•   تابعونا على :

لهذه الأسباب رفض الكاف طلب المغرب

الأيام 242014/11/03 17:44
لهذه الأسباب رفض الكاف طلب المغرب

بعد رفضه بشكل رسمي، اليوم الاثنين، الطلب الذي تقدمت به الحكومة المغربية في وقت سابق، والقاضي بتأجيل أمم إفريقيا لوقت لاحق، بسبب تفشي داء "إيبولا" القاتل بمجموعة من الدول الإفريقية، أصدر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بلاغا شرح من خلاله أسباب القرار.

 

وقال الكاف في بلاغ له، نشره على موقعه الالكتروني أنه "منذ بداية انتشار فيروس "إيبولا"، تم اتخاذ عدة إجراءات وقائية، تهدف إلى تنفيذ توصيات منظمة الصحة العالمية إزاء الموضوع، وهو ما تجلى من خلال منع الأنشطة الكروية الدولية في الدول التي انتشر فيها الفيروس بشكل كبير، وهي ليبيريا، سيراليون وغينيا"، مشيرا أن "الكاف حرصت على تنظيم جميع البطولات القارية بشكل عادي منذ شهر أبريل 2014، ولم يتم تسجيل أية حالة إصابة بالفيروس في مختلف الأنشطة التي تم تنظيمها منذ ذلك الوقت".

 

وأشار البلاغ أن "الفيفا لم توصي بضرورة إلغاء البطولات الرياضية التي تعرف تجمعات بشرية كبيرة، باستثناء البلدان التي تعرف تفشي الفيروس"، مؤكدا أن "الكاف طالبت جميع الاتحادات الافريقية للعبة، بضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة التي توصي بها منظمة الصحة العالمية، وأعطت مثالا بكوت ديفوار التي طلب ممثلا (خبيرا طبيا) عن "الكاف" الذي راقب حضور بعثة منتخب سيراليون لدى وصولها إلى كوت ديفوار، كما هو الشأن أيضا بالنسبة لجمهورية الكونغو الديموقراطية التي قبلت استقبال بعثة منتخب سيراليون بدون أية شروط ومنحها إمكانية استعمال ملاعبها الرياضية، ولم يتم تسجيل أية حالة"، بحسب البلاغ.

 

مثال آخر أورده بلاغ "الكاف"، يتعلق بتنظيم ناميبيا لبطولة افريقيا لكرة القدم النسوية والتي اختتمت بتاريخ 25 أكتوبر الماضي، دون أن يتم تسجيل أية إصابة، مشيرا أن "منتخب غينيا هو المنتخب الوحيد الذي لازال يملك فرصة للتأهل، بالنسبة لمنتخبات البلدان التي انتشر فيها الفيروس، علما أنه يستقبل في مبارياته الإقصائية في مركب محمد الخامس بالدار البيضاء، وأنه يخضع لمعايير طبية صارمة لم تظهر أية مشاكل لحد الساعة، بإشراف من المغرب".

 

وأضاف ذات المصدر قائلا: "بالمقابل إننا نشكر مجددا الحكومة المغربية، التي أظهرت تضامنا قويا مع البلدان التي تعرف انتشار الفيروس .."، مشيرا أن "المغرب الذي لم يعرف تسجيل أية حالة من فيروس إيبولا، سيستقبل خلال الأسابيع القليلة المقبلة بطولة كأس العالم للأندية، وسيستقبل فريقا يمثل بلدا عرف تسجيل أول حالة للإصابة بالفيروس وهو إسبانيا ... ومن المنتظر أن تعرف هذه البطولة توافد جماهير أكثر من تلك التي قد تحضر لمتابعة بطولة افريقيا للأمم 2015، علما أن غالبية الجماهير التي ستتابع البطولة الافريقية هي من الجمهور المغربي المحلي..." بحسب تعبير البلاغ.

 

وأظهر البلاغ ثقة كبيرة في الإجراءات الصحية التي اتخذها المغرب في هذا الإطار، معتبرا أنها كافية إلى حد بعيد لمواجهة أية أخطار محتملة، مبرزا أن "جدول المنافسات المبرمجة في أجندة الاتحاد، والتي قال إن أي تغيير في إحداها سيؤثر حتما على باقي المنافسات".

 

و من جهة أخرى أوضح البلاغ أن "الكاف" ملزمة باحترام الأجندة المتفق عليها مع الفيفا، من أجل احترام الإلتزامات المتخذة في علاقة مع اللاعبين الأفارقة الممارسين في البطولات الدولية. واختتم بتوجيه رسالة قوية، مفادها أن "الكاف" ومنذ تأسيسه حرص على الحفاظ على علاقات احترام وثقة مع الإتحادات القارية، والحكومات وكذا الجماهير والشركاء الاقتصاديون ومختلف الشركاء الرياضيون عبر العالم.

تعليقات الزوار ()