•   تابعونا على :

هل يسهم لقاء جنيف في حلحلة الوضع في الصحراء؟

الأيام 242018/10/28 12:38
هل يسهم لقاء جنيف في حلحلة الوضع في الصحراء؟
صورة تعبيرية

في الوقت الذي عبرت أطراف النزاع حول الصحراء عن قبولها دعوة مبعوث الأمم المتحدة إلى الصحراء للقاء في مدينة جنيف، بعد انقضاء المهلة التي وضعها كوهلر لإبداء موقف صريح من إمكانية المشاركة في اللقاء المحدد في 20 أكتوبر، تتناسل تساؤلات عديدة عما يمكن أن يسفر عنه من حلحلة للوضع، وما إن كان يمكن بناء تطلعات كبيرة عليه لإنجاز تحول استراتيجي للملف.

 

في هذا الإطار، اعتبر الباحث المغربي في العلاقات الدولية سلمان بونعمان أن "لقاء جنيف فرصة من الفرص الممكنة لمعالجة النزاع، لكن دون بناء تطلعات كبيرة عليه لإنجاز تحول استراتيجي في النزاع"، وأضاف في تصريح لـ "الأيام" أن "التحول يبدو صعبا بالنظر إلى غياب أرضية جامعة ومشتركة بين الأطراف، تكون بمثابة مشروع للمغرب الكبير تدبر فيه المسألة في إطار من الديمقراطية والوحدة والتنوع، مع استحضار المشترك التاريخي والديني والمصالح الاقتصادية".

 

ويبقى من أهم الإشكالات التي تعوق أي تطور في اتجاه الحل، وفق بونعمان، "وجود إرادات دولية وإقليمية متحيزة تريد استدامة الوضع كما هو دون أي حل جذري".

 

ومن هذا المنطلق، شدد بونعمان على أن "اللقاء سيكون في جوهره شكليا ما لم يتقرر حل المسألة ضمن إطار عربي ومغاربي إفريقي تُنجز من خلاله مصالحات رسمية وتوافقات كبرى تنظر إلى مستقبل جديد للمنطقة، قائم على التكتل والتعاون والتكامل بدل الصراع والتنافس".

 

يشار إلى أن المبعوث الأممي، الألماني هورست كوهلر، دعا في نهاية شتنبر الأطراف المعنية بالنزاع (المغرب، الجزائر، البوليساريو، موريتانيا) إلى جنيف يومي 4 و5 دجنبر المقبل، لبحث قضية الصحراء، وسرعان ما تجاوب المغرب مع دعوته بإعلان مصطفى الخلفي، المتحدث باسم الحكومة، في 4 أكتوبر، قبول الرباط للدعوة "بالنظر إلى كون الدعوة موجهة إلى الجزائر وموريتانيا في مائدة مستديرة".

 

وتعود آخر جولة مفاوضات بين المغرب والبوليساريو إلى 2008، ولم يحدث شيء يذكر منذ ذلك التاريخ.

تعليقات الزوار ()