•   تابعونا على :

يوفنتوس والبرتغال يدافعان عن رونالدو وغيابه عن المنتخب يتواصل!

أ ف ب2018/10/04 23:58
يوفنتوس والبرتغال يدافعان عن رونالدو وغيابه عن المنتخب يتواصل!
الأرشيف

 دافع نادي يوفنتوس الإيطالي والبرتغال الخميس عن النجم كريستيانو رونالدو في مواجهة تهمة الاغتصاب الموجهة إليه من عارضة أزياء أميركية سابقة في قضية تعود الى العام 2009، في يوم أعل ن عن تواصل غيابه عن منتخب بلاده لكرة القدم دون كشف الأسباب.

 

وكان أفضل لاعب في العالم خمس مرات قد نفى الأربعاء الاتهامات الموجهة إليه من الأميركية كاثرين مايورغا (34 عاما)، بالاعتداء الجنسي عليها في فندق بمدينة لاس فيغاس الأميركية قبل تسعة أعوام. وأعادت مايورغا تسليط الضوء على هذه القضية بتقديمها الشهر الماضي دعوى قضائية بشأن قضية "اشترى" اللاعب صمتها فيها لأعوام.

 

وخرج بطل إيطاليا في المواسم السبعة الأخيرة عن صمته في القضية، كاتبا عبر حسابه على "تويتر"، "أظهر كريستيانو رونالدو خلال الأشهر الماضية احترافيته الكبيرة وتفانيه، وذلك يلقى تقدير الجميع في يوفنتوس".

 

أضاف "إن الأحداث المزعومة التي تعود الى نحو عشرة أعوام مضت لا تغير هذا الرأي الذي يتشاركه كل من تعرف الى هذا البطل العظيم".

 

وأتى دفاع النادي عن لاعبه البالغ 33 عاما، والمنضم الى صفوفه هذا الصيف من ريال مدريد الإسباني في صفقة بلغت قيمتها نحو 100 مليون يورو، بعد ساعات من موقف مماثل لرئيس اتحاد كرة القدم البرتغالي فرناندو غوميش ومدرب المنتخب الوطني فرناندو سانتوس.

 

وقال غوميش في تصريحات صحافية "أنا أصدق ما يقول.. لأني أعرف رونالدو منذ سنوات، وبإمكاني أن أشهد أنه شخص جيد"، معبرا عن "كامل تضامنه مع كريستيانو رونالدو في لحظة باتت فيها سمعته مهددة".

 

أما سانتوس، فشدد على أن اللاعب السابق لريال ومانشستر يونايتد الإنكليزي "لن يقدم أبدا على ارتكاب جريمة من هذا النوع".

 

أضاف المدرب الذي أشرف على اللاعب في سن الثامنة عشرة في نادي سبورتينغ "أعرف كريستيانو رونالدو بشكل جيد جدا".

 

وكان اللاعب قد نفى الأربعاء "بشكل قاطع كل الاتهامات الموجهة إلي"، معتبرا أن "الاغتصاب هو جريمة مشينة وتناقض كل ما أؤمن به. بقدر ما قد أكون تواقا الى تبرئة اسمي، أرفض تغذية الاستعراض الإعلامي الذي يخلقه أشخاص يسعون الى الترويج لأنفسهم على حسابي".

 

وتابع "ضميري المرتاح سيتيح لي تاليا الانتظار بطمأنينة، نتائج أي تحقيق وكل التحقيقات".

 

وفي وقت بدأت القضية تستحوذ على اهتمام كبير من وسائل الإعلام، فاجأ سانتوس متابعي اللعبة بتأكيد تواصل غياب رونالدو عن منتخب بلاده في الشهرين الحالي والمقبل، من دون أن يكشف أسباب ذلك.

 

وأوضح سانتوس في مؤتمر صحافي أن رونالدو سيغيب عن التشكيلة التي تستعد لخوض ثلاث مباريات في دوري الأمم الأوروبية (ضد بولندا في 11 تشرين الأول/أكتوبر، وإيطاليا في 17 تشرين الثاني/نوفمبر وبولندا في 20 منه)، وودية ضد اسكتلندا في 14 من الشهر الحالي.

 

وقال سانتوس أن ذلك تقرر بعد محادثة بينه ورونالدو ورئيس الاتحاد، مضيفا أن اللاعب "لن يكون متوافرا لهذا الاستدعاء والاستدعاء المقبل".

 

وأوضح "لن أكشف تفاصيل المحادثة التي جرت بيننا"، وذلك ردا على استفسارات من الصحافيين عن أسباب غياب قائد المنتخب عن صفوفه.

 

وسبق لرونالدو أن غاب عن مباراتين للبرتغال في أيلول/سبتمبر الماضي. وأوضح مسؤولو المنتخب حينها أن اللاعب طلب إعفاءه من خوض اللقاءين للتركيز على أدائه مع ناديه الجديد.

 

الا أن الغياب الجديد غير المبرر طرح علامات استفهام حول احتمال ارتباطه بالقضية المثارة في وجه اللاعب.

 

وتقدمت مايورغا أمام إحدى محاكم ولاية نيفادا الأميركية، بدعوى تطالب فيها بتعويض قدره 200 ألف دولار، متهمة اللاعب باغتصابها في 13 حزيران/يونيو 2009 في جناحه بأحد فنادق لاس فيغاس، وأنه دفع لها 375 ألف دولار لتوقيع اتفاق تتعهد من خلاله بعدم الحديث عما جرى.

 

وقررت عارضة الأزياء السابقة الخروج عن صمتها الطويل بحديث وتقرير مطول نشرته مجلة "در شبيغل" الألمانية الأسبوع الماضي.

 

وقال أحد محققي شرطة لاس فيغاس لفرانس برس هذا الأسبوع أن الشرطة استمعت عام 2009 لمايورغا التي أفادت عن تعرضها لـ "اعتداء جنسي"، من دون كشف اسم المعتدي، ما لم يتح التوسع في القضية.

 

وأضاف "لكن قبل نحو شهر، أعيد فتح الملف".

 

وسردت مايورغا في الدعوى المؤلفة من 32 صفحة، تفاصيل ما تقول أنه جرى بينها وبين رونالدو بعد لقائهما مساء 12 حزيران/يونيو 2009 في ملهى "راين" في فندق بالمز في لاس فيغاس.

 

وأشارت المدعية الى أن رونالدو دعاها وأشخاص آخرين لاستكمال الأمسية في جناحه المطل على أجزاء كبيرة من المدينة التي تعرف بأماكن السهر والكازينوهات. وخلال تواجدهم في الجناح، دعاهم رونالدو الى التمتع بحوض الاستحمام الساخن ("جاكوزي") على الشرفة.

 

وامتنعت مايورغا بداية متذرعة بأن ملابسها غير مناسبة للحوض، قبل أن يعرض عليها رونالدو تقديم ملابس. وأوضحت المدعية أنه أثناء تواجدها في الحمام لتبديل ملابسها، تبعها رونالدو طالبا منها أداء الجنس الفموي. ولدى امتناعها، قام بدفعها الى غرفة النوم واغتصابها.

 

وأكدت المدعية أنها كررت خلال عملية الاغتصاب ترداد "لا، لا، لا" تعبيرا عن رفضها ممارسة الجنس مع اللاعب.

 

وأفاد المحامون في الدعوى أن مايورغا تقدمت بشكوى في الليلة نفسها أمام الشرطة دون أن تكشف اسم المعتدي عليها، وأنها خضعت لفحوص في أحد مستشفيات المدينة في أعقاب حادثة تسببت لها بـ "إصابات نفسية وجسدية (...) وحالة اكتئاب عميقة".

تعليقات الزوار ()