•   تابعونا على :

4900 ثري مغربي سيصبحون 7100 سنة 2020

2014/11/10 13:18
4900 ثري مغربي سيصبحون 7100 سنة 2020

على الرغم من النمو الاقتصادي القوي في القارة خلال العقد الماضي، فإن غالبية الأفارقة ما يزالون يكافحون من أجل تغطية نفقاتهم. هذا لا يعني، مع ذلك، أن إفريقيا تفتقر إلى الأغنياء، والكلام هنا للمنظمة العالمية New World Wealth التي أصدرت تقريرا في السنة الماضية كشفت فيه عن العديد من المعطيات المثيرة حول عدد الأغنياء في العالم وفي القارة السمراء التي تهمنا في هذا العدد:»ليس غريبا أن تحتل جنوب إفريقيا المرتبة الأولى بما مجموعه 48،800 مليونير».. 

وإذا لم تستغرب المنظمة العالمية التي تهتم بالثروة احتلال جنوب إفريقيا المرتبة الأولى من حيث عدد المليونيرات بإفريقيا، فإنها لم تستبعد شمال إفريقيا من دائرة الضوء هاته، وقالت في نفس التقرير الحديث:«يتميز شمال افريقيا بقوة في التصنيف العالمي، مع مصر وليبيا وتونس والمغرب والجزائر ضمن العشرة الأوائل».

وهكذا تكشف المنظمة ضمن تقريرها الفريد أن المغرب يوجد ضمن العشرة الأوائل من الدول التي تتوفر على عدد مهم من المليونيرات، وحسب الترتيب الدقيق للمنظمة «العالم الجديد للثروة»، فإن الذي يلي جنوب إفريقيا هو مصر بـ23 ألف مليونير، تليها نيجيريا ذات الكثافة السكانية الهائلة والدولة الأكبر من حيث إنتاج النفط في افريقيا، حيث يصل عدد مليونيراتها إلى 15,900 مليونير، ثم كينيا بحوالي 8400 مليونير، ثم أنغولا التي أثارت اهتمام المنظمة  التي احتلت الرتبة الخامسة بـ 6,400 مليونير، على الرغم من أن أنغولا منتج رئيسي للنفط، ولديها مستوى منخفض نسبيا في عدد السكان بحوالي 20 مليون شخص.  

وتعتبر المنظمة المتخصصة بعالم الثروة في العالم أن المليونير هو كل شخص استطاع مراكمة ثروة تقدر بمليون دولار، أي ما يعادل تقريبا ثمانية ملايين درهم، إذا احتسبنا الدولار بثمانية درهم، وهو ما يعني 800 مليون سنتيم. 

وقد احتلت تنزانيا المرتبة السادسة بحوالي 5700 مليونير، ثم ليبيا المرتبة السابعة بـ6400 مليونير، وهي الدولة الشهيرة بنفطها، ثم تونس في المرتبة الثامنة ب6400 مليونير، ثم المغرب في المرتبة التاسعة بـ4900 مليونير، قبل أن تختم نيجريا القائمة بـ4100 مليونير. واعتمادا على نفس التقدير الذي وضعته منظمة العالم الجديد للثروة، فإن ثروة المليونيرات المغاربة الـ4900 تقدر بحوالي 4900 مليون دولار.

‎لن يتراجع أثرياء المغرب، على الرغم من الظروق الاقتصادية الصعبة التي يعيشها الاقتصاد الوطني، والنتيجة هاته ليست ضربا من الخيال، ولكنها استنتاجات المنظمة العالمية.

‎يتوقع خبراء منظمة »العالم الجديد للثروة» أن يتزايد أثرياء العالم، ومنهم أثرياء إفريقيا وبالتالي العائلات المغربية الثرية، واعتمادا على مقاييس احتساب تطور الثروة التي تعتمدها المنظمة إياها، فقد خلصت في إحدى الدراسات المثيرة إلى تضاعف عدد الأثرياء في عدد من الدول الإفريقية ومنها المغرب، بل إنهم اكتشفوا أن المغرب من ضمن العشر دول في إفريقيا التي سيتزايد عدد أثريائها، وأن أول دولة سيتضاعف عدد أثريائها مرتين تقريبا هي إثيوبيا!

‎المغرب يوجد في المرتبة التاسعة في هذه القائمة التي تتذيلها الجزائر، وهنا نكتشف أن المغرب يحتل مرتبة متقدمة عن الجزائر التي يشكل بالنسبة إليها الغاز الطبيعي مصدرا لصناعة الثروة وتوالدها.

‎كما تشير تقديرات المنظمة إلى أن المغرب الدولة العربية، قبل الجزائر، التي سيتزايد عدد أثريائها، وأن أغنياء الجزائر من المليونيرات سيتزايد من4100 مليونير في سنة 2012 إلى 5600 مليونير في سنة  2020، فإن مليونيرات المغرب سينتقلون من 4900 في سنة 2012 إلى 7100 مليونير سنة 2020.

‎من جهة أخرى، وحسب تقديرات نفس المنظمة، فإن المدينة الجنوب إفريقية جوهانسبوغ تعد أول مدينة تتوفر على أكبر عدد من الميلونيرات بعدد يصل إلى 23,400 مليونير، تليها العاصمة المصرية القاهرة بـ 12,300 مليونير، ثم »لاجوس» في نيجيريا بـ  9,800 مليونير، على أن تصبح العاصمة الغانية »أكرا» أسرع من حيث نمو في عدد الأثرياء والمليونيرات، الذي تتوقع المنظمة أن يرتفع من 800 في عام 2012 إلى 1,500 في عام 2020.

 

المغاربة الأربعة الذين يملكون 6100 مليار سنتيم

عثمان بنجلون..  2500  مليار سنتيم 

عثمان بنجلون واحد من أشهر أغنياء رجال الأعمال بالمغرب. يلقبه البعض ببرلسكوني المغرب بعدما وصلت مشاريعه لأكثر القطاعات الاقتصادية قوة... وهكذا شملت الأبناك والتأمينات والاتصالات والتوزيع والنقل البري والجوي والفلاحة...

في سنة 2014 تم تصنيف عثمان كأثرى أثرياء المغرب بثروة بلغت 2,8 مليار دولار، أي ما يناهز 2500 مليار سنتيم، وهو ما جعله يتبوأ  المركز 609 في ترتيب قائمة أغنياء العالم.

انطلق الشغف بالمال ومراكمة النجاح لدى عثمان بنجلون بدراسة ناجحة في فصول معهد «البوليتيكنيك» بالعاصمة السويسرية «لوزان»، وهكذا يعد أول مغربي هاجر للدراسة في الديار السويسرية في أواسط الخمسينيات من القرن الماضي.

في أقل من 15 سنة، أصبح اسم عثمان يعلو في سماء المال والأعمال وخصوصا في قطاع السيارات، حيث كان إلى جانب أخيه الوكيلين الوحيدين لأكثر من شركة سيارات أجنبية بالمغرب.

وكان عقد الثمانينيات بمثابة عقد انطلاقة، حيث ستكون مؤسسة الملكية المغربية للتأمينات بمثابة القنطرة الآمنة التي أوصلته في ظرف عقد من الزمن إلى مراتب متقدمة في سلم المشاهير من رجال الأعمال المغاربة، وذلك بعدما أصبح رئيسا لها في بداية عقد التسعينيات من القرن الماضي.  ومن الملكية للتأمينات التي لم تكن مؤسسة كبيرة بالمقارنة مع منافساتها، استطاع عثمان بن جلون الحصول على رئاسة البنك المغربي للتجارة الخارجية حينما قررت الدولة فتح رأسماله في وجه القطاع الخاص في سنة 1995.

واعتبر عقد التسعينيات بمثابة العقد الذهبي لبنجلون، فخلاله بدأت الترتيبات الأولى للحصول على صفقة العمر التي تمت في بداية الألفية الثالثة، ويتعلق الأمر بصفقة الرخصة الثانية للهاتف النقال، بعدما وضع يده مع كبار المسؤولين الأجانب في هذا القطاع الاستراتيجي...

أصبح الشيخ عثمان يتصدر الصفحات الأولى لأكثر من صحيفة جعلته في أكثر من مناسبة رجل أعمال السنة، كان آخرها تصنيفه كأنجح رجل أعمال في قطاع الأبناك على المستوى العربي  في السنة الماضية.

من الطابق الثامن للبنك المغربي للتجارة الخارجية بشارع الحسن الثاني بالعاصمة الاقتصادية الدارالبيضاء، يدير عثمان بنجلون مملكته المالية العملاقة «فينانس.كوم»، وهي المؤسسة الضاربة في الاقتصاد الوطني...

 

ميلود الشعبي.. 1500  مليار سنتيم 

انطلقت مسيرة ثاني أغنياء المغرب من منطقة «شعبة» بالشياظمة بضواحي الصويرة راعيا للغنم، ودخلت مسيرته المهنية السرعة القصوى بعدما أسس شركته الأولى سنة 1949 المختصة في البناء بمدينة القنيطرة، ليتحول إلى راعي إحدى أكبر المجموعات الاقتصادية، التي تضع يدها على  قطاعات حيوية خدماتية وصناعية...

اليوم تمتد فروع مجموعته الاقتصادية، فضلا عن المغرب، إلى دول إفريقية وعربية، تصل من خلالها إلى الإنعاش العقاري، مرورا بالبيتروكيماويات إلى الفندقة والأسواق الكبرى.

ويعد الحاج ميلود الشعبي، حسب تصنيف الأغنياء المغاربة، ثاني أثرى الأثرياء في المملكة بثروة تبلغ قيمتها 1,9 مليار دولار أي زهاء 1500 مليار سنتيم.

وحاز الحاج ميلود في إطار التشييد والبناء والذي عرفت به مجموعته أكثر من غيره من القطاعات على جائزة مجلس وزراء الإسكان والتعمير العرب عن مشروع الصويرة الجديدة، كما حصل ابن منطقة شبعة على عدد من الجوائز أهمها جائزة أحسن مشغل عام 2006 وأخرى في التشغيل سنة 2004، كما اختارته أسبوعية «ماروك إيبدو» في العام 2004 رجلا لتلك السنة.

صدر ميلود الشعبي مليء بالأوسمة، أبرزها على الإطلاق ثلاثة أوسمة ملكية  نالها عن مشاركته المتميزة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المغرب، كان آخرها وسام المكافأة الوطنية من درجة قائد من يد الملك محمد السادس في العام 2005 ...

مجموعة ميلود الشعبي أنشأت فروعها في مختلف المجالات والمدن، حيث تعمل حاليا في السياحة والعقار والمواد الغذائية والكرتون... لا تكاد تمر سنة دون أن يطبعها الحاج ميلود سياسيا واقتصاديا، ولكثرة ما أصبح اسمه يتردد على كل لسان، ظن البعض أن كل ما يحمل اسم الشعبي ملك للحاج ميلود بما فيه المجموعة البنكية الأولى في المغرب.

بعد أكثر من ستين سنة من التواجد، تعتبر مجموعة «يينا»، التي بدأت بالإنعاش العقاري مسيرتها، من بين المؤسسات الاقتصادية الكبرى في المغرب، ورغم النجاح الذي حققته المجموعة ومعها عائلة الشعبي ما يزال الطموح كبيرا والعين تبحث عما سيتحقق في المستقبل.

 

عزيز أخنوش.. 1100  مليار سنتيم

«الثري المؤتمن على غذاء الفقراء»، هكذا اختار البعض تسميته مباشرة بعدما وضع رجله في القطاع الذي يحظى بالأولوية في السياسات الحكومية، وبالانتقاد اللاذع من طرف المعارضة والصحافة، كلما شح المطر وانخفض المردود الزراعي للموسم الفلاحي، فكيف سيواجه ابن منطقة سوس هذا المعطى؟ وما هي استراتيجيته لمواجهة لوبيات الصيد البحري والخبايا التي تلف هذا القطاع؟!

ازداد أخنوش سنة 1961 بمنطقة تافراوت، التي كان والده أحمادو أولحاج أحد أعيانها، ويترأس مجموعة «أكوا»، التي تضم زهاء 50 شركة، كما يشغل منصب متصرف بالبنك المغربي للتجارة الخارجية ومتصرف بمؤسسة «أكاديميا»، وعضوا بالاتحاد العام لمقاولات المغرب.

تم تصنيف عزيز أخنوش خلال العام الجاري كثالث أغنى الأغنياء المغاربة، وقدرت ثروته بـ 1,4 مليار دولار، أي ما يناهز 1100 مليار سنتيم.

ورويدا رويدا، ستصبح «أكوا» واحدة من مرجعيات الأعمال في المغرب، التي راكمت من خلالها أسرة أخنوش ثروة مالية ولحمة عائلية. وهكذا أصبحت «إفريقيا غاز» الفرع بعد أن كانت الأصل.

إنها المجموعة التي تضم اليوم إجمالي أصول يقدر بعشرات ملايير الدراهم. فالرأسمال التجاري لـ»إفريقيا غاز» لوحدها بلغ سنة 2008ما يفوق أربعة وثلاثين ملياراً وثلاثمائة وخمسة وسبعين مليون سنتيم، لاسيما بعد أن عددت المجموعة أنشطتها إلى جانب حليفتها المجموعة المالية «أكسا» لسلوى أخنوش: من  قطاع المحروقات إلى العقار ثم التوزيع فالإصدارات والمساهمة في الاتصالات، وولوج عالم أفخم ماركات الموضة النسائية والرجالية من أبوابه الواسعة..

وانضم أخنوش في آخر لحظة لحزب التجمع الوطني للأحرار، لارتداء العباءة السياسية لتسيير الشأن الفلاحي  

في الولاية الحكومية الأولى وعاد في الثانية إلى نفس المنصب من باب التقنوقراط. لم يعتقد كثيرون أن صاحب مجموعة «أكوا»  سيكون في هذا المنصب، فلا تكوينه في تدبير المقاولات في شيربروك بكندا، ولا نشاط مجموعته الاقتصادية يرتبطان بالوزارة التي يوجد على رأسها منذ أكثر من سبع سنوات، وهكذا أثبت الواقع كفاءة الرجل في تسيير قطاعين من أكثر القطاعات حساسية في البلاد، وهما الفلاحة والصيد البحري.

 

أنس الصفريوي.. 1000 مليار سنتيم 

أسال سّي أنس كما يحب أن يسميه المقربون منه مداد العديد من الصحف بعدما أصبحت مجموعة «الضحى» وشعارها «الشرا بثمن الكرا» على كل لسان ولافتاتها في كل الشوارع والممرات، واصطفت طوابير من الراغبين في الحصول على الشقق الاقتصادية للمجموعة، بعدما ذاع صيتها وأصبحت أكثر حضورا في ساحة البناء بعد أن غير مالكها اتجاه عملها من التجهيز وإعادة البيع إلى الإنعاش العقاري...

يصنف ابن مدينة فاس من بين رجال الأعمال الأثرياء، فقيمة حصته الشخصية في مجموعة الضحى العقارية تفوق 30 مليار درهم، دون الحديث عن استثماراته في باقي الميادين، أهمها مخططه لإقامة مصنعين لصناعة الإسمنت ستكون «الضحى» الزبون الرئيسي لهما.

ويعد أنس الصفريوي المالك لمجموعة الضحى رابع أغنى الأغنياء المغاربة، حسب أحدث تصنيف لكبار رجال الأعمال في العالم، إذ تبلغ قيمة ثروة الصفريوي 1,2 مليار درهم، وهو ما يناهز 1000 مليار سنتيم.

وكانت نقطة الانطلاقة الحقيقية لرجل الأعمال أنس الصفريوي عندما كان يباشر عملية تجهيز أرضه بعين السبع لإعدادها للبيع كما دأب منذ سنوات، وألقى الملك الراحل الحسن الثاني خطاب 1994، الذي أسس لمفهوم السكن الاقتصادي وأطلق ما اصطلح عليه ببرنامج 200 ألف سكن لفائدة ذوي الدخل المحدود…  كانت البداية من هناك وكانت أفضل بداية.

 

ثلاثة مغاربة ضمن لائحة 15 ثري إفريقي

 

- 1 -

الإسم : أليكو دانكوت 

السن : 54 سنة

الدولة : نيجيريا

الثروة : 11,2 بليون دولار

مصدرها : السكر والدقيق والإسمنت

«أليكو دانكوت» تم تصنيفه في لائحة «فوربيس» كرجل الأعمال الثري رقم 1 في إفريقيا بقيمة إجمالية لثروة تتجاوز 11 بليون دولار، ويعتبر»أليكو» واحدا من أكبر المستثمرين الأفارقة في الدقيق والسكر في إفريقيا والخليج العربي وبعض الدول الأوروبية.

  

- 2 -

الإسم : نيك أوفونيمر

السن : 66 سنة

الدولة : إفريقيا الجنوبية

الثروة : 6,8 بيلون دولار

مصدرها : تجارة الجعة والماس

«نيك» واحد من أكبر رجال الأعمال الأشد ثراء في إفريقيا، راكم ثروات كبيرة في تجارة الكحول وخاصة الجعة الفاخرة، كما أنه حول تجارته إلى الاتجار في الماس والأحجار الكريمة، حيث ازدادت ثروته ليصبح ثاني أغنى رجل في إفريقيا وواحدا من المئة الأثرياء في العالم.

 

- 3 - 

الإسم : ناصف ساويريس

السن : 51 سنة

الدولة : مصر

الثروة : 5,1 بيلون دولار

مصدرها : الإرث والاستثمار في العقار والبناء 

«ناصف» الثري رقم 1 في مصر، وأحد أقوى المستثمرين المصريين في العالم العربي في مجال تجارة مواد البناء، حيث له أسهم في شركة»لافارج» الفرنسية، ويعتبر ناصف أحد الممولين الكبار من مادة الإسمنت والحديد في مصر.

 

- 5 - 

الإسم : مايك أدونكا

السن : 58 سنة

الدولة : نيجيريا

الثروة : 4,3 بليون دولار

مصدرها : الاتصالات والأبناك والبترول

«مايك» ثاني ثري في نيجيريا، بدأ في تكوين ثروة من الصفر، بحيث استثمر كل أمواله في قطاع الاتصالات والأبناك في نيجيريا لكن سرعان ما بدأ يحقق أموالا وعائدات كبيرة وخيالية. «مايك» غير وجهته وأطماعه التجارية نحو البترول، حيث حققت ثروته أرقاما متقدمة ليختمها بتصدره لائحة مستوردي علامة «كوكاكولا» في إفريقيا.

 

- 7 -  

الإسم : ميلود الشعبي

السن : 83 سنة

الدولة : المغرب

الثروة : 2,9 بليون دولار

مصدرها : العقارات والفنادق والطاقة

«ميلود» أغنى رجل في المغرب، رجل أعمال بدأ في تنمية موارده المالية وثروته منذ 1948 ، بدأ رجل الأعمال المغربي ميلود في مجال العقارات، وقام «ميلود» بتأسيس شركة «ينا هولدينغ» التي استثمرت في مجال الفنادق والأسواق الكبيرة والطاقات المتجددة. «ميلود» كان نائبا برلمانيا، وكان ضمن خانة من يطلق عليهم بـ «الرأسمالية الحمراء»، خصوصا بعد انضمامه وتحالفه مع حزب التقدم والاشتراكية المغربي.

 

 

- 8 - 

الإسم : كرستوف وايز

السن : 70 سنة

الدولة : جنوب إفريقيا

الثروة : 2,7 بليون دولار

مصدرها : المواد الغذائية والاستهلاك بالتقسيط والفنادق والنسيج بدأ ثروته من الصفر، نموذج للمواطن الذي يكون ثروة من لاشيء، بدأ ثروته باقتحام عالم الاستهلاك بالتقسيط، ثم انتقل إلى الاستثمار في عالم الفنادق والنسيج، «كرستوف» نموذج رجل الأعمال الذي يخوض كل التجارب الاستثمارية، بحيث اقتحم عالم صناعة الأحذية الاقتصادية والألبسة، كما اقتحم عالم صناعة النبيذ في جنوب إفريقيا أحد البلدان الأكثر استهلاكا للنبيذ الأحمر في العالم.

 

 

- 10 -

الإسم : باريك موتسيب

السن : 50 سنة

الدولة : جنوب إفريقيا

الثروة : 2,5 بليون دولار

مصدرها : استخراج المعادن وخاصة الذهب

«باريك» ثالث أغنى رجل في جنوب إفريقيا، راكم ثروات كبيرة من تجارة التنقيب على المعادن النفيسة وخاصة الذهب، بدأ كتقني بسيط في أحد المناجم برتبة مهندس، لكن سرعان ما أصبح أحد أغنى رجال الأعمال الذين استثمروا أموالهم في مجال تجارة المعادن النفيسة والغالية الثمن.

 

 

- 11 - 

الإسم : عثمان بن جلون

السن : 79 سنة

الدولة : المغرب

الثروة : 2,3 بليون دولار

مصدرها : قطاع الأبناك والتأمينات

«عثمان» بدأ مساره كرجل أعمال يملك شركة تأمين صغيرة لكن بدأت أحلامه تكبر مع بداية سنة 1988 حين أسس  شركة»الملكية الوطنية للتأمين» التي رفعت بورصة الرجل في عالم التأمينات في المغرب وكانت قنطرته نحو عالم الأبناك من خلال تأسيس البنك المغربي للتجارة الخارجية الذي أصبحت له أكثر من عشرة فروع في إفريقيا من خلال «بنك إفريقيا»، وأصبح عثمان بن جلون أحد أقوى رجال الأعمال المستثمرين في إفريقيا في قطاع الأبناك.

 

 

- 12 - 

الإسم : محمد منصور

السن : 64 سنة

الدولة : مصر

الثروة : 1,7 بليون دولار

مصدرها : بيع السيارات الفاخرة والنسيج والجلد

«محمد» راكم ثروته من خلال الاستثمار في قطاع النسيج والجلد في مصر، وفي بداية التسعينيات وسع محمد مجال استثماراته لتشمل استيراد قطع غيار السيارات وتركيبها وبيعها، كما أنه يعتبر أحد المستوردين القلائل للسيارات الفاخرة في مصر وخصوصا سيارات»بورش» و «أوبيل» و»مرسيديس».

 

 

- 13 -

الإسم : أنس الصفريوي

السن : 55 سنة

الدولة : المغرب

الثروة : 1,6 بليون دولار

مصدرها : العقارات

«أنس» ملك عالم العقارات في المغرب وأحد المستثمرين الكبار في مجال البناء في المملكة، أنشأ شركة للعقار والبناء في بداية الثمانينيات وسرعان ما حصل بداية التسعينيات إبان حكم الحسن الثاني على عقد مع الدولة لبناء السكن الاقتصادي الذي كان مفتاحه نحو الثروة، وربح عقدا آخر بقيمة 1 بليون دولار لبناء مساكن اجتماعية تدخل ضمن السكن الاقتصادي.

 

- 15 - 

الإسم : يوسف منصور

السن : 66 سنة

الدولة : مصر

الثروة : 1,5 بليون دولار

مصدرها : السيارات الفاخرة والتحف النادرة

«يوسف» أحد أثرياء مصر المشهورين، كون ثروته بنفسه من خلال بيع وشراء التحف النادرة، كما أنه متخصص في استيراد وبيع السيارات الفاخرة وخصوصا اليابانية والأمريكية وخاصة الرياضية منها.

تعليقات الزوار ()