•   تابعونا على :

أرملة امجيد قبل وفاته: "كانت أصعب لحظة عشتها مع امجيد هي عندما تعرض للاختطاف"

نجاة أبو الحبيب2018/08/10 16:29
أرملة امجيد قبل وفاته: "كانت أصعب لحظة عشتها مع امجيد هي عندما تعرض للاختطاف"

 

في الخامس والعشرين من أبريل المنصرم انفردت أسبوعية "الأيام" بنشر حوار مع "بييريت" أرملة محمد امجيد، الرئيس السابق للجامعة الملكية المغربية للتنس التي وافتها المنية أول أمس الاثنين في حادثة سير مميتة أثناء ممارستها لرياضة المشي.

 

"بييريت" كانت فتحت قلبها للصحافية نجاة أبو الحبيب ووضعت بين يديها غيضا من فيض من الأسرار والذكريات مع زوج ذاق مرارة الاعتقال إلى أن رحل عن هذا العالم عن سن الثامنة والتسعين.

 

عشت تجارب اعتقال امجيد لعدة مرات، كيف تستحضرين هذه المرحلة؟

 

كانت أصعب لحظة عشتها مع امجيد هي عندما تعرض للاختطاف، وتم سجنه سنة 1956، أي بعد خروجه السابق من السجن بسنة واحدة، كنت أجهل مكان تواجده وحين جاؤوا للقبض عليه قال لي عميد الشرطة: "سيكون اعتقاله في مكان بعيد ولفترة طويلة"، فهمت أنني لن أعرف مكانه، فاتصلت بسرعة بمحاميه الشهير في تلك الفترة "جون شارل لوكران" وبعد ذلك اتصلت بإحدى قريبات محمد امجيد بآسفي التي كانت تربطني بها علاقة محبة ومودة كبيرة وليست سوى والدة الدكتور بنهيمة وأخبرتها بما حدث، وكنت قد هاتفت قبل ذلك ابنها لكنه لم يجب، فطمأنتني أنها ستخبره بالأمر، لكني بعد ذلك فوجئت بمكالمة من الدكتور بنهيمة، أخبرني بنبرة غاضبة ونهرني حينما سألته عن السبب وهو يقول لي لا أدري، لقد ألقي القبض على مجيد، على أي إنه على قيد الحياة.

 

حينما تم اختطاف امجيد، كان قد ذهب في المساء للممارسة "التنس" لعبته الرياضية المفضلة، وعند عودته حين هم بالنزول من سيارته من أجل أن يفتح باب المنزل، كانت تنتظره سيارة أمن، نزل منها أشخاص وقاموا بوضع عصابة على عينيه وأدخلوه سيارتهم، ثم نقلوا سيارته أيضا. حين علمت بالأمر شعرت بالرعب من أن يختفي للأبد، لكن حينما تم إطلاق سراحه كان في حالة يرثى لها، إذ تأثر شكله كثيرا بظروف الاعتقال، حيث كان قد فقد الكثير من وزنه وكانت لحيته مسترسلة، وذلك بعد اختفاء دام ثلاثة أسابيع بـ"دار المقري" بالرباط.

 

وكان مجيد وصديق له قد صادفا حينما خرجا من السجن وقضيا ليلتهما بفندق بجانب "الساتيام" بالرباط، مظاهرة في الشارع لمناهضة استقلال المغرب شارك فيها فرنسيون وإسبانيون وفي اليوم الموالي استقلا حافلة "الساتيام" وعادا إلى آسفي.

 

كيف أحب امجيد رياضة التنس؟

 

إنها حب حياته، بدأ لعبة التنس ولم يتخل عنها أبدا وحين تعرفت على محمد امجيد في آسفي، كان حينها يمارس هذه الرياضة، كان لاعبا لا بأس به حينها، لكن حين دخل الجامعة الملكية لكرة المضرب كان هذا يأخذ حيزا كبيرا من اهتمامه، ثم إن هذه الرياضة مكنته من اللقاء بالملك محمد الخامس وكذا الحسن الثاني.

 

كيف كانت علاقة الحسن الثاني مع محمد مجيد؟

 

لقد ساعد الملك الراحل الحسن الثاني محمد امجيد كثيرا حينما عانى في فترة من حياته من صعوبات مادية، كما أن الحسن الثاني كان قد ساعد أحد أصدقائنا على شراء فندق صغير في مدينة أكادير، كان في الأصل عبارة عن مطعم، لكن تمت إضافة وبناء عشرات الغرف به، وكانت المفاجأة أن الحسن الثاني جاء لتناول العشاء بهذا الفندق صحبة أشخاص كانوا يرافقونه، كان ذلك في نهاية الستينيات، فقام الحسن الثاني بجولة في الفندق وتفقّد المطبخ وتحدث إلى العاملين كذلك، وحين علمنا بمجيء الملك، قمنا باستقباله في الخارج عند مجيئه، وودعناه كذلك عند مغادرته.

 

كانت زيارة الملك مفاجأة رائعة بالنسبة لنا، كما أعجبنا كثيرا بتلقائية الحسن الثاني وطريقة تصرفه العادية جدا، وكان برفقته مولاي أحمد العلوي، كنا سافرنا مع هذا الأخير مرتين إلى الجنوب المغربي في رحلة، وكنا قد أمضينا يومين في رحلتنا، بحيث كنا نتوقف كل مرة في مدينة، وقضينا الليل في أكادير قبل الوصول إلى العيون، وفعلنا نفس الشيء عند العودة وكانت ترافقنا عشرون سيارة تقريبا.

 

كان مجيد يحب أن يعيش حياة اجتماعية، كان دائما محاطا بالأصدقاء، كما كان يحب كثيرا مساعدة الآخرين، وكان هذا الجانب الإنساني له أولوية كبيرة في حياته حتى وفاته.

 

تعليقات الزوار ()

اوقات القطار

الإنطلاق من
الوصول الى

أوقات الصلاة و حالة الطقس

اختر مدينتك
حالة الطقس
الحرارة العليا°C
الرطوبة%
سرعة الرياح mps
الصلاةالتوقيت
الفجر00
الظهر00
العصر00
المغرب00
العشاء00