•   تابعونا على :

طائرات فاخرة وسيارات ومجوهرات.. هدايا تبادلها الملك مع زعماء وشخصيات ومشاهير

الأيام242019/02/07 20:21
طائرات فاخرة وسيارات ومجوهرات.. هدايا تبادلها الملك مع زعماء وشخصيات ومشاهير
صورة تعبيرية

تعتبرهدايا الملوك والرؤساء، رغم أنها تأتي في إطار البروتوكولات الرسمية المتعارف عليها في علاقات الدول، وسيلة من وسائل الدبلوماسية الرمزية وتثير في كثير من الأوقات الاهتمام لما تحمله من دلالات سياسية أو غير ذلك، كما تبقى راسخة في ذاكرة تاريخ الأمم والشعوب وشاهداً على مسيرة العلاقات بين الدول كما انها تحظى باهتمام  خاص من طرف المواطنين، خصوصا إذا كانت قيمتها المادية مرتفعة، أو تضمنت ما يثير الاستغراب، أو الطرافة.


“الأيام” الأسبوعية ، خصصت ، في ملف العدد الأخير ، أهم الهدايا، التي قدمها، أو تلقاها الملك محمد السادس، وأسلافه من الملوك العلويين، والتي تنوعت بين ما هو نفيس، وغال، وبين ما يحمل دلالات رمزية.

 

ففي عام 2016، تلقى الرئيس الأمريكي السابق “باراك أوباما” أغلى هدية من الملك محمد السادس، وتتمثل في مجوهرات مزينة بالألماس، والياقوت، وحقيبة يد من الذهب، والزمرد، موجهة إلى زوجته ميشيل، وهي الهدية، التي توجد اليوم في متحف الأرشيف الوطني.

 

كما قدم الملك هدايا نفيسة بمناسبة افتتاح متحف اللوفر في العاصمة الإماراتية أبوظبي، وهي عبارة عن تحف فنية تاريخية، تعود إلى القرن 19، ضمنها مخطوط نفيس للمصحف الشريف، وبندقية تعود إلى جيش الحسن الأول.

 

أما عن الهدايا، التي تلقاها الملك محمد السادس، فنذكر هدية من الأمير القطري تميم بن حمد، قبل  نحو عامين، تمثلت في عشر سيارات “كلاس” من نوع “البينتلي”، والتي أضفيت إلى طائرة بوينغ 737، التي قدمها الأمير القطري السابق للملك حين وصوله إلى الحكم.

 

هدية ثمينة أخرى بعث بها رئيس دولة الإمارات إلى الملك بمناسبة رأس السنة لعام 2016، وتتمثل في طائرة فخمة من نوع “بوينغ 747” لايزال مستمرا في استعمالها إلى اليوم في أسفاره، وتحمل اسمه MBH (محمد بن الحسن)، فضلا عن يخت “البوغاز 1″، الذي بعثت به أبوظبي إلى الملك محمد السادس بمناسبة زواجه، والذي يعتبر “تحفة فنية جميلة”.

 

هدايا أخرى ذات طبيعة رمزية، وتفاصيل أوفى تجدونها في الملف، في لعدد الجديد لأسبوعية الأيام في جميع الأكشاك. 

    تعليقات الزوار ()