•   تابعونا على :

تداعيات قرار السلطة الفلسطينية بخصوص قطاع غزة

وكالات2019/01/20 01:08
تداعيات قرار السلطة الفلسطينية بخصوص قطاع غزة


تداعيات خطيرة تمخضت عقب قرار السلطة الفلسطينية، سحب موظفيها من معبر رفح البري مع مصر، كمنفذ وحيد لقطاع غزة مع العالم، بسبب ما وصفته بـ"الممارسات غير المقبولة" لحركة حماس التي تسيطر على القطاع المحاصر منذ 12 عاماً.


واعتبرت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، القرار ضربة قاسمة لجهود تحقيق المصالحة الداخلية بين حركتي فتح وحماس لإنهاء الانقسام المستمر منذ أكثر من 12عامًا، وسيساهم في فصل غزة.


ورأى محللون فلسطينيون، أن التداعيات الخطيرة التي خلفها قرار السلطة الفلسطينية، يكون أولى ضحاياه هم المرضى الذين لا تتوفر إمكانية علاجهم في قطاع غزة، وطلبة الجامعات خارج قطاع غزة، وأصحاب الإقامات، وغيرهم. 


واعتبروا أن ممارسات حركة حماس، تمارس التصعيد الأمني ضد جميع الفصائل حيث سبق أن شنت حملة اعتقالات واستدعاءات طاولت 500 من عناصر فتح في قطاع غزة.


ومن بين الأسباب الرئيسية التي تقف وراء قرار الرئيس محمود عباس، بخصوص قطاع غزة، هو علاقة حماس، بإيران وحزب الله.


‎واستعادت السلطة الفلسطينية السيطرة على معبر رفح في تشرين الثاني 2017.


‎وفشلت محاولات إجراء مصالحة بين فتح وحماس التي تسيطر منذ 2007 على قطاع غزة.


‎وشهدت الأيام الماضية تصعيداً في الضغوط من جانب السلطة الفلسطينية على حماس.


‎وأعلن عبّاس في 22 كانون الأول أنّ "المحكمة الدستورية قضت بحلّ المجلس التشريعي والدعوة إلى انتخابات تشريعية خلال ستة شهور"، مؤكّداً أنّه سيلتزم "تنفيذ هذا القرار فوراً".

 

تعليقات الزوار ()