وزير الداخلية يستنفر الجماعات الترابية

في ما يلي عرض لأبرز عناوين الصحف الوطنية الصادرة اليوم الاثنين ..

 

*المساء:

 

-استنفر وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، الجماعات الترابية لتحمل مسؤوليتها في تحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية، في سياق التوجهات العامة التي رسمها صاحب الجلالة الملك محمد السادس في خطابي عيد العرش وذكرى ثورة الملك والشعب، والمرتبطة بتوفير فرص الشغل وأداء مستحقات المقاولات. وشدد الوزير، في دورية وجهها خالد سفير، الوالي المدير العام للجماعات المحلية، بشأن "إعداد وتنفيذ ميزانية الجماعات الترابية برسم سنة 2019"، على أن دور الجماعات الترابية لا يقل أهمية عن دور الحكومة في إنجاح البرامج والمشاريع من خلال الاتفاقيات وعقود الشراكات مع الدولة ومؤسساتها.

 

-كشفت مصادر مطلعة أن المغرب قطع الطريق أمام أي مناورة جديدة لحجز المهاجرين على أرضه وأعلم المسؤولين الأوروبيين، خلال اجتماعات حضرها مسؤولون من بلدان معنية بالأزمة الحالية للهجرة، أن تشييد معتقلات على أرضه للمهاجرين هو أمر مستحيل تطبيقه أو حتى اقتراحه. وحسب مصادر دبلوماسية، فقد أعلمت الرباط من جديد، دول الاتحاد الأوروبي بأن اعتقال المهاجرين في المغرب في معتقلات تشيد لهذا الغرض هو أمر مستحيل تطبيقه، ولا يجب العودة إلى الحديث عنه، بعد ظهور دعوات جديدة من حكومات يمينية خاصة في النمسا وإيطاليا إلى عدم التخلي عن الفكرة.

 

 

* أخبار اليوم :

 

– أفاد مكتب الصرف بأن العجز التجاري للمبادلات الخارجية للمغرب تفاقم بنسبة 10,1 في المئة إلى أزيد من 137.8 مليار درهم عند متم غشت 2018 مقابل 125.2 مليار درهم خلال نفس الفترة من السنة الماضية. وعزا مكتب الصرف، في مذكرة حول المؤشرات الأولية للمبادلات الخارجية لشهر غشت 2018، هذا التفاقم إلى ارتفاع الواردات (زائد 29,2 مليار درهم) مقارنة بالصادرات (زائد 16,5 مليار درهم)، مضيفا أن نسبة تغطية الصادرات للواردات استقرت عند 56.6 بالمئة، وهي نفس النسبة المسجلة خلال نفس الفترة من السنة الماضية.

 

– أفاد بنك المغرب بأن سعر الفائدة الإجمالي برسم الفصل الثاني من سنة 2018، بلغ 5.36 في المائة، مسجلا بذلك انخفاضا بـ7 نقاط أساسية، مقارنة مع الفصل السابق. وأوضح البنك، في مذكرة حول نتائج الاستقصاء الفصلي حول أسعار الفائدة برسم الفصل الثاني من 2018، أن هذا التراجع يعكس انكماشا بـ14 نقطة أساسية، لتصل إلى 5.20 في المئة بالنسبة لقروض الخزينة؛ و27 نقطة أساسية، لتصل إلى 5.29 في المئة بالنسبة لقروض التجهيز.

 

*الأحداث المغربية :

 

-شرعت وزارة الاقتصاد والمالية والمديرية العامة للضرائب في تطبيق إجراءات جديدة، تروم إجبار المتهربين والمواطنين، الذين لم يؤدوا ما بذمتهم من ضرائب لدفعها، وذلك عن طريق الاستعانة ببرامج معلوماتية ذكية ترصد الأشخاص الذين يقومون بمعاملات تجارية بقيمة مالية لا تتناسب مع قيمة الضريبة التي يدفعونها. وتقوم مديرية الضرائب حاليا، بتنسيق مع مصالح وزارة المالية وكذا الأبناك والمحافظات العقارية، بإعداد سجلات معلوماتية خاصة بكل ممتهني المهن الحرة لتحديد قيمة الضريبة الحقيقية المفترض تأديتها، ومقارنتها بالضرائب التي يؤدونها فعلا، أو يتهربون من تأديتها.

 

-أعلن الاتحاد الوطني للجمعيات العاملة في مجال الإعاقة الذهنية بالمغرب، عن تنظيم وقفتين احتجاجيتين يوم 19 و26 من الشهر الجاري، أمام البرلمان بالرباط. وقال الاتحاد إن "عددا من المراكز والأقسام الدراسية التابعة للجمعيات لم تفتح أبوابها بعد لاستقبال الأطفال في وضعية إعاقة ذهنية، بسبب الصعوبات المالية التي تواجهها جراء وقف الدعم الحكومي لها". وحمل الاتحاد وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية مسؤولية تأخر التحاق الأطفال من ذوي الاحتاجيات الخاصة بمراكز الدراسة.

 

*العلم

 

-قال محمد يتيم، وزير الشغل والإدماج المهني، إن "العرض الحكومي يستجيب لمطالب الشغيلة النقابية". ويتضمن هذا العرض الرفع من التعويضات العائلية بحوالي 200 درهم عن كل طفل، والزيادة في أجور موظفي الإدارات العمومية والجماعات الترابية ومستخدمي المؤسسات العمومية ذات الطابع الإداري المرتبين بين السلالم 6 و10. وأكد يتيم أن "الحكومة ستعاود الاتصال قريبا بالنقابات المركزية من أجل إعادة الروح للحوار الاجتماعي المتعثر". وتطالب النقابات بتطبيق ما تبقى من اتفاق 26 أبريل 2011، وأبرز ما فيه زيادة 600 درهم في أجور موظفي الدولة.

 

-استطاع المغرب، أن يضمن مكانته ضمن الدول الإفريقية الأكثر جذبا للاستثمارات، حيث حافظ على رتبته الثالثة كأفضل بلد جاذب للاستثمار، بعد جنوب إفريقيا التي احتلت المرتبة الثانية، ومصر التي تصدرت الترتيب. المغرب، وفق دراسة أصدرها البنك الجنوب إفريقي "MERCHANT Bank" في نسختها الثامنة، يعد خامس أكبر سوق في إفريقيا، مشيرة إلى أنه "من المتوقع أن تصل نسبة نموه إلى 4 في المئة على المدى المتوسط".

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق