ابتداء من 1000 درهم..هذه أجور وتعويضات الشباب المغاربة المطلوبين للتجنيد الإجباري

يرتقب أن تصادق حكومة سعد الدين العثماني غدا، بالرباط، على مشروع مرسوم رقم2.19.46 بتحديد كيفيات تطبيق أحكام القانون المتعلق بالخدمة العسكرية، ومشروع مرسوم يحدد الأجور والمنافع المخولة للمجندين في إطار الخدمة العسكرية والمعاد تجنيدهم.

 

وينص مشروع مرسوم 2.19.47 بتحديد الأجور والمنافع المخولة للمجندين في إطار الخدمة العسكرية والمعاد تجنيدهم، وتنفيذا للتعليمات الملكية، على أن ضباط الصف سيحصلون على تعويض شهري يقدر بـ 1500 درهم شهريا، والجنود 1050 درهما، فيما خوّل للمجندين في رتبة ضابط تعويضا شهريا يقدر بـ 2100 درهم.

 

وينص مشروع المرسوم ذاته على أن "المجندين يستفيدون أيضا من التغذية مجانا على أساس المنحة المعمول بها لهذا الغرض لدى العسكريين المزاولين لعملهم".

 

ويضمن المشروع المذكور، للمجندين حق الاستفادة من العلاجات في المستشفيات العسكرية ومن التغطية الصحية والتأمين عن الوفاة والأضرار التي يمكن أن تلحقهم خلال الخدمة العسكرية، فيما تستمر الخدمة لمدة 12 شهرا.

 

في ذات السياق، يحدد المرسوم، التعويضات، التي يستفيد منها المجندون، العاملين في المنطقة الجنوبية، كما يستفيد رجال الرديف المعاد تجنيدهم من الحق في الأجرة، والتعويضات، فيما سيستفيد المجندون بمختلف رتبهم، من تعويضات التنقل، المنصوص عليها في الأنظمة، المعمول بها بالنسبة إلى أفراد القوات المسلحة الملكية، بالإضافة إلى استفادتهم من اللباس مجانا، وكذا السكن في الثكنات، والمعسكرات، والمخيمات العسكرية.

 

إلى ذلك، سيتم تحديد أسماء الشباب المجندين، بناء على إحصاء تشرف عليه وزارة الداخلية، داخل أجل لا يتعدى شهرين، ليتم توجيه استدعاءات لهم وفق معايير محددة، مع تحديد فترة التجنيد من خلال استمارة يتم ملؤها من قبل المعني بالأمر، لتوجه للسلطات العسكرية.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق