•   تابعونا على :

الأزمة الصامتة بين المغرب والسعودية وأسباب تفجرها اليوم

نورالدين البيار 2019/02/07 23:12
الأزمة الصامتة بين المغرب والسعودية وأسباب تفجرها اليوم

تأكدت الأزمة الصامتة بين المغرب السعودية وطارت أصداؤها في الافاق اليوم الخميس عندما استدعى المغرب سفيره في الرياض.

 

الخبر الذي نشرته وكالة اسوشيتد بريس الأمريكية  اليوم أكد أن علاقة البلدين ليست على ما يرام، وقد التقط المراقبون اشارات الخلافات الحادة منذ أشهر طويلة، وبعد اندلاع الأزمة القطرية وما تلاها من خرجات غير محسوبة من مقربين من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

 

ففي الأزمة الخليجية التي اندلعت في يونيو 2017 ، التزم المغرب الحياد البناء، وتعامل مع الأمر بروية أعقبه ارسالة مساعدات غدائية في شهر رمضان لدواع أخوية ودينية ، وهو أمر قرأته السعودية بشكل مختلف، انعكس على ردود فعلها فيما بعد ، تجلى ذلك  مثلا في تصويت الاتحاد الكروي السعودي ضد الملف المغربي لاستضافة مونديال 2026  لحساب الملف الأمريكي المشترك.

 

عدم استقبال بن سلمان في المغرب ضمن جولته المغاربية كان مؤشرا قويا  كذلك على أن هناك أزمة بين الرباط والرياض، رغم الاحتفاظ باالعلاقات االتقليدية ، غير أن مرور وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة على قناة الجزيرة القطرية ، وتقرير قناة العربية المستفز، الذي اعقبه، عن الصحراء المغربية كان ربما  النقطة التي أفاضت الكأس، حيث تسارعت الأحداث ومرت المياه حثيثا تحت جسر العلاقات التنائية بين البلدين ،  لتنتهي إلى خبر استدعاء السفير المغربي، والانسحاب من عسكريا ومدنيا التحالف العربي في اليمن الذي تقوده العربية السعودية. 


وبعد هذا وذاك يبقى السؤال، إلى أي مدى يمكن أن تصل الأزمة الدبلوماسية بين البلدين؟

تعليقات الزوار ()