•   تابعونا على :

تطوان.. التفاصيل الكاملة لقصة شاب أنهى حياته شنقا بلفّة حبل

سومية ألوگي2018/03/12 16:09
تطوان.. التفاصيل الكاملة لقصة شاب أنهى حياته شنقا بلفّة حبل
صورة تعبيرية

ما تزال الكثير من علامات الاستفهام تُطرح بعد أن لفظ شاب في 23 من عمره، أمس الأحد، أنفاسه الأخيرة بحي النسيم الشعبي المعروف بحي "الصومال" بمدينة الحمامة البيضاء تطوان، ما عجّل بنقل جثته إلى مستشفى سانية الرمل قصد التشريح الطبي، في الوقت الذي تُواصل فيه العناصر الأمنية تحقيقاتها في هذه القضية بعد أن تواترت قضايا الانتحار بهذه المدينة.

 

المنتحر خطّط لوضع حدا لحياته شنقا واستعان بحبل متين لفّه على عنقه بعد أن هيأ العدّة وعزم العزم على توديع هذه الحياة بطريقة مفجعة داخل منزل أسرته المتربع بحي شعبي.. عائلة الضحية تحت وقع الصدمة والحيرة تخيّم عليهم، بينما المقربون والجيران في ذهول تام يشرح مصدر محلي مقرب من الملف في حديثه لـ"الأيام 24"، خاصة بعد أن وقفت الشرطة العلمية والتقنية في مسرح الواقعة وضربت طوقها للتعرف على ملابسات الحادث وتفاصيله المثيرة.

 

الواقعة انتشرت بشكل ملفت بتطوان ونواحيها وتعدّتها إلى أماكن أخرى، بعد العثور على جثة الشاب معلّقة بواسطة حبل من طرف أسرته التي هالها ما رأته ولم تتقبّل النهاية المأساوية لفلذة كبدها وتضاربت الأقاويل حول الدوافع الحقيقية وراء الانتحار في ظل الغموض المرافق لهذه القضية، يضيف مصدرنا في إشارة منه إلى أن المنتحر كان يتابع العلاج بمستشفى للأمراض النفسية والعقلية بسبب مرض نفسي ألمّ به منذ فترة دون أن تضع عائلته فرضية انتحاره في الحسبان.

 

التخبط في دوامة من التذبذبات، جعلت الشاب المنتحر يرى الحياة من زاوية مختلفة ويرسم نظرة ضبابية حولها، حيث وضع برحيله الكثير من علامات الاستفهام على اعتبار أنه كان قيد حياته معروف بدماثة أخلاقه وينأى عن المشاكل ولا يحبذ الدخول في صراعات مع الآخرين إلى جانب ابتعاده عن ما هو محرّم.

 

تعليقات الزوار ()