•   تابعونا على :

وزارة أخنوش تستعد لكي لا تتكرر مأساة المواطنين مع الأضاحي

الايام2018/04/12 11:22
وزارة أخنوش تستعد لكي لا تتكرر مأساة المواطنين مع الأضاحي

على بعد أشهر قليلة من حلول عيد الأضحى، أكد عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، على ضرورة ضمان تتبع دقيق لتسويق فضلات الدواجن، وذلك من خلال إرساء نظام يمكن من مراقبة استعمال تلك الفضلات، ابتداء من المزرعة ووصولا إلى المستخدم النهائي، بغية تفادي تحويل استخدامها في تغذية الماشية.

 

ومن أجل ألا تتكرر مأساة المواطنين مع الأضاحي مثلما حدث السنة الماضية، أكد أخنوش، خلال اجتماعه، مع الفاعلين في قطاع الدواجن المنضوين تحت لواء الفيدرالية المهنية لقطاع الدواجن، أن هذه العملية ستنفذ من طرف الفيدرالية المهنية لقطاع الدواجن بتعاون مع المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية.

 

وفيما يرتقب، إطلاق حملة تحسيس واسعة لفائدة مربي المواشي لتشجيعهم على الانخراط في هذه العملية، أكد وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، حسب بلاغ للوزارة، على ضرورة الوقوف على وضعية قطاع الدواجن، وتقييم النتائج التي حققها، وكذا تحديد الرافعات الضرورية لإزالة بعض العقبات التي تواجه القطاع في تنميته.

 

وتمت خلال الاجتماع، مناقشة ظروف نقل الدواجن ومذابحها، وكذا التأمين وتأطير قطاع الدواجن، كما شدد المهنيون خلال هذا الاجتماع، بالخصوص، على ظروف وشبكات نقل الدواجن الحية التي يمكن أن تشكل "خطرا صحيا وعاملا لانتشار أمراض الدواجن في حالة ظهورها".

 

من جانبهم، شدد مهنيو القطاع، على الحاجة الملحة لوضع تدابير حازمة تستهدف مذابح الدواجن (أو الرياشات)، سواء فيما يتعلق بإعادة تأهيل المذابح الموجودة أو الحد من تسليم الرخص على المستوى المحلي للمذابح التي، بحكم عدم مطابقتها للمتطلبات الصحية أو القانونية، لا تصلح لأن تقوم بهذا النشاط.

 

وأشار ذات المصدر ذاته، إلى وجود اقتراحات في هذا الشأن، خصوصا لإعادة تحويل تلك المذابح إلى نقط بيع لحوم الدواجن قادمة من مذابح مرخصة أو وحدات مذابح القرب تكون مخصصة حصريا لتلبية حاجيات العائلات.

 

ودعا أخنوش في هذا الصدد، المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية إلى اتخاذ خطوات عملية في هذا الموضوع بشراكة مع القطاعات المعنية.

 

وقدمت الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن بالمغرب الإنجازات التي تحققت في مجال التكوين في منطقة عين جامع بجهة الدار البيضاء - سطات، والتي تهدف إلى تعزيز القدرات التقنية للمهنيين في قطاع الدواجن، علاوة على تداريب مخصصة للمدراء التنفيذيين والتقنيين بالبلدان الإفريقية الصديقة في إطار الشراكة جنوب-جنوب، فيما قدم أعضاء الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن بالمغرب عدة التماسات تتعلق بالإطار التنظيمي والضريبي لنشاطهم، بما في ذلك تصنيف مزارعي الدواجن في النظام الأساسي الزراعي واسترداد الضريبة على القيمة المضافة على أسعار البيض المعروض للاستهلاك، مؤكدة أن ستدرس هذه النقاط "من أجل اتخاذ التدابير اللازمة بالتشاور مع الإدارات المعنية".

 

ووفقا للوزارة، فإن الأهداف الرئيسية لعقد برنامج الدواجن بحلول عام 2020 قد وصلت إلى مستوى عال من الإنجاز، وخاصة إنتاج لحم الدواجن والبيض للاستهلاك، والتي حققت على التوالي 77 بالمئة و88 بالمئة من هدف سنة 2020.

تعليقات الزوار ()