•   تابعونا على :

هل وصل الربيع العربي إلى قطاع غزة؟

حسن حسن 2018/08/14 16:47
هل وصل الربيع العربي إلى قطاع غزة؟
الأرشيف

يُلاحظ في الأشهر الأخيرة على مواقع التواصل الاجتماعي تصعيد الاحتجاج المدني من قبل سكان قطاع غزة، حيث يكتب الكثير منهم في المنتديات المختلفة، منتقدين تصرفات قيادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، التي تسيطر على قطاع غزة منذ 11 سنة. 


وكان النقد يدور بشكل رئيسي حول أحداث مسيرة العودة، التي بدأت في 30 أذار/مارس  2018 مما أدى إلى مقتل حوالي 200 شخص وجرح 2500 مدني، بينهم نساء والعديد من الأطفال.


ويشار إلى أن المشاركون في الاحتجاج يستخدمون هاشتاج "Hamas Occupation"، الذي يرافق المنشورات والفيديوهات التي تظهر فيها إنتقادات قاسية وشخصية ضد قيادة حماس، وخاصة ضد يحيى السنوار، مدير المكتب السياسي لحركة حماس في قطاع غزة، الذي يُنظر إليه على أنه أقوى شخص في القطاع، حيث كان أدار أحداث مسيرة العودة بطريقة تسببت في سقوط العديد من الضحايا دون أي غرض.  


ومن بين مختلف المشاكل الحقيقية المتداولة بين المدنيين: نقص الاستثمار في البنية التحتية المدنية ونقص المياه وتقنين التيار الكهربائي لأربع ساعات في النهار وبطالة نصف السكان تقريبا وظروف صحية سيئة ومنظومة طبية ناقصة وهجرة العقول وما إلى ذلك.


ويقوم المواطنون، الذين ينشط بعضهم بشكل علني بينما البعض الآخر يفضل عدم كشف هويته، بتوجيه الانتقادات اللاذعة ضد حركة حماس، التي تسببت خلال 11 سنة من حكمها  في تدهور الأوضاع الانسانية في القطاع، مما كان عليه في عهد الاحتلال الاسرائيلي، معتبرين حماس السلطة القائمة بالاحتلال في القطاع.


هذا ويدعو الجمهور قيادة حماس إلى تغيير مسارها أو التخلي عن السلطة، مما يتيح تحريك المبادرات الانسانية وفتح المعابر أمام سكان غزة المحاصرين.  هل هذه بداية التغيير في غزة وهل ستستجيب قيادة حماس لمشاعر الجمهور؟ الوقت سيثبت ذلك.

 

تعليقات الزوار ()