بوريطة يستثني الإمارات من الجولة الخليجية وخبير يكشف الأسباب

توجه ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون خلال اليومين الأخيرين إلى الخليج العربي في جولة دبلوماسية قادته إلى كل من الكويت والسعودية والبحرين وقطر.

وتأتي جولة بوريطة بعد شهرين من الحديث عن توتر  بين المغرب وبعض بلدان الخليج خاصة و الإمارات والسعودية التي خصها الملك برسالتين إلى ولي العهد والملك سلمان – ويبدو لافتا في جولة المسؤول المغربي استثناء الإمارات العربية المتحدة من بين دول المنطقة.

 

ولا يعرف ما إذا كانت الجولة ستقود الوزير المغربي إلى الإمارات ام تتوقف في قطر؟

 

يقول خالد الشيات أستاذ العلاقات الدولية بجامعة الحسن الأول في تصريح لـ’’الأيام24’’ إن استتثاء الإمارات من الجولة الخليجية لوزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة مؤشر على وجود أزمة ربما  بين البلدين، مشيرا إلى أن الإمارات حاولت مرارا التدخل في السياسة الداخلية المغربية.

 

واوضح المتحدث ان موقف المغرب من الأزمة الخليجية ربما أثر على العلاقات مع السعودية والإمارات، التي تحاول توجيه السياسة الداخلية المغربية ، مشيرا إلى ان المغرب لم يبدي اي رد فعل او معاداة للسياسة الخارجية الإماراتية. التي تربطه بها علاقات جيدة.

 

وأضاف المتحدث ذاته أن استتناء الإمارات من جولة بوريطة رسالة واضحة ، وتأتي تعزيزا لتصريحات وزير الخارجية السابقة في هذا الشأن.

 

ولفت إلى انه إذا كان هناك تأزيم من بعض الدول، فالأمر يحتاج قرارات صارمة من الدول العربية، وهو ما يتعب المغرب، لأن البلدان العربية  تبدو غير منسجمة وهو ما تجلى في القمة العربية الأخيرة بتونس.

 

وشدد استاذ العلاقات الدولية على وجوب لم شتات الدول العربية وهو امر  سيكون في صالح جميع الدول بما فيها الخليجية، وبعض المواقف غير واضحة وغاياتها لا نعلمها.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق