احتجاجات أطباء القطاع العام تتواصل وإضراب جديد يشل المستشفيات

صورة تعبيرية

لم تشفع لوزير الصحة الجديد أنس الدكالي، مجهوداته من أجل الاستجابة لمطالب أطباء المستشفيات العمومية في ثنيهم عن خوض إضرابهم الوطني نهاية شهر أبريل الجاري، لتستمر سلسلة احتجاجات العاملين في هذا القطاع منذ شهر شتنبر الماضي.

 

وتزامنا مع استعداد الأطباء لإضراب وطني في آخر أبريل الجاري، بشراكة مع التنسيقية الوطنية لطلبة الطب بالمغرب و مشاركة اللجنة الوطنية للأطباء الداخليين والمقيمين، استقبل الدكالي مساء أمس الأربعاء ممثلين عن المكتب الوطني للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، بحضور الكاتب العام للوزارة، وهو اللقاء الذي لم تتمكن فيه الوزارة من إقناع الأطباء بالعدول عن خطوة الإضراب العام.

 
وحاول الدكالي في كلمته أمام ممثلي أطباء القطاع العام الغاضبين من السياسات الحكومية في قطاع الصحة، التعبير عن تبنيه لمطالبهم، وقناعته الأكيدة على ضرورة تحسين الوضعية المادية و المعنوية للأطباء، والدفع في اتجاه إصلاح شامل لقطاع الصحة في إطار نظرة شمولية، مع إيلاء أهمية خاصة للرفع من صورة طبيب القطاع العام، وإصلاح منظومة التكوين سواء في الطب العام أو مختلف التخصصات.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق