•   تابعونا على :

تحذير أممي للبوليساريو وأمر بالإخلاء الفوري..محلل: على المغرب استمالة روسيا والصين

دلتا العطاونة2018/04/27 22:45
تحذير أممي للبوليساريو وأمر بالإخلاء الفوري..محلل: على المغرب استمالة روسيا والصين

أمر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، في قراره الصادر اليوم الجمعة 27 أبريل، جبهة البوليساريو، بالإخلاء الفوري لمنطقة الكركرات، كما قرّر تمديد مهمة بعثة المينورسو بستة أشهر وذلك إلى غاية 31 أكتوبر 2018، مكرّسا بذلك، تفوق مبادرة الحكم الذاتي التي تقدم بها المغرب كحل للنزاع المصطنع حول الصحراء المغربية.

 

وتعليقا على هذا القرار، قال محمد شقير المحلل السياسي في تصريح لـ"الأيام24"،أن قرار مجلس الأمن الصادر اليوم الجمعة، هو تحذير مبطّن لجبهة البوليساريو كي لا تقوم مستقبلا بأي استفزازات ضد المغرب خاصة بعد أن تمادت في منطقة الجدار الأمني الدفاعي، مبرزا أن المغرب حقق نقطة إيجابية لصالحه بعد هذا القرار الذي أبرز أن هناك نوعا من توازن القوى المتحكمة داخل مجلس الأمن، مؤكدا أن هناك إجماع داخله على أن الحل يجب أن يكون "حلا سياسيا".

 

وكشف شقير، أن التصويت على القرار وامتناع دول عظمى عن التصويت، أظهر بأن هناك معسكران، المعسكر الأول لصالح المغرب وتمثله الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والمعسكر الثاني يضم روسيا واثيوبيا ثم الصين، مما يعكس ميزان القوى الجديد بعد امتناع أصدقاء البوليساريو عن التصويت ( روسيا، اثيوبيا )، وهو ما يجب أن يلعب على وتره المغرب.

 

وأوضح المتحدث، بأنه من هذا المنطلق، فإنه على المغرب أن يستعد للدخول في حرب دبلوماسية وسياسية جديدة، تستلزمه تعبئة شاملة وبكل الوسائل الدبلوماسية لأجل استمالة روسيا والصين اللذان يستخدمان حق الفيتو، من أجل فرض وجهة نظر بلدنا أمامهما باعتبارهما قوة رئيسية ومؤثرة داخل مجلس الأمن.

 

وأضاف المحلل السياسي في حديثه للموقع، بأن قرار مجلس الأمن، كان صارما عندما دعا الجبهة إلى الانسحاب الفوري من منطقة الكركرات، مما يعدّ صفعة قوية للخصوم، مبرزا أنه تم في نفس الوقت توجيه الدعوة للمبعوث الاممي في الصحراء المغربية، هورست كوهلر من أجل الدفع بعجلة المفاوضات بين الأطراف المتنازعة، حيث من المرتقب أن يدشن كوهلر جولة جديدة من المفاوضات في الأيام القادمة، ما بين الأطراف كي يتم التوصل إلى حل سياسي.

تعليقات الزوار ()