•   تابعونا على :

حقائق مثيرة حول موقف الجزائر من التطورات الأخيرة بين المغرب والسعودية

محمد منافع2019/02/09 21:21
حقائق مثيرة حول موقف الجزائر من التطورات الأخيرة بين المغرب والسعودية

يرى مراقبون، أنه في ظل التطورات الأخيرة بين المغرب والسعودية، رغم النفي الرسمي لذلك، فإن الجزائر ستكون أول من سيحاول أن يركب على ذلك، خاصة أنها استقبلت بكثير من الحفاوة ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان في الوقت الذي كانت تعيش فيه السعودية أزمة في قضية مقتل جمال خاشقجي يوم 2 أكتوبر 2018، في القنصلية السعودية في إسطنبول بتركيا.

 

وبالتالي، قد تحاول الجزائر ممارسة نوع من الضغوط فيما يتعلق أولا بتعاونها المشترك مع السعودية في ملف النفط، ثم ثانيا في محاولة جذب السعودية لتأخذ نوعا من التضامن معها فيما يتعلق بالنزاع المفتعل حول قضية الصحراء، وهذه المسألة بالنسبة للدبلوماسية الجزائرية مسألة مهمة جدا في أجندتها وتعمل كامل جهودها لاستقطاب حلفاء آخرين ودعم أطروحتها ولكن لا اعتقد أن هذا الوضع سيدفع بالسعودية إلى تحالف مطلق مع الجزائر ضد المغرب، لأن هناك عناصر تعارض كبيرة أخرى بين الطرفين.

 

هذا، وعلق وزير الخارجية ناصر بوريطة، على الأنباء التي قالت إن المغرب سحب سفيريه من السعودية والإمارات.

 

وقال بوريطة، في تصريح خص به وكالة "سبوتنيك" الروسية، إن "المغرب لديه قنوات خاصة لإعلان مثل هذه القرارات".

 

وأكد المسؤول المغربي أن "الخبر غير مضبوط ولا أساس له من الصحة ولم يصدر عن مسؤول، وأن تاريخ الدبلوماسية المغربية يؤكد أنها تعبر عن موقفها بوسائلها وليس من خلال وكالة أنباء أمريكية".

 

وكانت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية، قد نقلت عن مسؤولين حكوميين، قولهم إن المغرب انسحب من التحالف العربي الذي تقوده السعودية، في الحرب اليمنية. 

 

وقالت الوكالة نقلا عن مصدرها ان المغرب لم يعد يشارك في التدخلات العسكرية أو الاجتماعات الوزارية في التحالف الذي تقوده السعودية. وأضافت الوكالة ذاتها، أن المغرب استدعى سفيره في المملكة العربية السعودية، لإجراء مشاورات.

تعليقات الزوار ()