجنوبها، ورغم أن إسبانيا ليست عضوا دائما في مجلس الأمن، فإن تأثير مدريد في هذا الملف الوطني الأول بالنسبة للمملكة الشريفة يبقى عنصر شد وجذب، وعموما الحكومات في بلد ديموقراطي كإسبانيا تذهب وتجيء، ولكن نبض الشعب هناك يبقى حاجزا غير مرئي ولكنه حاضر، ويمكن في أي حين أن يستغل من طرف اليمين المتطرف ليصبح جدارا إسمنتيا يوجع بلادنا في مفاصلها الأكثر حساسية.

 

ورغم كل هذه الصورة الناطقة هنا، فيمكن أن نقول إن الواجهة الشمالية للمملكة هي الأهون، فأما الشرق فيمكن بلا تردد أن نسميه بجدار العداء.

 

إنها واحدة من أقدم الحدود البريّة المغلقة بين بلدين جارين، وهي ليست حدودا برية بأسلاك وخنادق وجمارك فقط، ولكنها حدود بحمولة تنافر تاريخي وسياسي ثقيل، ويكفي أن الجزائر تأوي في جنوبها جمهورية صحراوية غير معترف بها من طرف الأمم المتحدة وتسلحها وهي تنازع المملكة في ثلث ترابها الوطني، وحتى عندما حاول المغرب أن يضع (العداء في الصحراء) بين قوسين ليفسح المجال لتعاون اقتصادي يعود بالخير على شعوب المغرب الكبير كافة، فإن القيادة الجزائرية اعتبرت ذلك محاولة لحلب الجزائر، لأن الذي سيستفيد في نظرهم هو المغرب من السياح ومن تصريف منتوجاته، بل ظلت الأسطوانة المشروخة هي أن فتح الحدود يعني إغراق الجزائر بالمخدرات المغربية!!

 

اليوم يعيش الشعب الجزائري أول معركة انتزاع للديموقراطية منذ الاستقلال، وهو منشغل بمصير بلاده وبحقوقه وكرامته واقتلاع الفساد من جذور أرضه، ولا تشكل قضية كالصحراء أولوية بالنسبة له، وفي هذا الحراك الجزائري، تبقى كل الاحتمالات واردة، إلا أن الشيء الأفيد للجميع هو أن تنتصر الديموقراطية وحرية الاختيار في اتجاه العلاقات مع المغرب ستكون للشعب الجزائري، وعموما سيتطلب تكسير الجدار بيننا سنوات، وفي انتظار ذلك فإن البوابة الشرقية ستظل موصدة.

 

وأما الجنوب، فلبوابته حكاية ذات شجون، فالمغرب اعتبر إلى حدود فجر الاستقلال أن موريطانيا امتداد للتراب الوطني، ولم يعترف باستقلالها الذي أعلنه المختار ولد داداه سنة 1960 إلا سنة 1969. وعندما عزم المغرب على استرجاع أقاليمه الجنوبية، ارتضى في اتفاقية مدريد اقتسام الصحراء مع الجار الجنوبي، بحيث حازت موريطانيا وادي الذهب من سنة 1975 إلى سنة 1979، وبعدها خرجت ليستكمل المغرب بسط نفوذه على الصحراء مع ترك بعض المناطق لموريطانيا لأسباب قدرها الحسن الثاني، ومنها مدينة لكويرة زيادة على منطقة الكركرات التي لها نفس حكاية الأراضي العازلة، وتسميها جبهة البوليساريو بالمناطق المحررة.

 

ولم يسبق للمغرب أن كانت له علاقات مستقرة مع جاره الجنوبي، إنها دورات من التوترات وسود الفهم والإحساس لدى الموريطانيين بنوع من الارتياب السياسي الدائم من الشمال، إضافة إلى الضغوطات الرهيبة للبوليساريو والجزائر، ويذكر أن الوالي، مؤسس الجبهة، قضى بنواكشوط وهو يهاجم القصر الرئاسي في منتصف السبعينيات.

 

ومن هنا يمكن أن نفهم حتى خارج ملف الصحراء كيف أن موريطانيا ارتمت في أحضان الحلف السعودي الإماراتي وقطعت علاقاتها مع قطر يوما واحدا بعد إعلان الحصار عليها، ومنخرطة في شراكة استراتيجية مع أبو ظبي لا ينظر لها في الرباط بعين الرضى.

 

وأما الجهة الأخيرة فإنها الغرب الذي حد فيه الماء عقبة بن نافع وهو يتوق لفتوحات أخرى لا تتم في المحيط الأطلسي.

 

إننا في الخلاصة مملكة محاصرة، عندنا جيران وليس فيهم أصدقاء، وفي كل ضلع من الحدود هناك قنابل موقوتة كلها تحتوي على منازعات ترابية وتوجسات تاريخية وتحديات جارية، وهذا لا يترك لنا أي خيار آخر غير تقوية الجبهة الداخلية وإصلاح الأوضاع، وإنجاح انتقال ديموقراطي جريء وحاسم. هذا هو سلاح المغرب الوحيد للمقاومة والاستمرار في ظل الاستقرار.

تعليقات الزوار ()