•   تابعونا على :

قضية الصحراء .. مجلس الأمن يكبح جماح البوليساريو في المنطقة العازلة

الأيام 242018/04/29 11:45
 قضية الصحراء .. مجلس الأمن يكبح جماح البوليساريو في المنطقة العازلة
صورة تعبيرية

قالت صحيفة العرب اللندنية إنه بعد ترقب ساد طيلة شهر أبريل الجاري صوت مجلس الأمن، مساء الجمعة، لفائدة مشروع قرار تقدمت به الولايات المتحدة يكبح جماح البوليساريو ومن ورائها الجزائر في المنطقة العازلة، ويحث على بدء “مفاوضات دون شروط مسبقة”، ويمدد مهمة بعثة مراقبة وقف إطلاق النار (المينورسو) ستة أشهر فقط.

 

وعبّر مجلس الأمن في قراره مجددا عن “قلقه من وجود البوليساريو في الكركرات بالمنطقة العازلة” في جنوب غرب الصحراء المغربية، داعيا إياها “إلى الانسحاب الفوري” وعدم نقل مكاتبها إلى بير لحلو بشمال الغرب.

 

وقد أشاد وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة بالمضمون الإيجابي للقرار، معتبرا أنه يعد ثمرة لجهود العاهل المغربي الملك محمد السادس من أجل التصدي لكل المحاولات اليائسة التي تستهدف المصالح العليا للمملكة، ونتيجة للتعبئة القوية من أجل الدفاع عن الوحدة الترابية للمغرب.

 

وأعرب مجلس الأمن عن قلقه إزاء إعلان البوليساريو عن نقل بعض ما يسمى بـ”منشآت إدارية” إلى بير لحلو، شرق الشريط العازل مطالبا إياها بالامتناع عن مثل هذه الأفعال المزعزعة للاستقرار، والانسحاب من الكركرات. كما أبدى قلقه إزاء انتهاكات الاتفاقات القائمة، داعيا الأطراف إلى احترام التزاماتها ذات الصلة والامتناع عن أي عمل من شأنه زعزعة استقرار الوضع.

 

وجاء القرار حسب وزير الخارجية المغربي مرتبطا بالانتهاكات المتعددة لوقف إطلاق النار من قبل البوليساريو، بتشجيع من الجزائر، وبالمحاولات المتعددة لتغيير النظام القانوني والتاريخي للمنطقة الواقعة شرق المنظومة الدفاعية، وكذلك بالتحديات المتكررة لسلطة مجلس الأمن والشرعية الدولية.

 

ويعتقد مراقبون أن القرار الأممي يعكس ميلا دوليا واضحا للمقاربة المغربية في قضية الصحراء، وأن ذلك يأتي امتدادا لجهود متنوعة قادتها الدبلوماسية المغربية خلال السنوات الأخيرة، موظفة الاستثمارات الاقتصادية والانفتاح على المحيط الأفريقي للرباط.

.

وقرر مجلس الأمن تمديد مهمة بعثة المينورسو إلى غاية 31 أكتوبر 2018، معربا عن قلقه لتواجد جبهة البوليساريو في المنطقة العازلة بالكركرات داعيا إلى انسحابها الفوري من المنطقة التي تقع في المنطقة العازلة.

 

تعليقات الزوار ()