الحكومة لا تقبل بإحراق جثة مهاجر مغربي وتتابع الملف

صورة تعبيرية

بعد الجدل الذي أثير حول إحراق جثة مهاجر مغربي مقيم في فرنسا،ورفض عائلته في المغرب للأمر،  قال مصطفى الخلفي الناطق الرسمي باسم الحكومة، إن إحراق جثة مواطن مغربي أمر لا يمكن قبوله.

 

وأوضح الخلفي، خلال ندوة صحفية، أعقبت اجتماع مجلس الحكومة، اليوم الخميس،بالرباط، أن الحكومة لن تقبل بالمطلق هذه العملية التي تمس بكرامة المتوفي، مبرزا أن القطاع الحكومي المعني يتابع هذا الموضوع . 

 

وأضاف المسؤول الحكومي ، " إننا نأمل أن يتم مراجعة هذا الحكم لأن فيه مس واضح بكرامة المتوفى، ومشاعر عائلته بالمغرب"، مشددا في ذات الوقت، أنه " لا يمكن قبوله تحت أي ظرف من الظروف".

 

وكانت عائلة المتوفي المغربي قد رفضت إحراق جثته ووقفت في مواجهة قضائية مع زوجته أمام المحكمة في فرنسا ،حيث قضت هذه الأخيرة بإحراق الجثة بعد الوصية التي أدلت بها الزوجة الفرنسية أمام هيئة الحكم. 

 

إلى ذلك تجري اتصالات مكثفة بين الجانب المغربي والجانب الفرنسي لأجل وقف تنفيذ الحكم القضائي، والقبول بدفن المهاجر المغربي داخل  التراب الوطني وطبقا للطقوس الاسلامية.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق