•   تابعونا على :

مستجد عاجل من قوات سوريا الديمقراطية حول المغرب وأمريكا تعلق!

الأيام242019/03/11 10:55
مستجد عاجل من قوات سوريا الديمقراطية حول المغرب وأمريكا تعلق!

قالت قوات سوريا الديمقراطية إن مجموعة من مواطني المغرب كانت قوات سوريا الديمقراطية، التي تدعمها الولايات المتحدة، تحتجزهم في شمال سوريا أعيدوا إلى بلدهم. وهذه خطوة نادرة الحدوث من جانب حكومة أجنبية تقوم باستعادة مواطنيها ممن كانوا على الأرجح أعضاء في تنظيم الدولة الإسلامية.

 

ومع اقترابها من تحقيق النصر على تنظيم "داعش" المتطرف، تحتجز قوات سوريا الديمقراطية مئات من المتشددين الأجانب في السجون فضلا عن آلاف من زوجاتهم وأطفالهم الذين تم نقلهم إلى مخيمات تكون في الغالب في حالة بائسة حيث لا تستطيع الإفراج عنهم أو إعادتهم إلى أوطانهم.

 


وقال مصطفى بالي مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية لرويترز "سلمت قواتنا للحكومة المغربية مجموعة من الأشخاص يحملون الجنسية المغربية كانوا في مخيمات بشمال سوريا".

 

ولم يتضح على الفور عدد من تم نقلهم إلى المغرب ولا متى حدث ذلك.

 

وكان بلاغ لوزارة الداخلية قد أفاد بأنه في إطار مساهمتها في الجهود الدولية المرتبطة بمكافحة الإرهاب والوفاء بمسؤولية حماية المواطنين، باشرت السلطات المغربية المختصة، الأحد، ترحيل مجموعة تضم ثمانية مواطنين مغاربة كانوا يتواجدون في مناطق النزاع بسوريا.

 

وذكر البلاغ أن هذه العملية، التي تكتسي طابعا إنسانيا، مكنت المغاربة المرحلين من العودة إلى بلدهم الأصلي في كل أمان مشيرا الى أن هؤلاء المرحلين سيخضعون لأبحاث قضائية ، تحت إشراف النيابة العامة المختصة ، وذلك من أجل تورطهم المحتمل في قضايا مرتبطة بالإرهاب.

 

من جهة أخرى، هنأت الولايات المتحدة الأمريكية السلطات المغربية على ترحيل ثمانية مواطنين مغاربة ،يوم الأحد، كانوا يتواجدون في مناطق النزاع في سورية.

 

وأكد بيان لنائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، روبرت بالادينو ، أن المغرب "شريك كفؤ بشكل خاص في التحالف العالمي لمحاربة داعش ، ونحن نقدر التزامه في مجال مكافحة الإرهاب".

 

وأضاف المصدر ذاته أنه "يتعين أن تشجع إجراءات المغرب الدول الأخرى على إعادة مواطنيها الذين سافروا للقتال الى جانب داعش ومتابعتهم أمام القضاء "، مشيرا إلى أن "إعادة المقاتلين الإرهابيين الأجانب إلى بلدانهم الأصلية هو الحل الأمثل لمنعهم من العودة إلى ساحة المعركة".

تعليقات الزوار ()