أول تسريبات من كتاب الممثلة الإباحية عن علاقتها الجنسية بترامب

الأرشيف

عرضت صحيفة "ذا غارديان" البريطانية، اليوم الثلاثاء، تسريبات من كتاب الممثلة الإباحية، التي تزعم إقامتها علاقة جنسية مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب عام 2006.

 

وكشفت فصول من الكتاب، الذي سربته صحيفة "ذا غارديان" البريطانية، ويحمل اسم "Full Disclosure" أو "كشف كامل"، عن تفاصيل مثيرة بشأن علاقة ترمب بالممثلة الإباحية ستورمي دانيالز. 

 

وتفصح ستورمي دانيالز في الكتاب، المنتظر طرحه في الأسواق في مطلع تشرين الأول، إنها قد تكون حظيت مع ترمب بـ "العلاقة الجنسية الأقل إثارة لإعجابها" طوال حياتها.

 

وقالت في الكتاب: "ربما كان الجنس الأقل إثارة للإعجاب على الإطلاق، لكن من الواضح أن ترامب لا يشترك معي في هذا الرأي". 

 

كما أن دانيالز شبهت ترامب بإحدى شخصيات لعبة الفيديو الشهيرة "ماريو كارت".

 

وتزعم صحيفة "ذا غارديان" أنها حصلت على نسخة من الكتاب، قبل طرحه في 2 تشرين الأول، أي قبل شهر من الانتخابات النصفية الأميركية الرئيسية.

 

وذكرت ستورمي دانيالز في كتابها، أنها التقت دونالد ترامب للمرة الأولى، في إحدى بطولات الغولف الشهيرة، المقامة على بحيرة تاهو في عام 2006، وذلك تزامنا مع إنجاب زوجته، ميلانيا ترمب لابنهما "بارون".

 

وقالت إنها طارحت الغرام مع ترمب في منزل "بنتهاوس" خاص به، بعد أن دعاها أحد حراسه الشخصيين لتناول طعام العشاء معه.

 

وأشارت ستورمي دانيالز في كتابها، أنها لم تصدق الصعود المذهل لدونالد ترمب، في انتخابات الرئاسة الأميركية في عام 2016، وتتذكر إخباره لها بأنه "لا يرغب حتى أن يكون رئيسا".

 

وتزعم دانيالز إنها ظلت على اتصال مع ترمب في عام 2007، أملا منها في أن يمنحها دور في برنامجه التلفزيوني الواقعي "The Apprentice".

 

وأضافت أنه أخبرها بأنه على استعداد أن يسمح لها بالغش في البرنامج الشهير، لكي تستمر في المزيد من حلقاته.

 

وأكد مايكل أفيناتي، محامي ستورمي دانيالز، بعد تقرير صحيفة "ذا غارديان"، أن "أهم ما في كتابها ليس الحديث عن وصفها لعلاقتها الجنسية مع ترمب، وإنما وصفها لحياتها، ودورها كإمرأة حديثة لا تخاف من مواجهة السلطة بالحقيقة".

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق