•   تابعونا على :

الأمازيغ المضطهدون في المملكة

يوم بيوم
بقلم نور الدين مفتاح
في الخميس 06 دجنبر 2018

بماذا يمكن لهذا الإنسان الذي يقطن في هذه الرقعة الجغرافية الممتدة من طنجة إلى الكويرة أن يصف هويته؟ سؤال بديهي حد التفاهة ولكنه مخيف حين تقلب أوراقه المخادعة. نحن مغاربة، فهل تامغرابيت هوية. أعتقد أنه مع الدولة الوطنية لم يعد هناك مفر من أولوية الارتباط بالوطن. إنه أكثر من انتماء جغرافي، ولكنه ارتباط وجداني يتطور مع الزمن ليخلق لحمة خاصة بين المواطنين في إطار العيش المشترك، ويتوج كل هذا بتعاقدات، منها المكتوب كالدستور، ومنها المعيش، ويلعب فيه الثقافي بمفهومه الواسع الأدوار الكبرى من التاريخ إلى الفكر إلى الطقوس والعادات إلى اللهجات إلى الطبخ إلى رائحة الأرض إلى الفنون… ويجمع كل هذا ليعطي هوية لإنسان في إطار رقعة جغرافية لها اسم كبلد.

 

ولكن موضوع الهوية ليس دائما مطروحا بهذه السلاسة، فقد أصبح قضية مجتمعية ثم سياسية بعدما كان قضية فلسفية، وطرحت قضايا المهاجرين في الغرب خصوصا والمواطنة في علاقتها بالانتماء الديني وكذا العرقي والبحث عن فضاءات أوسع من الدولة الوطنية من مثل الاتحاد الأوربي، وكلما زادت العولمة اتساعا زادت ألوان الخصوصية فقاعة، وهذا حصل عندنا في المغرب بشكل لا غبار عليه.

 

إن تعقد التركيبة المجتمعية في البلاد أدى إلى تطورات تاريخية حملت في كل مرة علامة على السطح، فإضافة إلى الانتماء إلى العالم الإسلامي المكرس منذ قرون، فإنه مع الموجة القومية مال المغرب مع بعده العربي أيضا، وفي خضم هذا كانت هناك مطالب ثقافية تقوت إلى أن فرضت نفسها  بوجوب الاعتراف بمكون أصيل كجزء أساسي من الهوية المغربية، وهو المكون الأمازيغي وهذا حق مفروغ منه ولا يتناطح عليه عنزان.

 

ولهذا سنجد أن دستور سنة 1996 الذي مهد للتناوب التوافقي لم يتجاوز  في تحديده للهوية المغربية كونها: "إسلامية ذات سيادة كاملة، لغتها الرسمية هي اللغة العربية، وهي جزء من المغرب العربي الكبير"، وشتان ما بين هذا التعريف وما جاء في دستور 2011 من أن "المملكة المغربية دولة إسلامية ذات سيادة كاملة، متشبثة بوحدتها الوطنية والترابية، وبصيانة  تلاحم مقومات هويتها الوطنية، الموحدة بانصهار كل مكوناتها، العربية -الإسلامية، والأمازيغية، والصحراوية الحسانية، والغنية بروافدها الإفريقية والأندلسية والعبرية والمتوسطية".

 

إن هذا التحديد الهوياتي الجديد أكثر إنصافا من سابقه، وهو ليس تقريرا أدبيا لمن نكون أو اعترافاً بأجزاء كانت مغيبة من تركيبتنا فقط، ولكنه إقرار من المفروض أن تترتب عليه حقوق، وعموما المكتسبات المشروعة هي مسلسل دائم التطوير وليس محطة نهاية.

 

سبب كل هذه المقدمة الطلليّة هو ما ظل يحز في النفس منذ زمن من مظاهر الغلو الهوياتي  التي وصلت إلى درجات لا يصدقها عاقل، بحيث إن بعض الأمازيغاويين رموا في أقرب سلة مهملات كل ما أسلفنا وعادوا للحديث عن الاستعمار العربي لبلاد المغرب الأقصى! ونادوا جهارا بضرورة تصفية العرق العروبي الدخيل وبشرعية حكم الأمازيغ لأنفسهم في إطار دولة عرقية لها  علم وحدود وشعب، مع العلم أنه من المستحيل أن تجد حدوداً في دماء المغاربة بين ما هو عربي أو حساني أو أمازيغي أو غيره، ووصل الأمر ببعض هؤلاء إلى الحد الذي رفعوا فيه لافتات يطالبون فيها الأمم المتحدة بالتدخل لحماية الشعب الأصلي الأمازيغي من الأبارتايد العروبي، وهذا لعمري قمة الاستهتار ولعب بالنار.

 

والذي يزيد طين هذه الكوارث بلّة هو أن هناك توجها أمازيغيا -والحمد لله أنه محدود- أصبح يعادي القضية الفلسطينية لمجرد أنها جزء من العالم العربي، والكثير من التعليقات الطائشة في منصات التواصل الاجتماعي أصبحت تتحدث  عن "فلسطيز" بدل فلسطين (مع الاعتذار للقراء الكرام) وعما يسمونه بإيديولوجية "بول البعير" -أعزكم الله- نسبة إلى المشرق العربي، مع العلم أن الانتماء العربي في جزء من هوية المغاربة لا علاقة له بأنظمة دول الخليج أو بالانحطاط أو بأي شيء آخر، فيما القضية الفلسطينية هي قضية إنسانية وقضية احتلال وليست قضية عرق، ولكن لا تعمى الأبصار بل تعمى القلوب.

 

ولتعميق هذا الخبط والخلط لدى بعض الأمازيغ، تجاوزوا النكاية بفلسطين ليتحولوا إلى نصرة الصهاينة ودولة إسرائيل، وأصبحوا في هذا يلتقون مع من  كانوا يعتبرونهم أجداد مستعمريهم من بني هلال وبني سليم من المطبعين في المشرق العربي. وتوالت الزيارات للكيان الإسرائيلي والتنظير لها والافتخار بها، وسبق للسيد أحمد الدغرني الذي حاورناه في هذه الجريدة قبل أسبوعين أن قال لنا إن: "الأمازيغ يتفهمون حقوق اليهود في فلسطين"، ولنلاحظ أنه يتحدث بالمطلق باسم جميع الأمازيغ، وهذا تطاول وتجنٍّ، أما هو كأمازيغي فيمكن أن يعتقد ما شاء، بل إنه سبق أن تحدث عن أن "العلاقات الأمازيغية مع الجانب الإسرائيلي هي إحدى وسائل الدفاع عن النفس ضد الاستهداف الذي يتعرض له أمازيغ المنطقة المغاربية من بعض القوميين العرب ومن بعض المتطرفين الإسلاميين".

 

لنفترض جدلا أن هؤلاء الأمازيغ يتعرضون لما يسميه صاحبنا بالاستهداف، فهل يسوغ هذا وضع اليد في يد ملطخة بدماء الشهداء وبالمذابح والمجازر من أجل تأبيد احتلال أرض وطرد شعب كامل بشكل غير مسبوق في التاريخ؟ أما وأن الاستهداف مجرد أسطورة، فإن انحياز كمشة من الأفراد للظلم والعدوان هو وصمة عار في جبين هؤلاء المتحللين من كل القيم والمبادئ الإنسانية الكونية.

 

فكيف يكون الأمازيغ مضطهدين وجل المغاربة تجري في عروقهم دماء مختلطة لم نعد نميز فيها بين العربي والأمازيغي والحساني إلا  بالتقوى ومن التقوى عدم إيقاظ النعرات العرقية؟ كيف يكون الأمازيغ مستهدفين والملك عربي أمازيغي ورئيس حكومة المغرب أمازيغي، وواحد من أثقل وزرائها أمازيغي، وفي كل دواليب الدولة وفي الإدارة هناك جيوش من العرب والأمازيغ والحسانيين، وهم متعايشون ومعركتهم التي توحدهم هي معركة الديموقراطية والعدالة والاجتماعية؟

 

إن ما يدعو إليه بعض المتطرفين الأمازيغ من نقاوة العرق هو فكرة نازية أصلا، وحتى ولو كانت هذه الدعوة معزولة، فإنها لابد أن تقاوم لأنها تحاول إشعال فتيل الفتنة والنفخ في نار الفرقة في مملكة فسيفسائية، إذا ما ارتخت وشائجها فإننا سنكون أمام خطر الحرب الأهلية لا قدر الله. فهل يليق بأجدادنا الأمازيغ الأماجد أن يستعملوا كذريعة لتمزيق هذه البلاد إلى مماليك عرقية أو قبلية؟

تعليقات الزوار ()

اوقات القطار

الإنطلاق من
الوصول الى

أوقات الصلاة و حالة الطقس

اختر مدينتك
حالة الطقس
الحرارة العليا°C
الرطوبة%
سرعة الرياح mps
الصلاةالتوقيت
الفجر00
الظهر00
العصر00
المغرب00
العشاء00