•   تابعونا على :

افتتاح المعرض الدولي للصحة "ميديكال إيكسبو 2015 " بالبيضاء

و م ع2015/04/10 12:00
افتتاح المعرض الدولي للصحة "ميديكال إيكسبو 2015 " بالبيضاء

افتتحت، اليوم الخميس بالدار البيضاء، الدورة 16 للمعرض الدولي للصحة "ميديكال إيكسبو 2015 "، التي تشكل أرضية لتعزيز المبادلات وتبادل التجارب بين مهنيي الصحة المغاربة والأجانب.



وأبرز مدير المعرض، السيد عماد بنجلون، في كلمة بالمناسبة، أن هذه الدورة المنظمة تحت شعار "دور شراكة القطاعين العام والخاص في تطوير الصحة بإفريقيا"، ستمكن سوق الطب بالمغرب من الاستفادة من آخر التكنولوجيات والآليات الطبية من أجل تحسين الخدمات الصحية وتشجيع عرض المنتوجات والآليات الصيدلية والطبية وطب الأسنان.



ومن جهته، اعتبر مدير مكتب معارض الدار البيضاء، السيد عزيز العلمي، أن هذه التظاهرة المنظمة تحت إشراف وزارة الصحة والوزارة المنتدبة لدى وزير الصناعة والتجارة والاستثمارات والاقتصاد الرقمي المكلفة بالتجارة الخارجية، تشكل أكبر تظاهرة خاصة بمجال الصحة على المستوى الإفريقي. 



وتجمع هذه التظاهرة، التي يتوقع أن يتجاوز عدد زوارها 15 ألف زائر مهني، عارضين مغاربة وأجانب، بالإضافة إلى مشاركة وفود إفريقية من مختلف وزارات الصحة ومندوبيات الوقاية المدنية بالبلدان الإفريقية والعربية ومندوبيات مصالح المستعجلات بمنطقة غرب إفريقيا.



كما تشمل برمجة هذه التظاهرة عقد عدة ندوات وورشات موضوعاتية بمشاركة متدخلين ومهنيين مغاربة وأفارقة. وتتناول هذا الندوات والورشات عدة محاور من قبيل .."كيف يمكن مواجهة تأهيل قطاع الصحة بإفريقيا" و"ممارسة الطب وفرص تطوير القطاع" و"صحة الأمهات بإفريقيا" و"داء السكري وتجربة المغرب في هذا المجال".


وبهذه المناسبة، جرى تسليم جوائز لشخصيات ساهمت في تنمية قطاع الصحة بالمغرب. ويتعلق الأمر بالبروفيسور أمل بورقية (متخصصة في أمراض الكلي وكلي الأطفال)، والتي سبق لها أن ألفت عدة كتب تركز على معالجة مرض الكلي والأخلاقيات في مجال الطب. ويعتبر كتابها "الدليل الإفريقي لمرض الكلي لدى الأطفال"، الصادر باللغتين الإنجليزية والفرنسية، أول وثيقة علمية إفريقية في المجال الصحي.



ويتعلق الأمر أيضا بالسيد عبد العزيز الورديغي الصحافي بيومية (البيان)، والذي سبق له كتابة العديد من المقالات حول الصحة والطب، علاوة على السيد الجيلالي عنتري (مهندس) والسيد مسعود العوار، مدير (تاسويك ريال إيستيت ديفولوبمون أند ماركوتينغ) بالإمارات العربية المتحدة.


ومن بين الذين حصلوا أيضا على هذه الجوائز الدكتور عبد المجيد سوارا، المؤسس والرئيس المدير العام للمصحة الدولية المتعددة الاختصاصات بالرباط، والدكتور محمد خلافة، مؤسس مجلة (معرفة ومكافحة داء السكري)، والدكتور إسماعيل برادة، المدير المؤسس لدار النشر (برستيج ديفوزيون) المتخصصة في نشر كتب تعالج مواضيع لها صلة بالطب.



وفي السياق ذاته، تم تسليم جائزتين لكل من البروفيسور محمد كسير، مؤسس الجمعية المغربية للفحص بالصدى والأشعة بالدار البيضاء، والبروفيسور محمد حميش، صاحب عدة مقالات علمية لها علاقة بمجال الطب.


تعليقات الزوار ()