•   تابعونا على :

الكشف عن أول قيادي في البوليساريو من ضحايا الطائرة الجزائرية

الأيام 242018/04/12 15:16
الكشف عن أول قيادي في البوليساريو من ضحايا الطائرة الجزائرية
صورة تعبيرية

قال عضو جبهة البوليساريو، أسلوت أمحمد سيد أحمد، إن الضحايا من أعضاء جبهة البوليساريو هم "مدنيون" عائدون من الجزائر باتجاه مخيمات "تندوف" جنوب الجزائر على حدود الصحراء المغربية، رغم الجدل الذي أثاره وجود أفراد من الجبهة على متن الطائرة العسكرية المنكوبة.

 

واعتبر القيادي في الجبهة، أن الجزائر تقدم لهم مساعدة تتمثل في مقاعد على متن طائرات النقل العسكري ما بين تندوف والجزائر، لتسهيل عملية تنقلهم داخل الجزائر، ويشرف مكتب البوليساريو في تندوف على عملية تنسيق هذا البرنامج.

 

و أضاف أمحمد، أنه يسافر على متن هذه الرحلات، الطلاب الدارسون بالجزائر والمرضى ومرافقوهم من تندوف نحو الجزائر العاصمة، والعكس بعد عملية العلاج والعطل بالنسبة للطلبة، كما يمكن لأي "صحراوي" السفر في هذه الرحلات في حال وجود مقاعد على متنها.

 

 وبين أمحمد، أنه من بين الضحايا مستشار في سفارة البوليساريو بالجزائر، الشيخ ادو بوسيف، وحارس منتخب البوليساريو لكرة القدم، المحفوظ ولد موسى، وأطفال ونساء كانوا في رحلات علاج بمستشفيات الجزائر، حسب تعبيره.

 

إلى ذلك، رصدت صحيفة العرب اللندنية، ما أسمته بتصاعد الجدل في الجزائر بعد كشف وجود قيادات من جبهة البوليساريو على متن طائرة للجيش الجزائري التي تحطمت بالأمس ما خلف 257 قتيلاً.


ورأى مراقبون سياسيون تحدثوا للصحيفة أن تحطم طائرة نقل عسكرية جزائرية، أكد ما يعرفه الجميع، أي الصلة الوثيقة بين جبهة البوليساريو والجيش الجزائري.

 

وقالت وزارة الدفاع الجزائرية: “257 شخصاً في المجمل، معظمهم من العسكريين، قُتلوا في الحادث”، وأضافت أن طاقماً من عشرة أفراد وأشخاصاً آخرين وصفتهم بأنهم من عائلات العسكريين لقوا حتفهم أيضا كما يتلقى عدد من الناجين العلاج في مستشفى عسكري”.

 

وقالت وزارة الدفاع إن الطائرة كانت متجهة إلى تندوف على حدود الجزائر مع الصحراء المغربية ولكنها تحطمت في محيط المطار.

تعليقات الزوار ()