•   تابعونا على :

عروش تحت رحمة أمريكا

يوم بيوم
بقلم نور الدين مفتاح
في الثلاثاء 23 أكتوبر 2018

ليس تسونامي الأخبار التي أصبحت تربطنا بما يجري هو الذي غير العالم، ولكن العالم بالفعل تغير ويتغير بشكل رهيب. فمن كان يتصور أن يصل رئيس أمريكي إلى حدود تقريع ملك العربية السعودية، والجهر بذلك، وتكراره أمام ملايير الناس الذين يتابعون الأحداث في مختلف وسائل التواصل؟ من كان يتخيل أن يقول ترامب في تجمع انتخابي حاشد بولاية ميسيسيبي: "قلت للملك نحن نحميك، وربما لا تتمكن من البقاء لأسبوعين في الحكم من دون جيشنا، لذلك عليك أن تدفع".

 

إنه ترامب الذي احتفت به المملكة العربية السعودية بعيد انتخابه، وقدمت له ما يفوق 400 مليار دولار كصفقة خلال زيارته للرياض، ورغم ذلك لم يقنع التاجر ترامب بالمبلغ وظل يطلب المزيد، لأنه يعرف تفاصيل ما لا نعرف منه إلا العناوين، ولأنه يعرف أنه يستأسد على أسرة حاكمة فقط وليس على شعب أبي.

 

إن الدول اليوم لا تقاس بغناها أو بحجمها، ولكن بديموقراطيتها، ولو أن الحكم في دولة ما كان منبثقا من الشعب ما كان لرئيس أكبر دولة أن يتجرأ على الحاكم كرمز لسيادة الأمة، ولكن عندما تبني الأنظمة شرعيتها على الحماية الخارجية والقمع، فإن المآل واضح الآن، أي أنها ستدخل إلى حلقة جهنمية من المساومات وسيكلفها بقاؤها في الحكم ثروة البلاد وهلاك العباد.

 

إن دونالد ترامب آلة تعرية دولية لم يشهد لها التاريخ مثيلا، فهو لا يتحدث عن القيم ولكن عن الثمن، ولا يخجل من أن يجهر بأن أمريكا تحمي الاستبداد بمقابل، ولهذا فإنه عجل بالإنهاء مع ما تبقى لهذا العالم العربي من نخوة شكلية، وأوجع السعودية، القوة الإقليمية الجديدة بعد أفول الربيع العربي، وهي قبلة المسلمين، ومرغ أنفها في التراب، وحتى نحن الذين نبعد بثمانية آلاف كيلومتر عن الحجاز وصلنا نصيبنا من العار والإحساس بالاستصغار. والذنب ليس ذنب ترامب، ولكن ذنب الاستبداد وإهدار الثروة وشراء البقاء في الحكم.

 

هل خرج أحد في السعودية إلى الشارع احتجاجا على إهانة ترامب للملك سلمان بن عبد العزيز؟ هل خرج أحد للتظاهر في أي عاصمة عربية للتنديد بالتطاول على بلاد الحرمين الشريفين؟ هل أصلا تجشم أحد عناء الرد على ترامب؟

 

كيف سيفعل الناس هذا والمعنيون مباشرة سبق أن وزعوا على وسائل إعلامهم خبر المكالمة الهاتفية بين الملك والرئيس، وهو يقول إنهما تباحثا العلاقات الثنائية الممتازة وعبرا عن تطابق وجهات النظر! قبل أن يفضح ترامب المستور، ليسجل في تاريخ العلاقات بين بلدين أكثر المكالمات إهانة لرئيس دولة تعمم على الجمهور.

 

كيف سيرد الناس وولي العهد محمد بن سلمان عندما خرج للرد قال: "أحب العمل مع ترامب، تعرفون، يجب أن تتقبلوا أن أي صديق سيقول أموراً جيدة وأخرى سيئة"، هذا هو أول ولي عهد من غير الأبناء المباشرين للملك عبد العزيز، والذي قاد انقلابا داخل العائلة الملكية من أجل ما اعتبره مشروعا إصلاحيا في المملكة الجامدة.

 

هذا هو الرجل الذي صال وجال وقاد الحرب في اليمن وفي سوريا، واحتجز رئيس الوزراء اللبناني في الرياض، وسجن كبار أثرياء المملكة حتى دفعوا، واحتجز الرئيس الفلسطيني أيضا، وراح يدبر تسوية مهينة مع إسرائيل حول القضية الفلسطينية إكراما للإدارة الأمريكية الجديدة، هذا هو الرجل الذي يرد اليوم بهذه الوداعة على ترامب، ليزكي ما قاله من أن العرش أصبح مشدودا إلى حماية البيت الأبيض أكثر منه إلى شرعية شعب البيت الحرام.

 

الرد الصادم الآخر على ترامب كان عبارة عن اختفاء ملغز للصحافي السعودي جمال خاشقجي، الذي دخل القنصلية السعودية بتركيا ولم يظهر، وحتى وإن كانت التحقيقات الصعبة تجري على قدم وساق، فإن رائحة الاختفاء القسري أو الاغتيال واردة جدا، والمتهم الرئيس لحد الآن في الأرجاء الأربعة للعالم هو المملكة العربية السعودية، فخاشقجي ذهب للحصول على وثائق إدارية من القنصلية بأمريكا حيث يقيم من أجل الزواج من امرأة تركية وقيل له إن عليه التوجه إلى تركيا، وعندما دخل إلى القنصلية هناك وترك خطيبته تنتظره لم يخرج إلى حدود كتابة هذه السطور، والسعوديون يقولون إنه خرج، ومعطيات تسير في اتجاه دخول 15 سعوديا لتنفيذ مهمة تصفيته، والمشكل أن الكاميرات التي كانت ستحسم في الموضوع قالت السلطات السعودية إنها موجودة بالقنصلية ولكنها لا تصور! وهو شيء لا يتصور.

 

هذه هي قبلتنا اليوم التي قد تكون خيبتنا. السعودية متهمة بواحدة من أكبر عمليات الاغتيال السياسي في نفس الوقت الذي يعرف العالم أن عائلة آل سعود وقعت عقد حماية وستدفع أكثر للبقاء في الحكم. إنها نهاية هذا العالم العربي التي لو تخيلها في الخمسينيات أو الستينيات أكثر المتشائمين لما كانت بهذه البشاعة وبهذه الوضاعة. فالصمت رجاء! إنهم هناك يقتلون وهنالك يدفعون!

تعليقات الزوار ()