•   تابعونا على :

ولي العهد يخطف الأضواء بباريس والهمة يعود من جديد

الأيام242019/02/09 23:59
ولي العهد يخطف الأضواء بباريس والهمة يعود من جديد

خطف ولي العهد الأمير مولاي الحسن، الذي مثل والده الملك محمد السادس، الأضواء في مراسيم تشييع جثمان هنري دورليان، كونت باريس، التي جرت السبت الماضي، في كنيسة سان لوي، ضواحي العاصمة باريس، حيث جلس ولي العهد في الصف الأمامي إلى جانب الملكة صوفيا، عاهلة إسبانيا، وألبير، أمير موناكو.

 

ولي العهد ظهر مرتديا لباسا من التقاليد المخزنية، حيث اختار البروتوكول أن يحضر الجنازة بسلهام أبيض وقبعة حمراء.

 

وكان لافتا أن الأمير مولاي الحسن حظي بوضع بروتوكولي متقدم، بعدما جلس إلى جانب أمير موناكو وعاهلة إسبانيا، بالنظر إلى العلاقات المتميزة التي تجمع المغرب بفرنسا، في الوقت الذي وجد فيه مجوعة من الأمراء ورؤساء الحكومات لدول كبرى أنفسهم يجلسون في الصفوف الخلفية.

 

ومما جعل الأمير ضيفا مميزا في جنازة كونت باريس، سلهامه المميز، ففي الوقت الذي اختار فيه رؤساء الدول الحاضرون والوزراء ورؤساء الحكومات الحضور بلباس رسمي، اختار ولي العهد الحضور بسلهام وقبعة سلطانية، وهو اللباس الذي يميز الثقافة المغربية، ويتم الحرص على ارتدائه في المناسبات الدينية أو الأعياد ومناسبات أخرى تكتسي طابعا حزينا على غرار الجنازات.

 

الأمير الشاب حضر جميع مراسيم الجنازة التي جرت في جو مهيب، حيث تمت تلاوة مجموعة من التراتيل المسيحية وصلوات وأدعية، كما تمت تلاوة كلمة تأبينية. ووقف ولي العهد أمام نعش كونت باريس، قبل أن يقدم التعازي لولي العهد جان دورليان، دوق فوندوم.

 

جنازة كونت باريس عرفت أيضا حضور المستشار الملكي فؤاد عالي الهمة، الذي توارى كثيرا عن الأنظار في الآونة الأخيرة، حيث اكتفى بحضور لقاءات ونشاطات معدودة على رؤوس الأصابع للملك محمد السادس، وتحدثت بعض المصادر عن أنه أجرى مؤخرا عملية جراحية في باريس، قبل أن يتماثل للشفاء ويعود مجددا إلى الظهور في الساحة العمومية.

تعليقات الزوار ()