•   تابعونا على :

الحقائق الصادمة عن مستنقع المنطقة العازلة بالصحراء المغربية

محمد كريم بوخصاص2018/04/26 12:23
الحقائق الصادمة عن مستنقع المنطقة العازلة بالصحراء المغربية

ما الذي يجري بالضبط في المنطقة العازلة؟ وقبل هذا ما هي هذه المنطقة؟ وما هي مساحتها؟ ومن يراقبها؟ ولماذا دق الأمين العام للأمم المتحدة ناقوس الخطر حول أخطارها؟ وما هو حجم الإجرام الدولي والإرهاب المعشش في منطقة شاسعة مخيفة؟ وما علاقة البوليساريو بهذه القندهار الشمال إفريقية؟ وهل يغامر الجيش الملكي المغربي بدخول هذا المستنقع الرهيب؟

 

أسئلة حارقة ضمن أخرى يحاول هذا الملف أن يجيب عنها لتنوير قراء "الأيام" وتسليمهم بعض المتاح من مفاتيح لفهم ما يجري في هذه الظروف الحساسة، حيث يسمع دوي قرع طبول الحرب وتشرئب الأعناق إلى ما سيلي من تطورات.

 

المنطقـة العازلـة شاسعـة وفارغـة ومقلقـة 

 


23 نونبر 2016.. قوات الأمم المتحدة "المينورسو" تتلقى معلومات من إحدى الدول الأعضاء عن قيام جماعة إرهابية منتسبة لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) بتحديد مواقع أفرقة البعثة الواقعة شرق الجدار الرملي كأهداف لها، بعد أن كانت هذه الجماعة قد نشرت فيديو في 5 ماي 2016 يدعو إلى شن هجمات على البعثة الأممية والمغرب. في تلك الفترة عززت البعثة الأممية التدابير الأمنية حول مواقع الأفرقة الواقعة شرق الجدار الرملي ومن أجل تنقلات أفرادها.

 

ويعتقد أن هذه الجماعة الإرهابية التي تهدد أداء "المينورسو" لمهامها في المنطقة العازلة، وفق تقرير أممي، كانت ضالعة في اختطاف ثلاثة من العاملين الدوليين في مجال تقديم المساعدة الإنسانية من رابوني بالقرب من تندوف في 23 أكتوبر 2011، لذلك صدرت تعليمات إلى جميع أفراد البعثة بتوخي أقصى درجات الحيطة والحذر خلال التحركات شرق الجدار الرملي وفي محيط تندوف.

 

ويلخص الحادثان صورة "مصغرة" عن حقيقة المنطقة العازلة، وكيف تحولت في السنوات الأخيرة إلى "قندهار" شمال إفريقيا، خصوصا أن أربع فقرات في تقرير الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو غوتيريس" عن الحالة في الصحراء الغربية، المقدم لمجلس الأمن يوم 29 مارس الماضي، تحت رقم 277، كشفت بالملموس عجز قوات الأمم المتحدة "المينورسو" عن القيام بأدوارها في رصد خرق اتفاقية وقف إطلاق النار لسنة 1991، وقدمت صورة واضحة عن كيف تحولت المنطقة العازلة شرق الجدار الرملي إلى مرتع للإرهاب والجريمة المنظمة، في الوقت الذي يعد غرب الجدار حيث الحراسة المغربية أكثر مناطق الصحراء أمنا. ففي الفقرة 33 من التقرير إشارة صريحة إلى أن التهديدات الإرهابية تحد من تحركات قوات الأمم المتحدة "المينورسو" المعنية بمراقبة الوضع في المنطقة، حتى إن تحركات دورياتها شرق الجدار الرملي قيدت اعتبارا من 1 يوليوز 2017، في مساحة لا يعدو قطرها 100 كيلومتر انطلاقا من مواقع الأفرقة بسبب التهديد المباشر الذي ورد أواخر يونيو بخطف أفراد دوليين.

 

وفي الوقت الذي استمرت الأنشطة الاعتيادية لتيسير الدوريات غرب الجدار الرملي (أي في المنطقة التي يؤمنها المغرب)، ظلت العمليات الليلية على جانبي الجدار الرملي معلقة، ونفذت البعثة تدابير احترازية إضافية فورا وعجلت بتعزيز البنية التحتية المادية والهيكل العملياتي الأمني في جميع مواقع الأفرقة التسعة التي توجد شرق الجدار الرملي، بل إن البعثة اقترحت في ميزانيتها المقدمة إلى الجمعية العامة عن الفترة 2018-2019 (A/72/732) اقتناء مخابئ محصنة لحماية جميع مواقع الأفرقة شرق الجدار الرملي.

 

وشددت الفقرة 45 من التقرير الأخير لـ "غوتيريس" على أن التهديد الإرهابي شرق الجدار الرملي عال، وذلك استنادا إلى التهديدات المباشرة التي وردت خلال الفترة المشمولة بهذا التقرير وسابقه، فيما توصل تقييم عام للتهديدات أجرته البعثة إلى وجود مستوى أمني متوسط في جميع أنحاء منطقة عمليات البعثة.  نفس المعطى ورد ذكره في الفقرة 56 التي كشفت أن الاعتبارات الأمنية تؤثر تأثيرا كبيرا على رصد وقف إطلاق النار وإعادة الإمداد باللوجستيات. فالدوريات البرية شرق الجدار الرملي محدودة في نطاقها أثناء النهار ولا تعمل ليلا. والقوافل اللوجستية عُرضة للخطر وتعتمد على الاستطلاع الجوي المسبق للطرق. وستصبح الدوريات الجوية متاحة أكثر بفضل طائرة عمودية ثالثة، لكنها ستظل مقصورة على ساعات النهار.

 

واعتبر الأمين العام للأمم المتحدة في الفقرة 81 أن شرق الجدار منطقة شاسعة وفارغة ومقلقة من حيث التهديدات الإرهابية، حيث قال "مازال يساورني القلق إزاء الأمن في الصحراء الغربية، ولاسيما في المنطقة الصحراوية الشاسعة والفارغة شرق الجدار الرملي، حيث يظل مراقبو البعثة العسكريون غير المسلحين معرضين لتهديدات الجماعات الإجرامية والإرهابية. وما تزال التحركات البرية للبعثة في شرق الجدار الرملي عرضة للخطر بوجه خاص، الأمر الذي أدى إلى ضغط كبير على موارد الطيران المحدودة في البعثة للتحقق من الطرق التي تسلكها . وقد كرست البعثة جهودا وموارد كبيرة لتحسين تدابيرها الأمنية الثابتة في جميع مواقعها، لاسيما في شرق الجدار الرملي".

 

واقترح "غوتيريس" تمويلا إضافيا للفترة من 1 يوليوز 2018 إلى 30 يونيو 2019 لإنجاز هذا العمل الأساسي، ولتمكين البعثة من المضي قدما في الحصول على طائرتها العمودية الثالثة.

 

تعليقات الزوار ()

اوقات القطار

الإنطلاق من
الوصول الى

أوقات الصلاة و حالة الطقس

اختر مدينتك
حالة الطقس
الحرارة العليا°C
الرطوبة%
سرعة الرياح mps
الصلاةالتوقيت
الفجر00
الظهر00
العصر00
المغرب00
العشاء00