الوردي ووالي العيون ومسؤولين كبار يحلون بطانطان وسط استنفار أمني

أكد مصطفى بيروك، موظف بالمستشفى الاقليمي بطانطان، لـ”الأيام24″، زوال اليوم الجمعة، أنباء عن قدوم وزير الصحة، الحسن الوردي، بمعية وفد رسمي عن الوزارة، إلى المستشفى الإقليمي “الحسن الثاني”، لطانطان.

 

وبمعية ذلك، يحضر والي جهة العيون-بجدور –الساقية الحمراء، يحضيه بوشعاب، رفقة عامل إقليم طرفاية، الناجم أبهي، إلى المستشفى الإقليمي، بطانطان، رفقة كبار المسوؤلين الأمنيين والمدنيين بالمنطقة.

 

وعاين “الأيام24″، زوال اليوم الجمعة، حالة من “الاستنفار والتأهب الأمني”، بمحيط المستشفى الإقيليمي، بطانطان، وسط أنباء عن ارتفاع عدد الضحايا إلى 35 شخصا، أغلبهم أطفال، تم إيداعهم بمستودع الأموات بالمستشفى.

 

ولم تصدر الجهات الأمنية، لحدود الساعة (الرابعة والنصف مساء)، أي بلاغ توضح فيه ملابسات الحادث، خاصة مع بروز شكوك حول سبب إندلاع الحريق المهول في حافلة الركاب.

 

واكتفى الوزير المنتدب لدى وزير النقل والتجهيز، نجيب بوليف، يتصريح صحفي، يلقي اللوم على “اندلاع النيران”، التي أدت إلى تفاقم عدد الضحايا، مؤكدة على سلامة البنية التحتية الطرقية. 

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق