•   تابعونا على :

المغرب يرفض تسليم أمير سعودي للرياض بعد وفاة خشقجي ويضاعف حراسته

الأيام 242018/11/09 17:35
المغرب يرفض تسليم أمير سعودي للرياض بعد وفاة خشقجي ويضاعف حراسته

ذكرت مصادر متطابقة الخميس، أن المغرب رفض طلبا لولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" بتسليم الأمير "منصور"، نجل الملك الراحل "عبد الله بن عبدالعزيز"، العام الماضي، في ظل أنباء عن تعذيب الأمراء الذين تم اعتقالهم في فندق ريتز كارلتون بالعاصمة الرياض.

 

وأوضحت المصادر ، أن الأمير "منصور" كان في أوروبا خلال الاعتقالات التي تعرض لها الأمراء ورجال الأعمال في نوفمبر 2017، وانتقل الى قصر أبيه في الدار البيضاء، في حين كان "بن سلمان" يرغب في اعتقال جميع أبناء الملك "عبد الله" على خلفية عداء تاريخي بينه وبينهم، وفقا لما نقلته صحيفة "القدس العربي" الصادرة من لندن.

 

وأضاف المصدر ان المغرب رغم الضغط الكبير الذي مارسه ولي العهد السعودي، رفض تسليم الأمير "منصور" متفاديا تكرار خطأ سنة 2015 عندما سلم الأمير "بندر بن تركي" إلى الرياض.وهي العملية

التي قالت وزارة لعدل إنها تمت وفق القانون.

 

وبعد جريمة اغتيال الكاتب الصحفي "جمال خاشقجي" داخل قنصلية السعودية بمدينة إسطنبول التركية، في الثاني من أكتوبرالماضي، ضاعف المغرب الحراسة الملكية على "منصور بن عبد الله"، حفاظا على سلامته.

 

وبذلك خففت جريمة اغتيال "خاشقجي" الضغط الذي مارسه "بن سلمان" على المغرب بحجب المساعدات المالية عنه في إطار محاولته إجبار مختلف الدول السنية والملكية على الانخراط في مشاريعه، وكانت الرباط تواجهه بهدوء وبرودة وأحيانا بتجاهل.

 

وشهدت العلاقة بين "بن سلمان" وبين العاهل السعودي الراحل "عبد الله بن عبد العزيز" توترا وصل إلى حد إصدار الملك قرارا بمنع "نجل ولي العهد آنذاك" من دخول وزارة الدفاع.

 

وتعود الواقعة إلى استياء الملك "عبد الله" من ولي عهده (الملك الحالي) "سلمان بن عبدالعزيز"، بسبب توجهه نحو تقليد ابنه "محمد" مناصب حساسة في المملكة، رغم صغر سنه، وقلة خبرته، وفقا لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، التي نقلت عن مصادرها أن حالة من الغضب الشديد أصابت الملك الراحل بعدما علم بفصل "بن سلمان" لعدد كبير من الضباط في الوزارة.

 

 

تعليقات الزوار ()