•   تابعونا على :

النزاع في الصحراء .. هورست كوهلر يعبر عن تفاؤله ويكشف موعد المشاورات المقبلة

ياسر فوزي 2019/01/31 13:00
النزاع في الصحراء .. هورست كوهلر يعبر عن تفاؤله ويكشف موعد المشاورات المقبلة

عبّر هورست كوهلر، المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء، ، عن «تفاؤل كبير» أمام أعضاء مجلس الأمن، أول من أمس في إمكانية إحداث اختراق سياسي، والتوصُّل إلى تسوية سلمية متفاوض عليها للنزاع، الذي تجاوز أكثر من أربعة عقود، على الرغم من استمرار الخلافات بين المغرب وجبهة «البوليساريو».

 

ونقلت صحيفة «الشرق الأوسط» عن مصدر دبلوماسي شارك في الجلسة المغلقة، التي عقدها مجلس الأمن في نيويورك، طبقاً لما يتطلبه القرار «2440»، الذي صدر في أكتوبر  الماضي لتجديد مهمة بعثة الأمم المتحدة في الصحراء (مينورسو) لستة أشهر، أن الرئيس الألماني السابق «بدا متفائلاً للغاية خلال الإحاطة التي قدمها إلى أعضاء المجلس»، مشيراً إلى «الروح الإيجابية» التي أظهرها المشاركون في الجولة الأولى من محادثات الطاولة المستديرة مطلع ديسمبر الماضي في جنيف بسويسرا، التي شاركت فيها المملكة المغربية و«البوليساريو»، بالإضافة إلى الجزائر وموريتانيا.

 

وتوقع كوهلر أن تعقد الجولة الثانية من المحادثات في النصف الثاني من مارس  المقبل في سويسرا. 


ونقل عنه أيضاً أن القرار «يشدِّد على المبادئ الخمسة التي حددها مجلس الأمن في قراره (2440)، وهي ضرورة التوصل إلى حل سياسي واقعي وعملي، ودائم لمسألة الصحراء على أساس من التوافق»، على أن «يكفل لشعب الصحراء تقرير مصيره في سياق ترتيبات تتماشى ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة».


في سياق ذلك، دعا كوهلر أعضاء مجلس الأمن إلى «دعم جهوده المتواصلة، ليس فقط من خلال التصريحات والبيانات، بل أيضاً بعدم الوقوف مع هذا الطرف أو ذاك، بغية إيجاد أجواء مساعدة أكثر للأطراف المعنية، وتحقق كسر الجمود القائم، وإزالة التوتر»، مشيراً إلى أنه «يعتزم أن يقترح خلال الجولة المقبلة من المحادثات بعض الإجراءات الهادفة إلى بناء الثقة بين الأطراف، ومنها الشروع في عمليات إزالة الألغام، والسماح بتبادل الزيارات بين الصحراويين في الداخل وفي مناطق اللجوء، ولا سيما الموجودين في مخيمات تندوف على الحدود مع الجزائر». 


وقال كوهلر إنه يعتزم عقد الجولة الثانية بمشاركة الجزائر و«البوليساريو» والمغرب وموريتانيا.

تعليقات الزوار ()