•   تابعونا على :

الأسباب الحقيقة وراء قرار المغرب بخصوص عدم تنظيم كان 2019

أ ف ب2018/12/13 00:13
الأسباب الحقيقة وراء قرار المغرب بخصوص عدم تنظيم كان 2019
الأرشيف

 حسم المغرب الأربعاء موقفه بتأكيده عدم نيته الترشح لاستضافة بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019 في كرة القدم بدلا من الكاميرون، ملقيا بشكوك إضافية حول هوية البلد المضيف للبطولة المقررة بعد سبعة أشهر.

 

وكانت التقارير ترجح أن يكون المغرب، إضافة لجنوب إفريقيا، من أبرز المرشحين للاستضافة بعدما أعلن الاتحاد الإفريقي للعبة في 30 تشرين الثاني/نوفمبر سحب تنظيم البطولة من الكاميرون على خلفية التأخر في إنجاز أعمال البنى التحتية ومنشآت الملاعب والقلق من الوضع الأمني.

 

وفتح الاتحاد مجددا باب الترشح أمام الدول الراغبة بالاستضافة، على أن تنتهي هذه المهلة الجمعة في 14 كانون الأول/ديسمبر الحالي.

 

إلا أن وزير الشباب والرياضة المغربي رشيد الطالبي العلمي قال لوكالة فرانس برس اليوم "لم تكن للمغرب نية تقديم ترشيحه لاحتضان كأس أمم إفريقيا 2019، ولن يقدم ترشيحه".

 

ويلقي الإعلان المغربي مزيدا من الشكوك حول هوية البلد المضيف للبطولة التي يشارك فيها للمرة الأولى 24 منتخبا بدلا من 16، وكان موعدها المقرر بين 15 حزيران/يونيو و13 تموز/يوليو 2019، لاسيما وأن أي بلد لم يعلن حتى الآن رسميا تقدمه بطلب للاستضافة.

 

وبعد سحب الترشيح من الكاميرون، أعلن رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم أحمد أحمد فتح باب الترشح مجددا للاستضافة، على أن يعلن اسم البلد المضيف الجديد في التاسع من كانون الثاني/يناير المقبل.

 

وأشار أحمد في حديث لفرانس برس الإثنين الى أن مهلة الترشح تنتهي في 14 كانون الأول/ديسمبر، و"سيتم إنجاز الأمور في 25 كانون الأول/ديسمبر للخروج بلائحة مصغرة من المرشحين مع التقييم والتنقيط الواضح. اللجنة التنفيذية ستجتمع في 9 كانون الثاني/يناير في دكار (السنغال) حيث سنعلن القرار".

 

وعن عدد ملفات الترشيح التي تسلمها الاتحاد القاري للعبة، أجاب أحمد "بحسب معلوماتي، وصلتنا رسالتان أو ثلاث رسائل للإعراب عن اهتمام".

 

وردا على سؤال يومها عما اذا كان المغرب المرشح الأوفر حظا للاستضافة، قال "لا أعلم، لكن هناك جنوب إفريقيا التي أرسلت طلب اهتمام. ثمة دولتان أو ثلاث دول طلبت الحصول على دفتر الشروط".

تعليقات الزوار ()